Category: ألفا رياضة

بإشراف: ياسر علي ديب

في المجموعة ال(6) لكأس الأبطال الأوروبية…مباراة نارية بين بروسيا دورتموند والإنتر الإيطالي!

  في الوقت الذي سيلعب فيه برشلونة متصدر هذه المجموعة ب(7) نقاط مبكرا في الساعة (20:55) بتوقيت الرياض مع ضيفه سلافيا براغ متذيل المجموعة بنقطة واحدة في مباراة يتوقع أن تكون من طرف واحد. ستشهد مدينة دورتموند الألمانية في الساعة (11) ليلا بتوقيت الرياض لقاءا ناريا صاخبا بين فريقها بروسيا دورتموند ثالث المجموعة ب(4) نقاط مع ضيفه الكبير الإنتر الإيطالي الوصيف بنفس عدد النقاط (4) نقاط إلا أنه يتقدم بفارق الأهداف فقط.     لقاء الذهاب بين الفريقين في مدينة ميلانو الإيطالية انتهى إلى فوز الطليان بنتيجة (2 – 0)، لكن اللعب أمام أعتى جمهور في أوروبا وأكثرهم صخبا واندفاعا

في المجموعة ال(7) لكأس الأبطال الأوروبية…المتصدر (لايبزيغ) الألماني في ضيافة الوصيف (زينت) الروسي

  في توقيت مبكرمن مساء هذا الثلاثاء، وتحديدا في الساعة (20:55) بتوقيت الرياض، يحل فريق (لايبزيغ) الألماني متصدر المجموعة السابعة لكأس أبطال أوروبا ضيفا ثقيلا على وصيف المجموعة فريق (زينت) الروسي في الجولة ال(4) لدور المجموعات.     وكان الفريقان قد تقابلا ذهابا في الجولة ال(3) في المانيا وانتهى اللقاء بفوز لايبزيغ بنتيجة (2 – 1) ليتصدر فرق هذه المجموعة برصيد (6) نقاط بعد فوز على بنفيكا البرتغالي في لشبونة بنتيجة (1 – 2) في المباراة الأولى وخسارة مؤلمة على أرضه أمام (ليون) الفرنسي بهدفين نظيفين. أما (زينت) الروسي الوصيف ب(4) نقاط، فقد خطف تعادلا ثمينا من ليون في فرنسا

في المجموعة (8) لكأس الأبطال..تشيلسي اللندني يستضيف أياكس أمستردام في مباراة كسر عظام!!

  سيكون ملعب ستامفورد بريدج اللندني هذه الليلة مسرحا لمباراة من العيار الثقيل، ففي ال(11) ليلا بتوقيت الرياض يستضيف تشيلسي أياكس أمستردام في الجولة ال(4) لمباريات المجموعة ال(8) لكأس الأبطال الأوروبية.     مباراة الذهاب في الجولة ال(3) بين الفريقين انتهت إلى فوز مهم لتشيلسي في أمستردام بهدف وحيد، وكان تشيلسي قد خسر مباراته الأولى على أرضه أمام فالنسيا الإسباني (0 – 1)، وفاز في الثانية خارج ملعبه على فريق ليل الفرنسي بهدفين مقابل هدف واحد.     أما أياكس فقد فاز في أول مباراتين في أمستردام على ليل الفرنسي (3 -0) وعلى فالنسيا في اسبانيا بنفس النتيجة، وبذلك يتساوى

ليفانتي (يشوي) برشلونة في جحيم الدقائق الستين، وأتلتيكو والريال (يفرطان) في الصدارة!!!

