Category: ألفا رياضة

بإشراف: ياسر علي ديب

بورنموث (يقتل) ليستر سيتي و(يحيي) آمال تشيلسي في كأس الأبطال!!

كان حلم فريق (تشيلسي) اللندني بحجز مكان في كأس الأبطال للموسم القادم قد تحول أول أمس السبت إلى كابوس مؤلم بعد خسارته الثقيلة أمام (شيفيلد يونايتد) بثلاثية نظيفة. ولم ينم (لامبارد) مدرب تشيلسي ثالث اللائحة ب(60) نقطة في تلك الليلة، إذ لا يبتعد عنه رابع اللائحة (ليستر سيتي) سوى بنقطة واحدة فقط (59) نقطة، وفوزه على (بورنموث) الثامن عشر والمهدد بالهبوط لا يحتاج إلى نقاش كبير، فهو متوقع بدرجة كبيرة، وسيدفع بفريق (ليستر سيتي) ليتجاوز (تشيلسي) بنقطتين.  كما أن المنافس القوي الأخر (مانشستر يونايتد) خامس اللائحة ب(58) نقطة، لا يبعد عن (تشيلسي) سوى بنقطتين، ولذلك باتت فرصة تشيلسي في (مهب

مانشستر سيتي (يكتسح) برايتون (5-0) ونوريتش سيتي (يغادر) االدوري الممتاز!!!

اكتسح فريق (مانشستر سيتي) يوم الأمس فريق (برايتون) ب(5) أهداف نظيفة في الأسبوع (35) للدوري الإنكليزي الممتاز بكرة القدم.   وبهذا الفوز رفع (السيتي) رصيده إلى (72) نقطة ضامناً بها المركز الثاني قبل نهاية الموسم ب(3) أسابيع، وبالتالي بدأ الحديث عن مشاركة (السيتي) في بطولة كأس الأبطال للموسم القادم والمعلقة بقرار من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لمدة سنتين بسبب مخالفات مالية في التعاقدات.   وكان (السيتي) قد قدم استئنافاً سينظر به يوم غدٍ الاثنين، وبعد مباراة الأمس مباشرة ناشد المدرب الاسباني (غوارديولا) الاتحاد الأوروبي بقبول الاستئناف وفسح المجال للاعبيه الذين كافحوا طوال السنوات ال(5) الأخيرة للوصول إلى هذه المستويات الرفيعة

سقوط (ليفربول) على أرضه و(شيفيلد يونايتد) يذل (تشيلسي) بالثلاثة!!!

سقط البطل المتوج لهذا الموسم (ليفربول) يوم أمس على ملعبه للمرة الأولى في هذا الموسم بعد تعادله (1-1) مع ضيفه (بيرنلي) في مباريات الأسبوع (35) للدوري الإنكليزي بكرة القدم، وبذلك يكون ليفربول قد خسر نقطتين ثمينتين في سعيه لكسر الرقم القياسي في جمع أكبر عدد من النقاط في موسم واحد والمسجل باسم مانشستر سيتي ب(100) نقطة في موسم 2017-2018، ووصل رصيد ليفربول الأن إلى (93) نقطة، وعليه الفوز في جميع مبارياته الثلاث المتبقية إن أراد تحطيم هذا الرقم القياسي والوصول إلى (102) نقطة.   والمباريات المتبقية لليفربول ستجمعه مع: الأرسنال ونيوكاسل يونايتد خارج أرضه، وبينهما تأتي مباراة صعبة مع تشيلسي

ريال مدريد (يغازل) لقب (الليغا) وسط خيبات البطل برشلونة!!

