Category: ألفا رياضة

بإشراف: ياسر علي ديب

مفاجأة سباق أسرع لاعب في ليفربول … صلاح سادسا !!!

  يوصف النجم العربي والعالمي الهداف محمد صلاح بأنه واحد من أسرع اللاعبين على المستطيل الأخضر، وكان هذا ملاحظا ولافتا أيام تألقه في روما، وازداد صلاح توهجا بعد انتقاله إلى ليفربول في مطلع الموسم الماضي الذي توجه بانجاز تاريخي فائزا بلقب هداف الدوري الإنكليزي ب(32) هدفا وهو رقم قياسي للبريميرليغ في نظام موسم (38) مباراة. سرعة صلاح ألهبت غيرة السنغالي الرائع الأخر في ليفربول والذي صرح ولمح في أكثر من مناسبة بأنه أسرع من صلاح، وكان الجمهور لايصدق، لأن ماتراه العين لاتحجبه التصريحات أو الأمنيات. ومع بداية هذا الموسم لاحظ الكثيرون البداية الخجولة للنجم صلاح، حتى سرعته لم تعد كما

أشرف حكيمي…نجم مغربي تنتظره الكرة الأوروبية

      أشرف حكيمي..شاب مغربي لم يتجاوز العشرين سنة من عمره بعد، يعتبر اليوم واحدا من أهم المواهب الشابة التي تنتظرها الكرة الأوروبية، ففي الموسم الماضي شد الإنتباه إليه من خلال مشاركته كظهير أيمن لكبير أندية أوروبا ريال مدريد خلال إصابة (كارفاخال)، فقد دفع به المدرب زيدان في أكثر من مناسبة مهمة، ونال احترام ومحبة ومساندة الجميع. ومع انسحاب زيدان الذي لعب دور الأب الروحي لهذه الموهبة الشابة، قررت إدارة الريال إعارته لمدة عامين إلى نادي بروسيا دورتموند الألماني ليشتد عوده ويعود إلى الريال إن أثبت وجوده. حكيمي، لم ينتظر طويلا ليعلن لنا الأخبار الطيبة عن حالة التألق الكبيرة

محمد صلاح ….. عين أصابتهُ، أم إصابة أعيته ؟

    أغلبنا يؤمن بتأثير العين والحسد، وكثيرون أدرجوا العين كواحدة من أسباب تراجع مستوى نجمنا الكبير محمد صلاح في هذا الموسم، خاصة بعد مضاعفة راتبه، فاشتغلت (الحسابة) لتحسب: كم سيشتري بهذا الأجر من دونمات وفدادين؟ وكم سيكنز من ذهب وملايين؟ ومع أن العين حق، إلا أننا نؤمن بخالق العين وهو الحافظ منها، وننسب انخفاض مستوى صلاح إلى سببين: إصابة جسدية ضراء… وسحابة نفسية سوداء !!!     فالإحتكاك مع (بلطجي) الريال (راموس)، كلف صلاح الخروج باكيا من مباراة نهائي كأس الأبطال التي استعد لها الملك المصري بكل عزم، فقد كانت معركته الفاصلة التي سيفرض في نهايتها (هيبة الملك) على

بول بوغبا … أخطبوط (يخنق) مورينو !!!

بسبب طول قدميه، وقوة تحركاته في اصطياد الكرة أو الضغط على المنافسين، لقب الفرنسي الأسمر (بوغبا) بالأخطبوط. لكن أخطبوط مانشستر يونايتد يقود اليوم صراعا حادا ودائما مع مدربه البرتغالي (المتعجرف) جوزيه مورينو، وبدلا من ظهوره كأخطبوط (يشل) حركة المنافسين،  تحول بوغبا إلى (عدو دار) مستهدفا (خنق) مورينو…. وإعادة تربيته من جديد!!! الإنتقادات المتبادلة بين (الديكين) صارت علنية، والكراهية الواضحة تؤلم جمهور اليونايتد، وتحرج إدارته العاجزة عن اتخاذ قرار حاسم في حق أي منهما. فالتخلص من بوغبا المرعب ليس حلا، فهو ورقة رابحة لأي فريق، وقوة ضاربة في خط الوسط الذي يعتبر مفتاح النجاح لأي خطة، ولاينسى اليونايتد جهوده المضنية وأمواله