    في الأسبوع ال(12) للدوري الإسباني بكرة القدم، سقطت كل فرق المقدمة بخسارة أو تعادل….!!! نبدأ من السقوط المدو للبرشا، ففي أرضه أقام فريق (ليفانتي) حفلة شواء شهية لجماهيره على حساب الضحية برشلونة، فبعد أن تقدم برشلونة بهدف ميسي في د/38 من ضربة جزاء وبه انتهى الشوط الأول، سجل ليفانتي ثلاثة أهداف متتالية في د/61 و63 و68 ليجعل من الدقائق الستين جحيما يشوي به البرشا، وينهي المباراة بهذه النتيجة الصريحة (3 – 1).     وبذلك توقف رصيد البرشا عند (22) نقطة، ولكن صدارة برشلونة لم تسقط، لأن هناك نتيجة مخيبة لآمال أتلتيكو مدريد واشبيلية أيضا قد وقعت، فبعد

في الأسبوع (11) للدوري الإنكليزي…ليفربول المتصدر ينجو من (مقصلة) أستون فيلا

    في مباراة مشوقة من الأسبوع الحادي عشر للدوري الإنكليزي الممتاز بكرة القدم، السوبر السنغالي (ساديو ماني) يعطل (مقصلة) أستون فيلا قبل ثوان من (قص) رقبة ليفربول، ولتنتهي المباراة بفوز المتصدر ليفربول ب(1 – 2) بعد مباراة دراماتيكية سجل فيها أولا أصحاب الأرض بواسطة الدولي المصري (تريزيغيه) في الدقيقة (21)، وصمد هذا الهدف حتى الدقيقة (87) حيث سجل روبرتسون التعادل للريدز، ومنح الحكم المباراة (5) دقائق وقت بدل ضائع، وفي الدقيقة (94) قطع ماني (حبل مقصلة) أستون فيلا بهدف ذكي جدا قد يكون من أغلى أهدافه في هذا الموسم وخطف به النقاط الثلاث للمباراة.     وفي مباراة مشوقة

في الأسبوع العاشر للدوري الإيطالي: الإنتر يطلب الصدارة ولو إلى يوم!!!

    تستأنف اليوم الثلاثاء مباريات الدوري الإيطالي لكرة القدم في اسبوعه العاشر فتقام مباراتان، الأولى وتجمع (بارما) الثامن ب(13) نقطة مع ضيفه (هيلاس فيرونا) الخامس عشر ب(9) نقاط. المباراة الأهم في الساعة (23:00) بتوقيت الرياض حيث يستضيف (بريشيا) الثامن عشر ب(7) نقاط الوصيف العنيد (إنتر ميلان) ب(22) نقطة.     بريشيا يأمل بإحداث مفاجأة سارة لجماهيره وفرملة الإنتر القوي، لما لا؟ والجولة الماضية شهدت سقوط فرق المقدمة في فخ التعادل بداية من المتصدر يوفنتوس الذي تعادل (1 – 1) مع ليتشي السادس عشر ب(8) نقاط، مرورا بفريق نابولي الذي تعادل أيضا (1 – 1) مع سبال التاسع عشر ب(7)

في الأسبوع 11 لليغا الإسبانية….برشلونة يلعب اليوم في ا(لكامب نو) لاستعادة الصدارة

    تبدأ اليوم الثلاثاء مباريات الأسبوع الحادي عشر للدوري الإسباني لكرة القدم بمباراتين، الأولى في التاسعة بتوقيت الرياض وتجمع ديبورتيفو ألافيس الرابع عشر ب(11) نقطة مع ضيفه أتلتيكو مدريد الرابع ب(19) نقطة وهو نفس رصيد برشلونة الثاني من النقاط لكنه يتأخر بفارق الأهداف عنه وعن الثالث ريال سوسيداد.     فوز أتليتيكو وهو غير مستبعد مع تعثر برشلونة تعني اعتلاء أتلتيكو مدريد ترتيب الليغا مؤقتا. وفي اللقاء الثاني لهذا اليوم، وفي الساعة (11:15) قبل منتصف الليل بتوقيت الرياض يستضيف برشلونة بقيادة الأسطورة ميسي فريق بلد الوليد الثامن ب(14) نقطة وبرئاسة النجم البرازيلي ونجم برشلونة سابقا رونالدو.     وغدا

الفشل والألم… لاحقا أغلى (3) لاعبين في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم

