Category: ألفا رياضة

بإشراف: ياسر علي ديب

لاعبو برشلونة يساندون ناديهم في تخفيض الرواتب 70% وميسي أول من قال: نعم !!

خرجت إدارة نادي برشلونة أمس باتفاق نادر يعبر عن ولاء اللاعبين لناديهم الكبير وحرصهم على الوقوف معه في الأزمة المالية الكبيرة التي ضربت كرة القدم العالمية بسبب وباء (كورونا) الذي (حبس) الناس والمال والأعمال حرصاً على الصحة والأرواح وهما الأهم بالتأكيد. إدارة برشلونة توصلت لاتفاق مع اللاعبين بتخفيض  قاسٍ وصل إلى 70% من رواتبهم، ولم يعانِ (البرشا) أبداً في حواره مع اللاعبين، إذ وافق الجميع من دون تردد وخاصة النجم الأسطورة (ليونيل ميسي) الذي كان أول الموافقين. صحيفة (سبورت) الرياضية الاسبانية أبرزت هذا الاتفاق على غلافها، ووضعت صورة كبيرة للنجم ميسي مع كلمة (شكراً) بالخط العريض. كما نشرت صورة لرئيس

العملاق النرويجي الأشقر (هالاند): متى سيرتدي القميص الملكي؟؟؟

لم يعد السؤال اليوم إلى أي نادٍ سينتقل النجم النرويجي الشاب (هالاند) مهاجم فريق بوروسيا دورتموند الألماني؟ فالعملاق الأشقر يسير على نهج عظماء وأساطير كرة القدم العالمية: بيليه، مارادونا، ميسي رونالدو، زيدان، ومن سبقهم من النجوم، كلهم فرضوا نجوميتهم وحضورهم القوي قبل تخطيهم سن العشرين سنة!!! و(هالاند) البالغ من العمر (19) سنة يسير بأهدافه التي سجلها منذ بداية هذا الموسم مع فريقه السابق (ريد بول سالزبورغ) النمساوي وفريقه الحالي بوروسيا دورتموند الألماني على طريق هذه الكوكبة الاستثنائية من النجوم. فريقه الألماني الحالي يعرف تماماً عندما اشتراه خلال الانتقالات الشتوية بأن هذا السوبر الصغير لن يطيل البقاء داخل القلعة الصفراء، فهو

فيروس (كورونا) في طريقه لتدمير أحلام (ليفربول) باللقب الإنكليزي !!!

بعد قرار الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم تمديد فترة توقف (البريمييرليغ) إلى نهاية شهر ابريل/نيسان القادم، زاد عدد الأندية التي تطالب بإلغاء هذا الموسم وشطب نتائجه مما يهدد حلم أنصار ليفربول في الفوز باللقب الأغلى على قلوبهم ب(التلاشي) بعد انتظار مؤلم للفرح الذي لم يعيشوه منذ ثلاثين عاماً. أنصار (الريدز) يوجهون أصابع الاتهام في قيادة حملة إلغاء الدوري إلى حامل اللقب مانشستر سيتي الذي فقد فرصته في الاحتفاظ باللقب إلى حد يشبه المستحيل، وهذا ما أثار غضب أحد كبار مسؤوليه الذي صرح: (أي كلام بشأن أننا نريد إلغاء الدوري للموسم الحالي هو كلام مثير للسخرية). وأضاف: لكن صحة لاعبينا وموظفينا ومشجعينا

فيروس (كورونا) يهز عرش (برشلونة): بيع (8) لاعبين وتخفيض الرواتب حتى 70٪ !

في ظل الأزمة العالمية القاسية التي فرضها فيروس كورونا على العالم، والتي أدت إلى حجر ثلث سكان الكرة الأرضية في منازلهم وخاصة في الدول المتقدمة، اهتز الاقتصاد في أكبر الدول، وسقطت الأسواق المالية بعنف، وكان لابد للرياضة أن تحجر صحياً، وها هي تدخل في نفق أزمة مالية خانقة قد لا تخرج منها إلا بعد سنوات. نادي برشلونة أحد أهم عظماء الأندية الكروية في العالم، صرح خلال اليومين الماضيين بأن خسائر النادي في هذه المرحلة لا يمكن تعويضها في المستقبل على الإطلاق. الوضع المالي الصعب، دفع برشلونة لخوض مباحثات مع لاعبيه وجميع موظفيه لتخفيض رواتبهم في مرحلة أولى إلى 70٪ من

فيروس “كورونا” يفتك بدورة الألعاب الأولمبية – طوكيو 2020 ويدخلها الحجر الصحي حتى عام 2021 والرئيس الأمريكي (ترامب) يمتدح القرار!!!