في الأسبوع ال(19) للدوري الإيطالي: نسر لاتسيو الأشقر (ايموبيلي) يصطاد (نابولي) في روما، وصدارة الإنتر في خطر بعد سقوطه أمام ضيفه الشرس أتالانتا !!!

ساخنة جداً جداً… كانت مباريات أمس السبت في الأسبوع ال(19) للدوري الإيطالي بكرة القدم، فالمتصدر الإنتر سقط في معقله (سان سيرو) بفخ التعادل الإيجابي (1-1) أمام الضيف الشرس أتالانتا من مدينة بيرغامو الواقعة في شمال شرق إيطاليا، وكان من الممكن أن يكون السقوط مدوياً لو نجح هداف أتالانتا (مورييل) من تسجيل هدف سهل ومضمون من ضربة جزاء جاءت في الدقيقة (88)!!! وتصدى لها حارس الإنتر ببراعة. ولم يستفد الإنتر من ميزة الهدف المبكر الذي سجله مهاجمه الأرجنتيني (لاوتارو مارتينيز) في الدقيقة الرابعة من المباراة بعد تمريرة ممتازة من البلجيكي (لوكاكو). وصمد هذا الهدف حتى الدقيقة (75) عندما نجح الألماني (غوسنيس)

ليفربول يهزم توتنهام ويحقق رقماً قياسياً تاريخياً غير مسبوق!!!

في مباراته رقم (21) في الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم، حقق (ليفربول) متصدر اللائحة مساء أمس السبت فوزاً ثميناً على صاحب الأرض والجمهور  (توتنهام هوتسبيرز) بهدف وحيد سجله البرازيلي (فيرمينيو) في الدقيقة (37) من المباراة بعد تمريرة ذكية من النجم المصري محمد صلاح. هذا الهدف كان كافياً لحصد النقاط الثلاث للمباراة ووصول ليفربول إلى النقطة (61) في هذا الموسم من خلال (21) مباراة (20 انتصار وتعادل واحد) وهو رقم قياسي تاريخي لم يصل إليه أي فريق في بطولات الدوري الخمس الكبرى (إنكلترا، اسبانيا، إيطاليا، المانيا، وفرنسا)، والرقم السابق كان لفريق مانشستر سيتي في موسم 2017-2018 عندما جمع (59) نقطة من

اليوم في مدينة جدة السعودية: ريال مدريد وفالنسيا في نصف نهائي السوبر الإسباني!!

تحتضن مدينة جدة السعودية على ساحل البحر الأحمر في ملعبها (الجوهرة المشعة) مباراة نصف نهائي كأس السوبر الإسباني لكرة القدم بين النادي العملاق ريال مدريد وفريق فالنسيا، والفائز منهما سيقابل الفائز في مباراة غد الخميس بين برشلونة وأتليتيكو مدريد. الريال سيلعب من دون نجومه: ادين هازارد، وغاريث بل المصابين، والهداف كريم بنزيما الذي لم يرافق الفريق، ورغم ذلك صرح المدرب زين الدين زيدان بأنهم جاهزون لهذه البطولة وقال: لدينا ثقة رغم الإصابات والغيابات بوجود عدد كبير من اللاعبين الذين ينتظرون فرصتهم لإثبات وجودهم وقول كلمتهم، وذلك في إشارة إلى الشاب (يوفيتش) الذي تعقد عليه آمال كبيرة ليكون هداف الريال القادم،