    كان التشيلي الدولي ولاعب مانشستر يونايتد (أليكسس سانشيز) أعلى اللاعبين أجرا في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم قبل إعارته مع بداية هذا الموسم إلى الإنتر الإيطالي للتخلص من راتبه الأسبوعي الضخم الذي بلغ (400) ألف دولار أمريكي….نعم أسبوعيا!!!     سانشيز الذي تألق في برشلونة عندما انتقل إليه عام 2011 مقابل 26 مليون يورو، انتقل إلى الأرسنال عام 2014 مقابل 31 مليون يورو، ثم إلى مانشستر يونايتد العملاق الإنكليزي (المترنح) وقتها وللأن في بحث عن صانع ألعاب، فدفع له الأجر الأعلى في البريمييرليغ ولكنه لم يحصد معه إلى خيبات الأمل. النجم الأخر …الألماني من أصول تركية (مسعود أوزيل)

في الجولة العاشرة للدوري الإنكليزي … ليستر سيتي يضرب بقوة وليفربول يتابع السيطرة على القمة

  سجل فريق ليستر سيتي رقما قياسيا في عدد وفارق الأهداف في مباراة واحدة عندما هزم فريق ساوثامبتون في عقر داره بتيجة قياسية بلغت (0 – 9)  في الأسبوع العاشر للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم وليعادل بهذه النتيجة رقم مانشستر يونايتد الذي فاز في أرضه  عام 1995 على ايبسويتش تاون بنفس النتيجة، وهي أعلى نتيجة وفارق يسجل في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز، لكن أهمية انجاز ليستر يكمن في أن هذا الإنتصار قد تم خارج أرضه.     وفي مباراة قمة هذا الأسبوع التي جمعت طرفي نهائي كأس الأبطال الأوروبي الأخير، فاز ليفربول على توتنهام هوتسبيرز بهدفين مقابل هدف واحد، وكان

فضيحة ” وردة ” … “تزكم” أنف الكرة المصرية !!!

    لا حديث اليوم في (كواليس) المنتخب المصري سوى عن عقوبة استبعاد (عمرو وردة) صانع ألعاب فريق باوك اليوناني على خلفية مقطع فيديو فاضح (مقزز) منتشر له عبر مواقع التواصل الاجتماعي يتبادل فيه الحديث مع عارضة أزياء مكسيكية تدعى (جيوفانا فال)، ويقوم فيه بحركات صبيانية لا مسؤولة.     وسبق نشر هذا الفيديو شكوى من عارضة أزياء مصرية تدعى (ميريهان كيللر) وتقيم في دبي اتهمت فيه عددا من لاعبي المنتخب المصري بتحرشها جنسيا عبر مواقع التواصل الإجتماعي رغم انشغالهم بمباريات كأس الأمم الأفريقية، وتسلطت الأضواء على فضيحة (وردة) تحديدا لأنها كانت الأكثر تأثيرا سلبيا بعد نشر فيديو العارضة المكسيكية.

الملياردير المصري ناصف ساويرس…يجدد أمجاد (أستون فيلا) الإنكليزي!!

  بعد غياب ثلاث سنوات عن دوري الأضواء الإنكليزي، يعود النادي العريق (أستون فيلا) إلى البريمييرليغ وسط فرح غامر من أنصاره الإنكليز الذي يأتي في مقدمتهم الأمير وليام ابن ولي العهد البريطاني، ومن العرب وخاصة المصريين لأن أهم مالكي النادي هو الملياردير المصري ناصف ساويرس، كما أن اللاعب المصري أحمد المحمدي يعتبر واحدا من نجوم هذا النادي. صعود فريق (أستون فيلا) إلى الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم (بريميرليغ) جاء بعد تغلبه على ديربي (كاونتي) بهدفين لهدف في مباراة الـ”بلاي أوف” التي جمعتهما، مساء الإثنين، على ملعب (ويمبلي) في العاصمة البريطانية لندن.     ووصفت هذه المباراة بأنها الأغلى في تاريخ

اليوم (10) مباريات انكليزية على دقة الساعة (5)!!