حافظ ريال مدريد متصدر الدوري الاسباني لكرة القدم على فارق (4) نقاط بينه وبينه ملاحقه برشلونة بطل الموسم الماضي.   ووصل الريال يوم أمس إلى النقطة (80) بعد فوزه في ختام مباريات الأسبوع (35) على فريق  (ألافيس) بنتيجة (2-0)، وسط عاصفة (غضب) برشلوني جديد من التحكيم ومن قرارات ال(VAR) التي بالمصادفة حققت للريال في مبارياته الثلاث الأخيرة نتائج إيجابية وجنبته هزات مؤلمة. الهدف الأول جاء من ضربة جزاء احتسبها الحكم على مدافع فريق ألافيس (نافارو) الذي عرقل مدافع الريال، وعند إعادة اللقطة تبين بأن الخطأ وقع على خط منطقة الجزاء وهو من ضمن المنطقة، ولذلك كان القرار صحيحاً. هداف الريال

في الأسبوع (35): شيفيلد يونايتد يستضيف تشيلسي في مباراة (كسر عظم)!!

تنطلق اليوم السبت مباريات الأسبوع (35) للدوري الإنكليزي الممتاز بكرة القدم في أجواء تنافسية ساخنة بين جميع فرق اللائحة. ففي القمة حيث يتربع ليفربول بعيداً عن الجميع برصيد (92) نقطة، سيستقبل على ملعبه (الأنفيلد رود) في الخامسة مساءً بتوقيت الرياض فريق (بيرنلي) عاشر اللائحة ب(49) نقطة، ورغم فارق الترتيب والنقاط من جهة، وضمان تتويج ليفربول بلقب هذا الموسم مبكراً قبل نهايته ب(7) أسابيع من جهة ثانية، إلا أن هذه المباراة ستكون تنافسية من طراز أخر، إذ سيسعى ليفربول للفوز في المباراة رقم (18) على ملعبه في هذا الموسم ليعادل رقم أندية: مانشستر يونايتد وتشيلسي ومانشستر سيتي، وستكون عينه في مباراته

مانشستر يونايتد يهزم أستون فيلا ويسجل إنجازاً تاريخياً في طريقه إلى كأس الأبطال!!

حقق مانشستر يونايتد يوم أمس الخميس انتصاره الرابع على التوالي عندما هزم فريق (أستون فيلا) في معقلهم بنتيجة كبيرة وصلت إلى (0-3).     وهذه أول مرة في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الذي يفوز فيها فريق بأربع مباريات متتالية، ويسجل في كل واحدة انتصاراً على منافسه بفارق (3) أهداف على الأقل!! والسلسلة هذه، بدأت من الفوز على شيفيلد يونايتد (0-3)، وأتبعه بالفوز على (برايتون) أيضاً (0-3)، ثم اكتسح فريق (بورنموث) نتيجة أكبر (2-5)، وكان أمس أستون فيلا أحدث ضحاياه.   وبانتصار الأمس بقي مانشستر يونايتد خامس اللائحة برصيد (58) نقطة، وبفارق نقطة واحدة فقط عن رابع اللائحة ليستر

تشيلسي يهرب من (فخ) مانشستر يونايتد و(واتفورد) يبتعد عن شبح الهبوط!!

قفز نادي (تشيلسي) اللندني يوم  أول أمس إلى المركز الثالث الذي سيطر عليه (ليستر سيتي) أسابيع طويلة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بعد فوزه المثير خارج أرضه على (كريستال بالاس) بنتيجة (2-3).   وفي نفس الوقت، تراجع (ليستر سيتي) إلى المركز الرابع بعد تعادله خارج أرضه أمام الأرسنال بنتيجة (1-1).   وبهاتين النتيجتين، بات الوضع في منطقة الكبار مثيراً لدرجة كبيرة رغم حسم اللقب مبكراً قبل نهاية الدوري ب(7) أسابيع لمصلحة فريق ليفربول، إلا أن هذا الحسم لن يوقف إثارة منتظرة من الجميع، إذ مازال لكل فريق من الكبار واجباً عليه القيام به. والوضع الأن في القمة على النحو

(برشلونة) يتألق ويفوز و(ريال مدريد) ينفرد في الصدارة بفارق (4) نقاط!!