السنغالي (ساديو ماني) يتوج من الغردقة المصرية (ملكاً) للكرة الإفريقية لعام 2019

توج مساء أمس الثلاثاء السنغالي ساديو ماني بجائزة أفضل لاعب كرة قدم إفريقي لعام 2019 في حفل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) الذي أقيم في مدينة (الغردقة) المصرية المطلة على ساحل البحر الأحمر. وبذلك كسر ماني احتكار هذه الجائزة من قبل زميله في ليفربول النجم المصري محمد صلاح الذي فاز بها في السنتين الأخيرتين على التوالي، وكان (صلاح) و(ماني) إضافة إلى نجم فريق مانشستر سيتي الجزائري الدولي (رياض محرز) قد تم ترشيحهم للفوز بها لهذا العام، وللأسف غاب الإثنان عن حفل الجوائز أمس رغم أن ماني الذي ترشح مع محمد صلاح لنيل الجائزة في أخر سنتين كان حاضراً في كل

الإنتر (يصطاد) نابولي في عرينه ويتصدر الدوري الإيطالي في أسبوعه ال(18)!!

حافظ الإنتر على صدارته للدوري الإيطالي بكرة القدم مع نهاية مباريات الأسبوع ال(18) بفارق الأهداف عن البطل اليوفي إثر فوزه على نابولي في عرينه الصعب بنتيجة (1-3) افتتحها نجم المباراة البلجيكي (لوكاكو) في د/14 عندما تغلب ببراعة على المدافعين، ثم أضاف هدفاً ثانياً في د/33 من تسديدة أفلتت من يد الحرس (المسكين)، وقبل وداع الشوط الأول قلص البولندي (ميليك) الفارق بهدف لفريق نابولي في د/39 ليحيي آمال جماهيره بصحوة في الشوط الثاني. لكن نابولي المريض الذي لم يستفد من تبديل أنشيلوتي بمدرب ميلان السابق غاتوزو تلقى في الشوط الثاني هدفاً ثالثاً وحاسماً سجله الأرجنتيني (لاوتارو مارتينيز) في د/63، وبهذا الانتصار

في الأسبوع ال(18) للدوري الإيطالي: رونالدو يقود اليوفي لانتصار كبير ويسجل أول (هاتريك) له في إيطاليا في أقوى رسالة (ترحيب) للسلطان ابراهيموفيتش!!!

اختتمت أمس الإثنين مباريات الأسبوع ال(18) للدوري الإيطالي بكرة القدم بانتصار كبير وعريض للبطل يوفنتوس على ضيفه كالياري الطامح إلى مكان بين الأربعة الكبار في جنة الكالتشيو.  نتيجة المباراة وصلت إلى (4) أهداف نظيفة، رفع بها يوفنتوس رصيده إلى (45) نقطة، لكنه بقي وصيفاً على اللائحة بفارق الأهداف عن المتصدر الإنتر الذي فاز أمس أيضاً خارج ميدانه على نابولي بنتيجة (1-3). وجاء فوز اليوفي الكبير مترافقاً مع عودة النجم السويدي (زلاتان ابراهيموفيتش) لفريقه السابق الميلان حيث خاض أمس أولى مبارياته ضد سامبدوريا، لكنه أخفق في الفوز أو حتى التسجيل لأن نتيجة التعادل (0-0) صمدت إلى نهاية المباراة. وعودة لانتصار اليوفي

في الأسبوع ال(19) للدوري الاسباني: تعادل على القمة بعد انتصار الريال وسقوط برشلونة (المتصدر) أمام الجار اسبانيول (متذيل) الترتيب!!!