من هو البطل اليوم؟ مانشستر سيتي أم ليفربول؟ هل يفوز اليوم “السيتزن” وتحتفظ إنكلترا باللون الأزرق مبتهجة بصمود البطل في دفاعه عن اللقب؟        أم يفوز  “الريدز” ويتعرقل السيتي بتعادل على الأقل ولتتلون انكلترا بالأحمر ومعها ربما مساحة كبيرة من كوكب الأرض محتفلين بعودة بطل أسطوري لإنكلترا، طال غيابه (29) سنة؟       اليوم هو الأخير لهذا الموسم الإنكليزي الكروي المثير، اليوم الذي قد لايعرف فيه البطل إلا مع صافرة النهاية لمباراتي السيتي في ضيافة برايتون، وليفربول في ملعبه الأنفيلد رود أمام ولفرهامبتون ووندرز. وقبل إعلان البطل، هناك بلا شك فائز كبير في هذا الموسم وهو الجمهور

الصحافة تتغنى ب”لوكاس مورا” قائد ثورة توتنهام في كأس الأبطال!

  لاحديث في اليومين الماضيين سوى عن كأس الأبطال ومعجزات (الريمونتادا) المثيرة فيه. بعد ليفربول الذي حجز مقعده في النهائي على حساب برشلونة، خطف توتنهام الإنكليزي المقعد الثاني من حضن الأسد الهولندي أياكس أمستردام. وفي الوقت الذي ظن فيه الجميع بأن أياكس سيتنبه إلى خطر (ريمونتادا) متوقعة  بعد فوزه على توتنهام بهدف وحيد في لندن، ظهر بأنه غير متنبه لذلك، بل حضر نجومه الشبان إلى ملعبهم لإمتاع جمهورهم الكبير وتقدموا بهدفين نظيفين، وبدلا من اللعب بواقعية، خدعتهم نشوة الفوز فأرادوا الإمعان في إذلال توتنهام.     لكن البرازيلي (الفذ) ورفاقه أبناء المدرب الأرجنتيني (بوكيتينو) كان لهم رأي أخر، ومعجزة جديدة

“معجزة” ليفربول تتصدر صحف انكلترا..و”ذل” برشلونة يبكي الإسبان

شهد كوكب الأرض أمس الثلاثاء (معجزة) جديدة في عالم كرة القدم…. هذه المرة كان البطل ليفربول الإنكليزي الذي حول خسارته القاسية (3 – صفر) في مباراة الذهاب من الدور نصف النهائي لكأس أبطال أوروبا أمام برشلونة في (الكامب نو) إلى انتصار مدوي في معقله الإنفيلد رود بنتيجة (4 – صفر). وكارثة برشلونة أنهم لعبوا أمام فريق ينقصه هدافعم وهداف الدوري الإنكليزي محمد صلاح ونجمهم البرازيلي فيرمينو بسبب الإصابة، أما فنيا فقد ظهر برشلونة بوجود ميسي وسواريز كأطفال يتفرجون على العرض الرجولي الكبير لنجوم الريدز. الصحافة البريطانية خرجت اليوم مذهولة من (الريمونتادا) التاريخية لليفربول. نبدأ من (الديلي اكسبريس) التي أشارت للمباراة

بغياب صلاح وفيرمينو…ليفربول يطلق (الفتى الذهبي) أمام برشلونة!!

ريان بروستر ؟؟؟ من هو هذا الفتى الذهبي لكرة القدم الإنكليزية الذي ينتظر أن يطرق باب النجومية بقوة؟ من هو هذا الشاب اليافع الذي سيستعين به ليفربول اليوم في مواجهة برشلونة؟ إنه الفتى الفائز في عام 2017 بكأس العالم مع الفريق الإنكليزي تحت (17) سنة والتي أقيمت في الهند وفازوا في مباراتها النهائية على المنتخب الإسباني بنتيجة (5 – 2). في تلك البطولة بزغ اسم الفتى الذهبي الأسمر (رايان بروستر) الذي فاز بلقب هداف البطولة ونال الحذاء الذهبي بفضل أهدافه الثمانية، ثلاثة منها كانت (الهاتريك) الرائع الذي هزم به المنتخب الإنكليزي في نصف النهائي المنتخب البرازيلي بنتيجة (3 -1).  

“ليلة” كومباني… وهدف (يرد) الروح يا(سيتي)!!!