قدم (برشلونة) يوم أمس الأحد عرضاً ممتعاً أمام مستضيفه (فياريال) في الأسبوع ال(34) للدوري الاسباني وفاز بنتيجة كبيرة وصلت إلى (1-4)، ورغم ذلك بقي غريمه التقليدي (ريال مدريد) محافظاً على الصدارة بفارق (4) نقاط بفضل فوزه (الصعب) يوم الأمس على مستضيفه (أثلتيك بلباو) بهدف وحيد جاء من ضربة جزاء أقرها (حكم الفيديو) بعد أن تجاهلها حكم الساحة.   ففي الدقيقة (71) توغل البرازيلي (مارسيلو) داخل منطقة الجزاء، والتحم مع مدافع بلباو وسقط متألماً، لكن حكم الساحة لم يشر إلى أي شيء، وبعد استئناف اللعب بنصف دقيقة طلب حكم تقنية ال(VAR) إيقاف اللعب داعياً حكم الساحة لمشاهدة ما حصل بدقة داخل

البطل الجديد (ليفربول) يلتقي (أستون فيلا) بعد الهزيمة (المذلة) من السيتي!!

يخوض البطل الجديد (ليفربول) اليوم مباراة صعبة نفسياً أمام فريق (أستون فيلا) صاحب المركز الثامن عشر برصيد (27) نقطة.   وتكمن صعوبة هذه المباراة على البطل ليفربول كونها تأتي بعد هزيمته المذلة في الأسبوع الماضي أمام حامل اللقب للموسم الماضي (مانشستر سيتي) الذي افترس ليفربول بنتيجة قاسية وصلت إلى (0-4) بعد أداء سلبي صادم.   وكان (السيتي) قد استقبل نجوم ليفربول قبل المباراة ب(ممر شرفي)، وللأسف دخلوا مبتهجين رافعي الرؤوس، وخرجوا حزانى منكسرين!!   مباراة ليفربول اليوم والتي سيستضيف بها (أستون فيلا) ستبدأ في الساعة السادسة والنصف مساءاً بتوقيت الرياض، وستليها مباراة (ساوثهامبتون) و(مانشستر سيتي) في التاسعة ليلاً بتوقيت الرياض.

الليلة…قمة إنكليزية أنيقة بين (مانشستر سيتي) و(ليفربول) من تصنيف (A+++)!!

قمة الكرة الإنكليزية الليلة بين حامل اللقب (مانشستر سيتي) والبطل الجديد (ليفربول) سيكون ملعب الإمارات في مدينة مانشستر مسرحاً لها.   ستبدأ المباراة ب(ممر شرفي) من لاعبي (مان سيتي) لضيوفهم الأبطال حسب وعد مدربهم الاسباني (غوارديولا)، وبالرغم من أن الألماني (يورغن كلوب) مدرب ليفربول علق عندما نقلت إليه رغبة غوارديولا بالقول:   لا يهمني ذلك الممر، إننا نفكر بالفوز في المباراة فقط!!   وتابع كلوب: لكنها ستكون لفتة طيبة من نادٍ ومن مدرب محترم، لكنني أعلم اليوم تماماً بأن لهم نقطة يريدوا أن يثبتوها، ولو كان الوضع معاكساً لفعلت نفس الشيء، وهو أن تفوز على البطل.   ليفربول يدخل هذه

مانشستر يونايتد يضرب (برايتون) بقوة ويعلن عن ولادة نجمه (غرينوود)!!

بثلاثة أهداف نظيفة ضرب مانشستر يونايتد يوم أمس فريق (برايتون) المكافح في الأسبوع ال(32) للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، وقفز بفضل هذا الفوز إلى المركز الخامس على اللائحة برصيد (52) نقطة مقلصاً الفرق بينه وبين رابع اللائحة تشيلسي إلى نقطتين فقط، وإلى فارق (3) نقاط مع ثالث اللائحة ليستر سيتي، وصحيح أنهما سيلعبان اليوم في هذا الأسبوع، إلا أن الضغط الذي وضعه اليونايتد عليهما بات كبيراً، وفي نفس الوقت بات حلم اليونايتد في دخول مربع الأربعة الكبار ممكناً، والوصول إلى (جنة) أبطال أوروبا في الموسم القادم حلماً يمكن مشاهدته وملامسته.   وافتتح التسجيل لليونايتد يوم أمس لاعبه الشاب (غرينوود –

الليلة: مواجهة نارية بين (برشلونة وأتلتيكو مدريد) و(اليوفي ولاتسيو) في سباق ساخن!!