عاد الصراع على أشده في قمة الدوري الاسباني لكرة القدم بين برشلونة وريال مدريد حيث كان التعادل بالنقاط  (40) نقطة لكلٍ منهما سيد الموقف في الجولة ال(19) لليغا. فأمس السبت حل ريال مدريد ضيفاً على خيتافي في ملعبه (ألفونسو بيريز)، وأمام جماهيره لم يرحم الريال مستضيفه صاحب المركز السابع فأثخن شباكه ب(3) أهداف نظيفة. بدأ هز الشباك في د/34 عندما أخفق حارس خيتافي (سوليس) في إبعاد كرة كانت على رأس مدافع الريال الفرنسي الدولي (رافايل فاران) حيث لمست يده وتحولت إلى المرمى هدفاً أول وبه انتهى الشوط الأول. وفي الشوط الثاني تابع الريال سيطرته، وفي الوقت الذي أجهد لاعبو خيتافي

في الأسبوع ال(18) للدوري الإيطالي: (لاتسيو) يختار (بريتشيا) ضحيته الجديدة ويحقق انتصاره التاسع على التوالي!!!

عاشت العاصمة الإيطالية أمس الأحد يوماً نصفه حلوٌّ لأنصار فريقها لاتسيو، ونصفه مرٌّ لأنصار فريقها الثاني روما. ففي الأسبوع ال(18) للدوري الإيطالي حقق لاتسيو ثالث اللائحة ب(39) نقطة فوزاً صعباً وثميناً على صاحب الضيافة فريق (بريتشيا) في أقصى شمال إيطاليا بهدفين مقابل هدف واحد. الانتصار كان صعباً للغاية، فقد تقدم بريتشيا أولاً في د/18 عبر بالوتيلي، وتلاعب بريتشيا بأعصاب لاتسيو طويلاً حتى ظهر البطل الحقيقي لفريق لاتسيو (ايموبيلي) متصدر لائحة الهدافين في هذا الموسم وسجل الهدف الأول من ضربة جزاء في د/ 42 من الشوط الأول، وصمد هذا التعادل حتى الدقيقة 90 وظن بريتشيا أن مهمته في عرقلة لاتسيو وخطف

في الجولة ال(21) للدوري الإنكليزي: (السيتيزن) و(ليستر) ملاحقا المتصدر (ليفربول) يفوزان رغم الآمال البعيدة باللقب!!!

استضاف بطل الدوري الإنكليزي  (مانشستر سيتي – غوارديولا) فريق (ايفرتون – أنشيللوتي) في الأسبوع ال(21) وفاز عليه بنتيجة (1-2) في مباراة حماسية قادها اثنين من نخبة مدربي العالم. التعاطف كان كبيراً مع المدرب الإيطالي كارلو أنشيللوتي الذي تمت اقالته من نابولي الإيطالي ليوقع بعد أسبوع فقط مع ايفرتون الشقيق الأصغر المتصدر ليفربول في المدينة الإنكليزية (ليفربول) الأشهر في الفوز بالألقاب بين المدن الإنكليزية. وبهذا الانتصار لازال مانشستر سيتي ثالث اللائحة برصيد (44) نقطة من (21) مباراة بعيداً  ب(11) نقطة عن المتصدر ليفربول الذي حصد (55) نقطة من (19) مباراة. وسيخوض ليفربول اليوم على ملعبه مباراة صعبة مع الوافد الجديد والعنيد

في الأسبوع ال(21) للدوري الإنكليزي: توتنهام يتعرض لخسارة جديدة ومدربه البرتغالي (مورينو) يبحث عن أعذار ويصنع أعداء جدد بعد كل خسارة!!!