وأخيراً توصلت اللجنة الأولمبية الدولية لاتفاق مع الحكومة اليابانية لتأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كان مقرراً أن تفتتح في طوكيو يوم 24/يوليو-تموز/2020 ولمدة عام واحد فقط، ومنذ الأن سيشار إلى دورة الألعاب باسم (طوكيو 2021)!! وهذه هي المرة الأولى التي تؤجل فيها دورة الألعاب الأولمبية الحديثة في التاريخ منذ انطلاقها عام 1896 في العاصمة اليونانية أثينا مهد الألعاب الأولمبية القديمة. وسبق للدورات الأولمبية منذ ذلك التاريخ أن ألغيت (3) دورات منها فقط خلال الحربين العالميتين: دورة (برلين 1916) خلال الحرب العالمية الأولى، ودورتي (طوكيو 1940) و(لندن 1944) خلال الحرب العالمية الثانية. وبعد قرار التأجيل، جرت مكالمة هاتفية لمدة (40)

أتلتيكو مدريد (يقهر) ليفربول في كأس الأبطال ويفك (تعويذة) أنفيلد رود!!

وأخيراً…انهزم ليفربول حامل لقب بطل أوروبا على أرضه المرصودة (أنفيلد رود) والتي لم ينهزم فيها أوروبياً عليها منذ 2014. ليلة حزينة قضاها جمهور (الريدز) الوفي المجنون بعد خسارة فريقهم بطريقة دراماتيكية قاسية بنتيجة (      3-2) أمام أتلتيكو مدريد الإسباني في إياب دور ال(16) لكأس أبطال أوروبا. في مباراة الذهاب، خسر ليفربول بهدف وحيد، وتوعد مدربه ونجومه فريق أتلتيكو مدريد بأن الرد في ملعبهم سيكون ملائماً، وربما قاسياً، لقد رددوا كثيراً: ننتظركم في الأنفيلد!!! والحقيقة تثبت أن القادم إلى (أنفيلد رود) كالقادم إلى الجحيم، لقد ذاق في الموسم الماضي برشلونة العظيم طعم الذل في (أنفيلد)، كان رفاق (ميسي) قد هزموا ليفربول

فيروس (كورونا) يضرب الرياضة بعنف: من إغلاق الملاعب إلى إلغاء البطولات والنجوم يدخلون في (الحجر الصحي)!!!

ضرب أمس فيروس (كورونا) بعنف الرياضة حول العالم، فبعد أن كانت الإجراءات الوقائية هي إقامة المباريات من دون جمهور، تحول الأمر بشكل (دراماتيكي) ومتسارع إلى إلغاء مباريات كبيرة وتوقف بطولات هامة وربما إلى نهاية هذا الموسم، ثم تتوج بدخول النجوم إلى الحجر الصحي (صاغرين) أمام خطورة الانتشار الكبير لهذا الفيروس الذي صنفته أمس وكالة الصحة العالمية بالوباء الخطر الذي يهدد الكرة الأرضية. ففي الولايات المتحدة الأميركية وبعد تأكيد إصابة أحد اللاعبين تم إقرار إيقاف بطولة ال(NBA) إلى أجل غير مسمى. وأمس أصاب الكرة الإيطالية هلع كبير عندما تأكد إصابة مدافع يوفنتوس بطل إيطاليا ومتصدر الدوري حالياً (دانييللي روجاني) بالفيروس. وتزامن

أتالانتا الإيطالي (يدمر) أحلام فالنسيا الإسباني ويحجز مكاناً بين ال(8) الكبار في كأس أبطال أوروبا!!!