ليلة منتظرة اليوم سيحتضنها ملعب (الكامب نو) في الساعة ال(11) ليلاً بتوقيت الرياض يمكن وصفها بالمواجهة النارية بين برشلونة ثاني اللائحة في الدوري الاسباني لكرة القدم ب(69) وأتلتيكو مدريد ثالث اللائحة ب(58) نقطة، والاثنان خلف ريال مدريد المتصدر ب(71) نقطة.   يدخل برشلونة المباراة وهو في أزمة ثقة مضاعفة، الأولى بينه وبين جماهيره الغاضبة بعد تعادلهم الأخير مع سيلتا فيغو (2-2) وخسارة نقطتين مهمتين في السباق القاسي مع الريال، والثانية بين المدرب (كيكي سيتين) واللاعبين، والتي ظهرت إلى العلن بطريقة غير معهودة في قلعة برشلونة. ويأتي على رأس هؤلاء اللاعبين الذين فقدوا الثقة بالجهاز التدريبي (الأسطورة ميسي) الذي تجاهل في

ريال مدريد ينفرد بالصدارة بهدف من ابتكار (بنزيما) وتوقيع (كاسيميرو)!!

انفرد ريال مدريد بصدارة الدوري الاسباني لكرة القدم ب(71) نقطة مع نهاية مباريات الأسبوع (32)، ورغم الفوز المتواضع الذي حققه بهدف وحيد على صاحب الأرض اسبانيول متذيل اللائحة ب(24) نقطة، إلا أنه كان كافياً ليضع برشلونة خلفه بفارق نقطتين.   هدف المباراة الوحيد جاء في الثواني الأخيرة من الشوط الأول عبر البرازيلي الدولي (كاسيميرو) بعد تلقيه تمريرة (استعراضية ساحرة) لعبها الفرنسي بكعب قدمه لتمر من بين قدمي مدافع اسبانيول الذي كان خلفه وتصل سهلة إلى كاسيميرو الذي لم يتأخر في هز الشباك.     كاسيميرو بعد المباراة عبر عن سعادته بتسجيل هدف الصدارة للريال، ولم ينسى تقديم الشكر لزميله بنزيما،

تعادل (مؤلم) لبرشلونة أمام سيلتا فيغو ولا أعذار للريال!!

انتهت مساء السبت رحلة (برشلونة) إلى ملعب فريق (سيلتا فيغو) بتعادل محبط للغاية (2-2) وضع برشلونة في الصدارة مؤقتاً مع بداية الأسبوع (32)، ولكن هذه المرة بفارق نقطة واحدة عن المنافس اللدود ريال مدريد الذي سيلعب ليلة الأحد أمام اسبانيول متذيل لائحة الدوري الاسباني ب(24) نقطة فقط.   ولا عذر للريال إن لم يفز على الفريق الجريح (اسبانيول) والانفراد بالصدارة بفارق نقطتين، إذ يملك برشلونة اليوم (69) نقطة، والريال (68) نقطة.   وكان برشلونة قد تقدم في د/20 عبر مهاجمه (لويس سواريز) العائد من إصابة بليغة، ورغم تسجيل سيلتا لهدف التعادل الأول في د/50 عبر (سمولوف) إلا أن سواريز عاد

في برشلونة: خلاف (ميسي-راكيتيتش) صار معلناً و(VAR) الريال صار مؤلماً!!