تعرض توتنهام هوتسبيرز اللندني إلى خسارة جديدة تحت قيادة (السبيشل 1) البرتغالي (مورينو) والذي على ما يبدو سيتحول لقبه إلى (المشاغب 1) بجدارة. مباراة توتنهام الذي يحتل المركز السادس ب(30) نقطة كانت مع صاحب الأرض ساوثهامبتون الذي يكافح للابتعاد عن منطقة الهبوط، وانتهت بفوزه بهدف وحيد سجله نجمهم وهدافهم (داني إنغز) في د/17 وهذا هو الهدف رقم (13) للنجم (إنغز) وبه صار ثاني الهدافين بعد (جيمي فاردي) من لسيتر سيتي الذي يتصدر اللائحة ب(17) هدفاً. وخلال وبعد المباراة، سرق البرتغالي (مورينو) الأضواء، وصنع الأخبار، ولكنها للأسف ليست أخبار انتصارٍ لتوتنهام، وإنما تصرفات صبيانية وتعليقات سخيفة من مدرب على ما يبدو

في الأسبوع ال(21) للدوري الإنكليزي لكرة القدم: الآرسنال يهزم مانشستر يونايتد (المريض)… فنياً ورقمياً !!!

بعد كل مباراة يلعبها مانشستر يونايتد العتيد في هذا الموسم، يظن جمهوره الكبير حول العالم بأن القادم لا بد وأن يكون أفضل، وفي كل مرة يبرر النرويجي (سولسكاير) خسارة أو عرضاً باهتاً بأن الفريق على الطريق الصحيح، وأن البناء سيكتمل، يغزو التفاؤل قلوب الأنصار بعد عرض جميل أو نتيجة إيجابية، ثم تأتي مباراة كل مثل لقاء الأمس في الجولة ال(21) أمام الآرسنال البعيد أيضاً عن نتائجه وتوهجه السابق، لتكشف بأن (المان يونايتد) لازال مريضاً وحالته لا تسر مطلقاً. مباراة الأمس التي احتضنها ملعب (الإمارات) وخاض فيها الآرسنال مباراته الثانية تحت قيادة مدربه الجديد (أرتيتا) النجم والقائد السابق  للآرسنال قبل (5)

رونالدو وليفربول والهلال .. (سوبر ستارز) جوائز دبي (غلوب سوكر) العالمية

في نسختها ال(11) لهذا العام، جاء حفل جوائز (غلوب سوكر) العالمية في دبي بهيجاً يشع منه بريق النجوم الكبار والأندية العظيمة بإنجازاتها اللافتة. كثيرة هي الجوائز التي وزعت وكُرّم من خلالها كل من تميز في العام الماضي وقدم جهداً مهماً لكرة القدم، ولعل أبرز هؤلاء النجوم الذين حضروا وتم تكريمهم كان الأسطورة البرتغالية كريستيانو رونالدو الذي حضر إلى دبي برفقة عائلته وكان سعيداً بتكريمه وبجائزته كأفضل لاعب كرة قدم في العالم لعام 2019. وتميز أيضاً هذا العام نادي ليفربول الذي حصد جائزة أفضل نادٍ في العالم بعد فوزه ببطولة كأس أبطال أوروبا وبطولة كأس العالم للأندية إلى جانب لقب كأس

نادي الذئاب الإيطالي (روما).. مطلوب للشراء مقابل (800) مليون يورو!!!

ما بين نفي كامل، ثم اعتراف بوجود مباحثات، تخوض إدارة نادي روما الإيطالي في مناقشات ومداولات جادة مع مجموعة (فريدكين) الأمريكية التي تقدمت بعرض لشراء نادي (ذئاب) روما وصل إلى (800) مليون يورو. المالك الحالي (بالوتا) وهو أمريكي أيضاً ينتظر في حال إتمام هذه الصفقة ربحاً قدره (200) مليون يورو عن استثماره في نادي روما. الأخبار تشير على أن الصفقة على وشك التوقيع، ولذلك استجاب اليوم الثلاثاء سهم نادي روما في بورصة ميلانو وارتفع بنسبة 9% . الصحف الإيطالية كانت قد اهتمت بأخبار هذه الصفقة جداً والتي سيعتبر فيها نادي روما بهذا السعر أغلى نادٍ إيطالي، وسينعكس هذا ايجاباً على

في الدوريات الأوروبية ال(5) الكبرى: (برشلونة مع ميسي) و(الريال مع رونالدو) الأكثر أهدافاً في العقد الأخير…!!