حجز فريق أتالانتا الإيطالي مكاناً في دور الثمانية لكأس أبطال أوروبا بعد تجديد فوزه ليلة أمس على (فالنسيا) الإسباني بنتيجة سخية بلغت (3-4) في المباراة التي أقيمت على ملعب (مستايا) في فالنسيا والذي يتسع إلى (52000) متفرج، ولأن فايروس (كورونا) حاضراً بقوة في أوروبا، غاب الجمهور بقرار حكومي عن هذه المباراة، وكان أتالانتا قد فاز ذهاباً بنتيجة عريضة أيضاً بلغت (1-4)، وصار وقع الهزيمة (4-8) ثقيلاً على أنصار فالنسيا. في مباراة الأمس تألق فارس أتالانتا الدولي السلوفاني (جوسيب إليليشيتش – 32 سنة) وسجل الأهداف الأربعة لفريقه في الدقائق/3-43-71-82 والأول والثاني جاءا من ضربتي جزاء. وسجل أهداف فالنسيا الثلاثة، الفرنسي (كيفن

“ألفية” كريستيانو رونالدو: في (18) موسماً لعب (1000) مباراة مع منتخب البرتغال و(4) أندية مختلفة مسجلاً (725) هدفاً..!!!

احتفل السوبر (كريستيانو رونالدو) يوم الأحد الماضي بألفيته الكروية عندما خاض المباراة رقم (1000) في مسيرته الرياضية وكانت بقميص يوفنتوس الإيطالي ضد منافسه التقليدي الانتر في قمة الدوري الإيطالي لكرة القدم. وخلال (18) موسماً حافلاً في أكبر ملاعب أوروبا والعالم، خاض رونالدو مبارياته ال(1000) مع (4) أندية مختلفة في كل من البرتغال وانكلترا واسبانيا وإيطاليا إلى جانب منتخب بلاده البرتغال، وسجل رونالدو في مبارياته ال(1000) هذه (725) هدفاً منذ موسمه الأول عام 2002. رونالدو الذي ولد في 5/فبراير/1985 في (سان بيدرو – فونشال) بجزيرة ماديرا البرتغالية، انضم عام 1992 لصغار نادي (أندورينا) وانتقل بعدها في عام 1995 إلى ناشيء (ناسيونال)،

في الأسبوع ال(29) للدوري الإنكليزي بكرة القدم: (اليونايتد) يسقط (السيتي) في ديربي مانشستر الكبير وسولساير (يعبث) بتاريخ غوارديولا!!!

اقترب مانشستر يونايتد خطوة كبيرة من منطقة الأربعة الكبار في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بعد فوزه المذهل في ليلة الديربي الكبير لمدينة مانشستر على جاره اللدود (مان سيتي) بهدفين نظيفين سجلهما على مدار الشوطين في مباراة الإياب التي كان ملعب اليونايتد العريق (أولد ترافورد) مسرحاً لها. الهدف الأول جاء في د/30 بواسطة الفرنسي (أنتوني مارسيال – 24 سنة)، والثاني في د/96 بواسطة الدولي الاسكوتلندي (ماك توميناي – 23 سنة) في وقت كان فيه السيتي الأكثر استحواذاً، ولكن اليونايتد عرف كيف يأكل (حلوة) المباراة بهجماته المرتدة المركزة وبصفوفه المنضبطة. وبهذا الانتصار قطع اليونايتد شوطاً كبيراً في تطوير مستواه وتحسين نتائجه

ليفربول يعود للانتصارات ويضرب مع نجمه (صلاح) أرقاماً قياسية!!

عاد ليفربول متصدر الدوري الإنكليزي لكرة القدم يوم أمس السبت إلى طريق الانتصارات بعد تعافيه من خسارة (3) مباريات من مبارياته ال(4) الأخيرة، وهزم على ملعبه (المرصود) الأنفيلد رود فريق بورنموث بهدفين مقابل هدف واحد في الأسبوع ال(29). ورغم افتتاح التسجيل من قبل الضيوف في د/9 بواسطة الإنكليزي الدولي (ويلسون – 28 سنة)، نجح النجم المصري محمد صلاح (27 سنة) من تسجيل هدف التعادل في د/25 مستفيداً من تمريرة السنغالي ساديو ماني (27 سنة) الذي نجح بدوره في تسجيل هدف الفوز في د/33 . وبهذا الانتصار حصد ليفربول نقاط المباراة الثلاث ليصبح رصيده في الصدارة (82) نقطة جاعلاً الفارق بينه

كأس الاتحاد الإنكليزي من دون (ملح مفاجآت الصغار) إلا إن فعلها ديربي كاونتي اليوم أمام ضيفه مانشستر يونايتد!!