سجل الكرواتي ايفان راكيتيتش هدف الفوز الوحيد لبرشلونة أمام ضيفه العنيد أثلتيك بلباو في الأسبوع ال(31) للدوري الاسباني بكرة القدم، وبهذا الانتصار رفع برشلونة رصيده إلى (68) نقطة متصدراً الدوري لمدة (24) ساعة قبل أن يعود ريال مدريد ويفوز على ضيفه ريال مايوركا (0-2) ويتصدر (الليغا) بنفس عدد النقاط (68) لأفضليته في المباريات المباشرة بين الفريقين، حيث تعادلا في برشلونة (0-0)، وفاز الريال في مدريد (0-2).   بطل الفوز الكرواتي (راكيتيتش) الذي شارك في الشوط الثاني، وسجل هدف الفوز الغالي في د/71، أفصح من خلال الاحتفال بالهدف عن عمق الخلاف بينه وبين (امبراطور) برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي.     أما

الأسطورة زيدان يحتفل بعيد ميلاده ال(48) وب(ربع قرن) من التوهج!!

في يوم 23/يونيو – حزيران/1972 ولد أسطورة الكرة الفرنسية زين الدين زيدان في مرسيليا وتحديداً في ضاحية (لا كاستيلانا) التي بنيت في الستينيات للمهاجرين الجزائريين.     بدأ زيدان الكرة بشكل رسمي وهو في التاسعة فقط في مدارس التكوين الكروية الفرنسية التي ذاع صيتها في تهيئة جيل كروي عظيم رفد أهم الأندية العالمية بنجوم أفذاذ.   خاض موسمه الأول في فريق رجال نادي (كان) عام 1989. وأبهر ابن السابعة عشرة الجميع، ولم يبلغ ال(19) إلا وحمل شارة كابتن فريق (كان)!!! وبات (زيزو) بذلك أصغر كابتن في تاريخ الكرة الفرنسية لأندية الدرجة الأولى، وهذا يدل على شخصيته القيادية واستيعابه للخطط التكتيكية

في (3) سنوات: الملك المصري محمد صلاح يبني عرشاً بين ملوك ليفربول!!!

في مثل هذا اليوم 22/ يونيو- حزيران/2017 وقع محمد صلاح لنادي ليفربول الإنكليزي قادماً من نادي روما الإيطالي مقابل (34) مليون جنيه إسترليني فقط. ومنذ أسابيعه الأولى في ليفربول، سرق (محمد صلاح) قلوب أنصار الريدز وعقولهم، وهزَّ مدرجات قلعة الأنفيلد فرحاً ورقصاً، وغنى له الجمهور أغنيتهم الشهيرة:  (الملك المصري)!!!   وخلال (3) سنوات لم يخيب أملهم وأمل العرب في فرض نفسه بقوة كأبرز نجم في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، وارتفعت قيمته في سوق الانتقالات متجاوزة ال(100) مليون يورو، وأثبت للجميع أنه الملك الذي يستحق المحبة والاحترام.   وبأهدافه وأرقامه القياسية، وبإنجازته مع الفريق، بنى محمد صلاح (عرشاً) في قاعة

ريال مدريد يخطف الصدارة من برشلونة وسط عاصفة انتقادات للتحكيم!!

قبل يومين قالها نجم برشلونة بيكيه: (من الصعب أن نفوز بالدوري، الريال لن يهدر أي نقطة، والتحكيم سيكون إلى جانبه)!!!   وتعرض بيكيه بعدها لتأنيب من صحفي موالي للريال، وخفف مدربه (سيتين) من وقع تصريحه ووصفه بأنه (لحظي) وجاء بعد خسارة برشلونة لنقطتين من اشبيليبة.   وأمس فاز الريال في الأسبوع ال(30) على ريال سوسيداد بنتيجة (1-2)، هدف أول من ضربة جزاء غير مقنعة، وهدف ثاني مع شكوك بلمسة يد، وبينهما تم إلغاء هدف لريال سوسيداد بدعوى التسلل، وجميع هذه الحالات تم الرجوع بها إلى ال(VAR) الحكم التلفزيوني المساعد!!! حالات ثلاث أشعلت الصحافة المكتوبة الموالية لبرشلونة، وأشغلت البرامج التلفزيونية الرياضية

(بيكيه) يهاجم ريال مدريد ويتبادل (إطلاق النار) على تويتر مع صحفي صديق ل(رونالدو)!!