مع نهاية العام 2019 تصدر برشلونة الإسباني الفرق الأوروبية في الدوريات الخمس الكبرى (إنكلترا، اسبانيا، إيطاليا، المانيا، وفرنسا) كأكثر الأندية تسجيلاً للأهداف في السنوات العشر الماضية، وإليكم أرقام هذه الإحصائية: برشلونة (1060) هدفاً. ريال مدريد (1016) هدفاً. بايرن ميونيخ (863) هدفاً. مانشستر سيتي (843) هدفاً. باريس سان جيرمان (827) هدفاً. وعند ذكر برشلونة وريال مدريد لابد من ذكر الاسطورتين: الأرجنتيني (ميسي) والبرتغالي (رونالدو) الذين كان لهما الفضل في هذا العدد الكبير من الأهداف لهذين الناديين العملاقين بل إن نصف أهداف برشلونة وريال مدريد سجل (تقريباً) نصفها هذين النجمين الكبيرين. وهذه مقارنة بينهما خلال العقد الأخير من سنوات لعبهما معاً في

ليفربول بطلاً لأندية العالم لأول مرة في تاريخه بعد فوزه على فلامنغو البرازيلي 0-1

توج أمس ليفربول الإنكليزي بطلاً لكأس العالم للأندية بعد فوزه في المباراة النهائية على فلامنغو البرازيلي بهدف وحيد سجله (فيرمينيو) في د/9 من الشوط الإضافي الأول بعد انتهاء المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل (0-0). وجاءت المباراة بين بطل أوروبا وبطل أمريكا الجنوبية عامرة بالكفاح والجهد الكبير من الفريقين، ورغم أفضلية ليفربول في المجمل العام، فإن فلامنغو قدم أداءً رجولياً وجعل انتصار ليفربول في غاية الصعوبة. لقد دفع ليفربول ثمن إضاعة فرصتين مناسبتين جداً للتسجيل في د/1 ل)فيرمينو( وبعدها ب(6) دقائق أضاع كيتا كرة عرضية وصلته من محمد صلاح فأطاح بها في العلالي!! ورد الفريق البرازيلي الصلب بعدة كرات من هنريكي

كريستيانو رونالدو (يتحدى) الجاذبية الأرضية بهدف.. و(يخطف) الأضواء من كلاسيكو الأرض الاسباني ومن نصف نهائي كأس العالم للأندية!!!

في المساء الذي كان فيه بطل أوروبا (ليفربول) الإنكليزي يتعارك مع فريق (مونتيري) المكسيكي للفوز بمقعد في المباراة النهائية لكأس العالم للأندية، ويشتعل فيها ملعب (الكامب نو) بلقاء برشلونة وضيفه ريال مدريد في كلاسيكو الأرض الإسباني، خطف الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو الأضوا وصار حديث وسائل الإعلام العالمية بهدفه الرائع الذي سجله أمس في مرمى (سامبدوريا) لمصلحة فريقه (يوفنتوس) في مستهل الجولة (17) للدوري الإيطالي لكرة القدم. وجاء هدف رونالدو في مرمى صاحب الأرض سامبدوريا في د/45 وكانت النتيجة وقتها تشير إلى تعادل الفريقين 1-1 حيث افتتح الأرجنتيني ديبالا التسجيل لمصلحة اليوفي في د/19 وأدرك سامبدوريا التعادل في د/35 بواسطة كابراري.

كأس الخليج العربي لكرة القدم: بعد (50) عاماً تضيف البحرين بطلاً في سجلها الذهبي الذي تتزعمه الكويت !!