لطالما كانت بطولة كأس إنكلترا الحدث المناسب للفرق الإنكليزية الصغيرة من الدرجات الأدنى لترفع صوتها عبر المفاجآت وتقول للكبار: نحن هنا. ويشارف اليوم الدور ال(5) لهذه البطولة على الانتهاء بمباراة (ديربي كاونتي) وضيفه (مانشستر يونايتد)، وكانت المباريات ال(7) السابقة في هذا الدور قد أسفرت عن وصول فرق الدرجة الممتازة فقط إلى الدور ربع النهائي، وبقيت مهمة إحداث مفاجأة في هذا الدور تقع على مسؤولية ديربي كاونتي صاحب المركز ال(13) في  دوري البطولة الإنكليزية (الدرجة التي تلي الممتازة). وستقام مباراة ديربي كاونتي ومانشستر يونايتد في ملعب (برايد بارك) في مدينة ديربي التي تقع في وسط إنكلترا تماماً، والطريف أن عدد مقاعد

ليفربول (العظيم) يسقط للمرة ال(3) في (20) يوماً فقط !!!

ماذا يحدث مع ليفربول العملاق؟ ماذا يحدث الأن مع بطل أوروبا والمرشح الأكبر للفوز بلقب الدوري الإنكليزي لهذا الموسم بعد هيمنة (استثنائية) على الصدارة بفارق واسع عن ملاحقه وبطل الدوري مانشستر سيتي وصل إلى (22) نقطة؟ ففي الدور ال(5) لكأس الاتحاد الإنكليزي بكرة القدم تعرض ليفربول لخسارته رقم (3) في أخر (4) مباريات!! فقد انضم أمس تشيلسي اللندني إلى قائمة (جلادي) ليفربول وهزمه في هذه البطولة بهدفين نظيفين أمام 42 ألف متفرج احتشدوا في ملعب (ستامفورد بريدج) بالعاصمة لندن. الهدف الأول كان بتوقيع البرازيلي (ويليان) في د/13، والثاني بتوقيع الإنكليزي (باركلي) في د/64. سلسلة الخسارات الأخيرة أقلقت جمهور (الريدز) بالرغم

ريال مدريد يهزم برشلونة في (الكلاسيكو) وينتزع صدارة الليغا بجدارة!!

كان عشاق الكرة في أنحاء المعمورة  ليلة أمس على موعد مع ديربي اسبانيا الكبير أو (كلاسيكو الأرض) كما يحلو للبعض أن يلقبه بين ريال مدريد وبرشلونة. احتضن ملعب (سانتياغو برنابيو) في مدريد هذا اللقاء (الفخم) الذي كان وفياً أمس لسمعته وهيبته، الكرة الجميلة كانت حاضرة، والتكتيك الكروي كان على أعلى مستوى، والأهداف (ملح) كرة القدم… كانت حاضرة. كل نجوم الفريقين كانوا حاضرين أيضاً باستثناء المصابين سابقاً: من برشلونة (لويس سواريز) و(عثمان ديمبلي)، ومن الريال (هازارد)، حتى (كريستيانو رونالدو) الهداف التاريخي للنادي الملكي كان حاضراً واستغل فرصة توقف بعض مباريات الدوري الإيطالي بسبب فيروس (كورونا) وتواجد في الملعب ليساند فريقه السابق

بعد أداء رائع: واتفورد (الصغير) يضرب ليفربول (العظيم) بالثلاثة!!!