يبدو أن كابوس فقدان صدارة الدوري الاسباني قد أفقد نجم برشلونة (بيكيه) التركيز، وتاه في سرداب انتقاداته السلبية والمحظورة بعد خسارة برشلونة لنقطتين هامتين بتعادله مع اشبيلية من دون أهداف. أولى التصريحات المحظورة كان إعلان (بيكيه) الاستسلام، وافترض أنه من الصعوبة بمكان بعد الأن أن يفوز برشلونة بالدوري، وهذا بالطبع تصريح غير مقبول أبداً من نجم مخضرم وفريقه برشلونة وإن فاز الخصم الريال اليوم سيتساويان بالنقاط، وليس الفارق 15 نقطة ليعلن الاستسلام، بعد سقطة بيكيه بهذا المحظور قام مدربه وبررها له معتبراً أن هذا التصريح بمثابة (إحباط لحظي)!!       ولم يكتف بهذا الحد، بل هاجم ريال مدريد والتحكيم

برشلونة يخسر نقطتين وسط نوبة غضب من ميسي وانهيار من بيكيه!!!

خسر برشلونة أمس بتعادله السلبي (0-0) مع اشبيلية القوي نقطتين ثمينتين في خضم صراعه اللاهب على لقب هذا الموسم مع الغريم التقليدي ريال مدريد.   ورغم هذا التعادل فقد حافظ برشلونة على الصدارة ب(65) نقطة ولكن بشكل مؤقت وإلى حين انتهاء مباراة ريال مدريد يوم الغد أمام ريال سوسيداد، فإن فاز الريال الذي يملك الأن (62) نقطة فإنه سيمسك بالصدارة مجدداً. هذا التعادل أدى إلى انهيار (بيكيه) قلب الدفاع الشرس الذي صرح بعد المباراة بأن الفوز بالليغا في هذا الموسم بات صعباً على برشلونة، وأضاف (بيكيه): لم يعد الاعتماد علينا، من الصعب جداً أن يخسر ريال مدريد نقاطاً بعد الأن

فرانك لامبارد … أسطورة تشيلسي المتجددة يحتفل بعامه ال(42)!!

في مثل هذا اليوم 20/يونيو-حزيران/1978 ولد فرانك لامبارد في (رومفورد) إحدى ضواحي لندن وسط عائلة رياضية، فقد كان والده متيماً بكرة القدم، وحين بلغ الشاب (فرانك) ضمه الوالد الذي كان مساعداً لمدرب ويستهام يونايتد إلى فريق الشباب. وفي عام 1994 وفرانك بعمر ال(18) تمت إعارته إلى نادي (سوانزي) ليشتد عودته من خلال مشاركته كأساسي، وهو الأمر الذي لم يكن متاحاً في ويستهام يونايتد.   وبعد عام، عاد فرانك إلى عرينه وست هام يونايتد، لكنه أصيب وبقي بعيداً طوال الموسم، وبعد عامين من التألق انتقل إلى الجار اللندني (تشيلسي) وفيه تألق (فرانك لامبارد) وتحول إلى أسطورة حقيقية للبلوز، ومن أهم البطولات

بعد خسارة يوفنتوس كأس إيطاليا: لوكا توني يفتح النار على رونالدو وشقيقته ترد!!