قبل (50) عاماً استضافت البحرين أول بطولة بكرة القدم للدول العربية المطلة على الخليج العربي، وانتظر الجمهور البحريني (50) عاماً حتى فازوا بأول لقب تاريخي لهم، وتحقق ذلك في البطولة الأخيرة التي أقيمت في قطر وتغلبوا في مباراتها النهائية على المنتخب السعودي بهدف وحيد. فكرة البطولة ظهرت عام 1968 من قبل رائدها السعودي (الأمير خالد الفيصل)، وفي أثناء الألعاب الأولمبية التي استضافتها المكسيك في نفس العام، قام وفد البحرين بعرض الفكرة على السيد (ستانلي روس) رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم وقتها، الذي بارك الفكرة وشجعها. وفي عام 1970 استضافت البحرين باكورة بطولات الخليج العربي لكرة القدم بمشاركة (4) منتخبات تمثل:

حفل ملكي في ملعب (البرنابيو)…ريال مدريد يستضيف الليلة باريس سان جيرمان في أم المباريات!!

كل العيون ستتوجه في هذه الليلة إلى العاصمة الاسبانية مدريد، وتحديداً إلى ملعب (سانتياغو برنابيو) الذي سيكون مسرحاً لحفلة كروية ملكية تجمع (ريال مدريد) وضيفه الفرنسي الثقيل (باريس سان جيرمان) المدجج بالنجوم. اللقاء الذي سيبدأ في الحادية عشرة ليلاً بتوقيت الرياض يأتي ضمن مباريات الجولة ال(5) لدوري المجموعات في بطولة كأس أبطال أوروبا، وهي مباراة ثأرية كبيرة من المجموعة الأولى، إذ سبق لباريس سان جيرمان أن هزم النادي الملكي الإسباني ذهاباً في باريس بنتيجة ثقيلة وصلت إلى (0-3) رغم غياب (5) من أهم لاعبي النادي الباريسي. ويتصدر باريس المجموعة الأولى هذه برصيد (12) نقطة وهي العلامة الكاملة بعد الفوز في

أسطورة التدريب فيرغسون…يتوقع ليفربول بطلا للدوري

    توقع السير أليكس فيرغسون (77) سنة، فوز ليفربول ببطولة الدوري الإنكليزي الممتاز لهذا الموسم رغم أفضلية البطل مانشستر سيتي فيما لو فاز كل منهما بكامل نقاطه في المباريات المتبقية (4 لليفربول، و5 للسيتي) من هذا الموسم. وعندما يتحدث أسطورة التدريب الإسكوتلندية الذي حكم قلعة مانشستر يونايتد (27) سنة، وفاز خلالها ب(34) لقبا مختلفا، منها (13) بطولة للدوري الإنكليزي، و(5) مرات كأس انكلترا، ومرتين كأس أبطال أوروبا، ومرة كأس أندية العالم، عندما يتحدث السير فيرغسون ينصت الجميع إلى وجهة نظره باحترام.     فيرغسون أثنى على قوة السيتي، ولكن من وجهة نظره أن هناك ثلاث مباريات قاسية وكبيرة بانتظاره،

الفارس (زيدان)…يمتطي صهوة الريال مجددا

  زين الدين زيدان…الشاب الجزائري الأصل، الفرنسي المولد والجنسية، والنجم الذي شغل عشاق الكرة طوال ال(30) سنة الماضية، قضاها نجما وهاجا من الوزن الثقيل، متنقلا بين فرنسا البداية، وايطاليا المحطة التي أطلقته للعالمية، واسبانيا التي فرض فيها اسمه كواحد من أعظم (5) لاعبين مروا على ملاعب الكرة الأرضية.       زيدان عاد مجددا لعرينه الكبير ريال مدريد مدربا في ولايته الثانية بعد (9) أشهر من الراحة والمتابعة عن بعد، عاد بقوة وبصلاحيات أكبر وراتب أسخى. لقد خرج الريال بغياب زيدان من كأس أبطال أوروبا بخسارة مذلة على يد أياكس أمستردام الهولندي، وقبلها كان الخروج من كأس الملك الإسباني، وكان

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close