بعد (44) مباراة في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم من دون هزيمة، سقط أمس ليفربول العظيم ومتصدر الدوري بالثلاثة أمام واتفورد الصغير والمهدد بالهبوط بعد مباراة كفاحية رائعة قدم فيها مدرب واتفورد (نايجل بيرسون) درساً تكتيكياً مبهراً في عالم كرة القدم! سقوط ليفربول  أمس في الأسبوع ال(28) كان مدوياً ….وفريق واتفورد لم ينجح في الفوز فقط، بل بالاحترام الكبير الذي ناله لأدائه الرجولي طوال ال(90) دقيقة، ولنزعته الهجومية الآخاذة، ولكرته الجماعية التي تفانى في تقديمها جميع لاعبيه. ونقش أمس النجم السنغالي (إسماعيل سارر- 22 سنة) اسمه بالذهب ولقب ببطل المباراة بعد تسجيله هدفين في د/54 ود/60 وصنع الثالث لرفيقه الإنكليزي

في كأس الأبطال: نابولي (العنيد) يجبر برشلونة (العملاق) على التعادل ويؤجل الحسم!!

بنتيجة (1-1) انتهت موقعة نابولي في دور ال(16) لكأس أبطال أوروبا بين نابولي العنيد وضيفه برشلونة العملاق. اعتمد مدرب نابولي (غاتوزو) على الواقعية طوال ال(90) دقيقة فاختفت قوة برشلونة الضاربة، واعتمد على الجماعية فتضائل تأثير سحر ميسي القاتل. نابولي كان السباق في التسجيل عبر مهاجمه البلجيكي (مارتينيز – 32) سنة في د/30 مستفيداً من تقاعس دفاع برشلونة مسدداً كرته الواثقة أمام أنظار بيكيه (المتفرج)!! وانطلق مارتينيز بعد التسجيل إلى جمهور (الكورفا سود) أي المنصة الجنوبية وهي التي تضم أعتى المتفرجين وأكثرهم جنوناً وتعصباً، واحتفل أمامهم بطريقة جنونية لطيفة. وانتظر أنصار برشلونة حتى د/57 ليفرحوا بهدف التعادل من خطأ دفاعي وصلت

ليفربول في عهد يورغن كلوب (يهدد) مانشستر سيتي (بسحق) كل أرقامه القياسية التي حققها مع بيب غوارديولا!!!

فاز أمس فريق ليفربول (العملاق) متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز على ضيفه (وست هام يونايتد) اللندني بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ورغم أن الإنتصار جاء بعد مخاض عسير بعد أن تقدم الضيوف (1-2)، إلا أن (الريدز) وحظهم الطيب انتفضوا وأنهوا النتيجة لمصلحتهم. وبهذا الإنتصار، عادل ليفربول الرقم القياسي للبطل (مان سيتي) في الفوز المتتالي بالدوري محققاً الفوز رقم (18) منذ تعادله خارج ملعبه مع مانشستر يونايتد (1-1) في 20/أكتوبر/2019، وفي حال فوز ليفربول السبت المقبل على (واتفورد) صاحب المركز التاسع عشر فإن رقم ليفربول القياسي المتوقع ب(19) انتصار قد يصعب تحقيقه مستقبلاً. رقم قياسي أخر لازال باسم مانشستر سيتي يهدده ليفربول هذا

فيروس (كورونا) يضرب (الكالتشيو) بقوة ويغلق نصف الملاعب الإيطالية!!!

أربع مباريات تم تأجيلها من الأسبوع ال(25) للدوري الإيطالي بكرة القدم بسبب فيروس (كورونا) الذي ضرب بقوة شمال إيطاليا وبث ذعراً كبيراً بسرعة انتشاره في أخر يومين فقط، ففي الوقت الذي لم تسجل فيه في ايطاليا سوى (5) حالات فقط طوال شهر الكورونا الماضي المرعب، فجأة باتت إيطاليا ثالث بلد في العالم من حيث الإصابات التي بلغت اليوم الإثنين (215) حالة، مع تسجيل (4) حالات وفاة، وتسبقها الصين (أرض) هذا الفيروس ب(77150) حالة، ثم كوريا الجنوبية ب(833) حالة، ثم إيطاليا ب(215) حالة، ورابعاً اليابان ب(154) حالة، ثم سنغافورة خامساً ب(89) حالة. وعودة لمباريات الدوري الإيطالي بكرة القدم، فقد تم تأجيل

في كأس الأبطال: (أتالانتا) الإيطالي الصغير (يدمر) قلعة (فالنسيا) الإسباني بأربعة أهداف في ليلة ساحرة!!