فتح اللاعب الدولي الإيطالي ولاعب يوفنتوس السابق (لوكا توني) النار على النجم البرتغالي (كريستيانو رونالدو) بعد خسارة (اليوفي) نهائي كأس إيطاليا بركلات الترجيح (2-4) بعد أن تعادلا في الوقت الأصلي (0-0).   لوكا توني قال لقناة (راي سبورت) بعد المباراة: (لقد واجه جميع لاعبي يوفنتوس صعوبات بدنية بما فيهم كريستيانو رونالدو). وأضاف: (رونالدو لم يستطع مراوغة ولو لاعب واحد، إنها هزيمة تحمل توقيعه، والحارس بوفون كان أفضل لاعبي اليوفي).     ثم غمز (توني) من قناة المدرب ساري قائلاً: (لقد أعجبني أداء دوغلاس كوستا، ولكن للأسف أخرجه المدرب ساري في د/60 بشكل غير مفهوم)!! ولم يكن (توني) لوحده الذي هاجم

نابولي يتوج بكأس إيطاليا على حساب يوفنتوس وجمهوره (يتحرش) ب(كورونا)!!

توج يوم أمس الأربعاء نابولي بطلاً لكأس إيطاليا للمرة السادسة في تاريخه بعد فوزه على يوفنتوس بضربات الترجيح (2-4) إثر انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي (0-0) في المباراة النهائية للكأس التي أقيمت على الملعب الأولمبي في العاصمة روما.   وكان الأرجنتيني (ديبالا) أو من بدأ التسديد وأضاع لفريق يوفنتوس، ثم أضاع (دانييللو) ضربة ثانية في الوقت الذي نجح فيه أبناء المدرب (غاتوزو) في تسجيل (4) ركلات، ولذلك لم ينفذ رونالدو ركلته التي كانت مقررة أن تكون الخامسة لأن النتيجة حسمت.     وبعد المباراة صرح مدرب يوفنتوس (ساري) بأن التوقف أثر علي فريقه كثيراً من الناحية البدنية مما أفقدهم

ميسي العظيم… يبدع ويسجل أمام (ليغانيس) والفتى الذهبي (فاتي) يتفوق عليه!!

سعادة أنصار برشلونة أمس لم تقتصر على الفوز بهدفين نظيفين على فريق (ليغانيس) وتعزيز الصدارة ب(64) نقطة وجعل الضغط أكبرعلى المنافس ريال مدريد الثاني ب(59) نقطة قبل لقائه في نفس هذا الأسبوع (29) مع فالنسيا يوم غدٍ الخميس. السعادة كانت وهم يشاهدون نجمهم الساحر (ميسي) في عامه ال(32) يصول ويجول وكأنه شاب صغير يبحث عن نجوميته ومكانه بين الكبار، لقد كان لافتاً جداً يوم الأمس تلك الروح التي لعب بها ميسي.   كما أنهم شعروا بسعادة مماثلة أيضاً وهم يشاهدون نجمهم (الصغير – الكبير) أنسو فاتي يتألق ويسجل ويتفوق في انجاز تاريخي على ميسي نفسه، ولذلك يعتبر اليوم أن من

ليفربول يحتفل بعيد ميلاد مدربه (كلوب) ال(53) بعد يوم من ميلاد صلاح!!

احتفل يورغن كلوب…آسر قلوب أنصار ليفربول في هذا اليوم الثلاثاء بعيد ميلاده ال(53) وسط سيل جارف من عبارات المحبة والاحترام التي كتبها النادي في مواقعه وحساباته المختلفة وتناقلتها جماهير ليفربول مع إضافات سلال من الورود والقلوب لصانع فرحهم وانتصاراتهم في السنوات الأخيرة.   كلوب ولد يوم 16/يونيو – حزيران/ 1967 في مدينة شتوتغارت الألمانية لوالد كان حارساً لمرمى أحد الأندية الألمانية الصغيرة، وأكمل حياته المهنية كمندوب مبيعات متنقل. وكتب نادي ليفربول على صفحته في (فيسبوك) بهذه المناسبة: (يورغن كلوب يملك الفكر داخل الملعب، والحضور المميز خارجه، إنه أفضل مدرب في العالم، عيد ميلاد سعيد لمدربنا السيد يورغن كلوب).   كما

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close