لم يكن أشد المتفائلين بالفريق الإيطالي الصغير والمغمور على الصعيد الأوروبي يتوقعون هذه النتيجة الكبيرة والهزيمة الثقيلة (1-4) التي ألحقها بضيفه (فالنسيا) الإسباني ليلة أمس الأربعاء في مباراة الذهاب لدور ال(16) في بطولة دوري كأس أبطال أوروبا. لم تقم المباراة في مدينة (بيرغامو) في شمال إيطاليا والتي ينتمي لها فريق (أتالانتا) أو فريق (الآلهة) كما يلقب، وإنما استعار ملعب (سان سيرو) الشهير في عاصمة الموضة العالمية وعاصمة الصناعة الإيطالية مدينة ميلانو الشهيرة، والسبب أن ملعب النادي الصغير، صغير أيضاً ولا يتسع إلا إلى (21000) متفرج، كما أنه لايتوافق ومعايير الإتحاد الأوروبي لكرة القدم لإقامة مباريات دوري الأبطال عليه. ورغم أن

في كأس الأبطال: بروسيا دورتموند (يؤدب) باريس سان جيرمان بواسطة (الجلاد) النرويجي (هالاند)!!!

(العملاق..هالاند)… هكذا وصفت صحيفة (بيلد) الألماني المراهق النرويجي الأشقر (هالاند – 19 سنة) بعد مباراة بروسيا دورتموند الألماني وضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي في ذهاب دور ال(16) لبطولة كأس أبطال أوروبا. واستحق هذا العملاق الشاب الإطراء بعد أدائه الرائع ليلة أمس وتسجيله هدفين في مرمى باريس سان جيرمان في د/69 ود/77 وخروج فريقه (دورتموند) فائزاً بهماً على الفريق الضيف الذي اكتفى بهدف وحيد سجله النجم البرازيلي (نيمار)!! وبتسجيله أمس بات هذا الجلاد القاسي (هالاند) أول لاعب في تاريخ دورتموند الذي يسجل في ثلاث مسابقات في (موسمه الأول) في كل من: (البوند سليغة – الدوري الألماني) وكأس المانيا وكأس الأبطال. كما

البطل (ليفربول) يسقط في مدريد أمام (أتلتيكو) على الملعب الذي شهد تتويجه بكأس الأبطال والمدرب (كلوب) يهدد: ننتظركم في (الأنفيلد)!!

ليلة حزينة قضاها جمهور ليفربول الكبير بعد خسارة فريقهم حامل اللقب الأوروبي الأغلى أمام فريق أتلتيكو مدريد في ذهاب الدور (16) لدوري أبطال أوروبا. الهدف الوحيد في المباراة والذي سجله لاعب أتلتيكو مدريد (ساوؤل نينغويز) في د/4 من الشوط الأول وبقي صامداً حتى صافرة النهاية كان كافياً ليكتشف أنصار (الريدز) المخلصين بأن لاعبي فريقهم من  البشر..!!! نعم بشر مثلهم مثلنا، وليسوا آلات مبرمجة للفوز دائماً. إذ من الممكن أن يخسروا ويحزنوا، وربما يبكي بعضهم كما فعلوا بعشرات الفرق التي قابلوها وهزموها. الخسارة كانت درساً اسبانياً من فريق مقاتل، دربه وسلحه مدرب مقاتل لطالما اشتهر منذ أن كان لاعباً بروحه القتالية

في الجولة (26) للدوري الإنكليزي: مانشستر يونايتد (يصفع) تشيلسي في لندن (هدفين) ويهدد مركزه الرابع في التأهل إلى كأس الأبطال الأوروبي!!!

في واحدة من أهم مباريات الأسبوع ال(26) للدوري الإنكليزي الممتاز بكرة القدم، حقق أمس الإثنين (مانشستر يونايتد) فوزاً مهماً جداً خارج ملعبه عندما هزم النادي اللندني (تشيلسي) بهدفين نظيفين سجلهما الفرنسي (أنتوني مارسيال) في د/45، والإنكليزي (هاري ماغوايير) أغلى مدافع في العالم في د/66. وبهذه النتيجة توقف رصيد تشيلسي عند (41) نقطة في المركز الرابع، لكنه بات مهدداً بالخروج من جنة الأربعة الكبار من عدة فرق، يأتي في مقدمتها (توتنهام هوتسبيرز) الذي خطف له الكوري الجنوبي (سون) هدفاً في د/94 أمام (أستون فيلا) ليفوز توتنهام بنتيجة (2-3) ويحتل المركز الخامس ب(40) نقطة، أي على بعد نقطة واحدة من تشيلسي. ومن

نابولي (يذبح) الإنتر في عرينه بهدف ويقترب من نهائي كأس إيطاليا!!

فاز (نابولي) يوم أمس الأربعاء على (الإنتر) بهدف وحيد في مباراة الذهاب لنصف نهائي كأس إيطاليا بكرة القدم التي أقيمت في ملعب (سان سيرو) بمدينة ميلانو. وعلى ما يبدو بأن الإنتر المنتشي بفوزه قبل (4) أيام في الدوري على جاره ميلان بنتيجة (2-4) بعد أن كان متأخراً مع نهاية الشوط الأول بهدفين نظيفين، لم يستطع مجاراة نابولي بدنياً وذهنياً نظراً للمجهود الكبير الذي بذله في تلك الموقعة، وهذا ماصرح به مدربه كونتي الذي قال بعد الخسارة أمام نابولي: ديربي ميلانو انتزع منا الكثير من الطاقة!! نابولي أمس نجح في نصب فخ كبير للإنتر من خلال أسلوب دفاعي متين وواعٍ، واعتماده

كأس أبطال آسيا: النصر السعودي يتعادل مع السد القطري (2-2) في مباراة لاهبة، والتعاون السعودي يعود من الشارقة بانتصار ثمين!!

خرج النصر السعودي وضيفه السد القطري متعادلين بنتيجة (2-2) في المباراة التي جرت بينهما أمس الثلاثاء على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة السعودية الرياض في أولى مبارياتهما في المجموعة الرابعة لبطولة كأس أبطال آسيا. المباراة كانت عامرة بالكفاح والأهداف من الفريقين، وبدأت الإثارة مبكراً مع هدف النصر الأول الذي سجله المغربي المتألق عبد الرزاق حمد الله في د/7، لكن رد السد جاء سريعاً وبعد دقيقتين فقط بهدف التعادل عبر المتألق أيضاً الجزائري بغداد بونجاح. ومع بداية الشوط الثاني وفي د/48 سجل القطري حسن خالد الهيدوس هدف السد الثاني، وهذه المرة لم يتأخر النصر السعودي في الرد السريع، فبعد (5)

الهلال السعودي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه الأسيوي بالفوز على (شاهر خودرو) الإيراني واليوم يستقبل النصر السعودي نادي السد القطري في مباراة من العيار الثقيل..!!

  انطلقت يوم أمس الإثنين بطولة كأس أبطال آسيا لكرة القدم بمشاركة (32) نادٍ قسموا على (8) مجموعات بواقع (4) مجموعات لأندية شرق آسيا، و(4) مجموعات لأندية غرب آسيا وهي التي تضم (11) نادياً عربياً، و(4) أندية إيرانية، ونادٍ واحدٍ من أوزبكستان.     ومن اليوم الأول بدأ حامل اللقب في الموسم الماضي الهلال السعودي حملة ناجحة للدفاع عن اللقب  بفوز مستحق على فريق (شاهر خودرو) الإيراني بهدفين نظيفين في المباراة التي أقيمت في استاد زعبيل بنادي الوصل الإماراتي، وسجل هدفي الهلال كل من: كاريلو في د/45 وغوميز في د/69 وبهذا الفوز تصدر الهلال المجموعة الثانية بفارق الأهداف عن فريق

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close