  ليلة أمس الإثنين، (اختنق) جمهور مانشستر سيتي طوال (70) دقيقة عندما أغلق ضيفهم (ليستر سيتي) كل الطرق المؤدية إلى الشباك في وقت يحتاج فيه السيتي إلى الفوز ولاغيره، وإلا فإن البطولة ستذهب لليفربول. كانت مباراة صادقة في وعودها، توقعها الجميع حربا ضروسا وعنادا لا حدود له من فريق مقاتل، وهكذا كانت، فقد هدد فيها ليستر مرمى السيتي بقوة في أربع مناسبات، ورغم سيطرة السيتي الكاملة في الشوط الثاني، فإن الهدف الذي (رد الروح) لم يأت إلا بعد (70) دقيقة، مات فيها المدرب الرائع (غوارديولا) سبعون (ميتة)!!! الكابتن (كومباني) كان بطل اللحظة الساحرة، وربما سيعتبره الكثيرون بطل نهاية الموسم، فقد

صلاح “يهز” قلوب أنصار ليفربول بخروجه على نقالة!!

لم ينس بعد جمهور ليفربول ألم إصابة كتف نجمهم الكبير محمد صلاح في نهائي كأس الأبطال للموسم الماضي خلال التحامه مع مدافع الريال الشرس (راموس)، فخرج متألما باكيا بعد أن شكل في الدقائق التي لعب بها رعبا لدفاع الريال، وكأن يأمل أن ينهي موسمه الإستثنائي بالفوز بأغلى كأس أوروبية. وأمس السبت خرج محمد صلاح بعد اصطدامه مع حارس نيوكاسل يونايتد محمولا على نقالة، وسط ذهول كل من في الملعب، حتى جمهور نيوكاسل المنافس صفق له وتألم لخروجه.     كانت النتيجة وقت خروجه التعادل (2-2) وهي نتيجة تنهي أحلام ليفربول في لقب هذا الموسم، لذلك تأثر جمهور الريدز، إلا أن

في الجولة (37): ليفربول أبقى حلم اللقب…وتوتنهام في خطر!!

  لايوجد دوري في العالم أكثر إثارة وندية من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ففي المحطة ماقبل الأخيرة لهذا الموسم، بلغت الإثارة ذروتها، بدءا من تنافس مانشستر سيتي وليفربول المحموم على اللقب، إلى تنافس فرق: توتنهام هوتسبيرز وتشيلسي والأرسنال على الفوز بالمركزين الثالث والرابع ليحفظ كل منهم مكانا بين كبار أوربا. أهم مباراتين أقيمتا يوم أمس السبت في الجولة (37) للبريميرليغ، كانتا غنيتين بالأحداث المثيرة. نبدأ من مباراة ليفربول النارية مع صاحب الأرض الشرس (نيوكاسل يونايتد)، ليفربول بحاجة للفوز ولاغيره للتمسك بحلم اللقب على أمل أن يتعرقل المنافس الكبير والبطل مانشستر سيتي ولو بتعادل في إحدى مباراتيه المتبقيتين، فوز ليفربول

ميسي الساحر و”قديس” الكرة … “يركع” صاحبة الجلالة!!!

  الصحافة….”صاحبة الجلالة”، تركع باحترام أمام إمبراطور الكرة (ميسي) العظيم بعد عرضه الفريد أمس الأربعاء أمام ليفربول في ليلة مشهودة، فاز بها برشلونة بثلاثية نظيفة في ذهاب الدور نصف النهائي، قاطعا مسافة مهمة باتجاه المباراة النهائية لبطولة كأس أبطال أوروبا. ميسي سجل هدفين، الثاني منهما كان الهدف رقم (600) الذي يسجله الساحر لفريق برشلونة الأول في جميع المسابقات  الرسمية، وجاء هذا الهدف من تنفيذ مذهل وعبقري لضربة حرة مباشرة صفق لها جمهور الفريق المنافس قبل أنصار البرشا.     واليوم الخميس صدرت معظم الصحافة الرياضية وهي مذهولة من أداء ميسي الرائع. نبدأ من صحيفة (ديلي اكسبريس) الإنكليزية، فقد وضعت على

السوبر ميسي “يحطم” ليفربول بالثلاثة!!

    خطى برشلونة بثقة نحو المباراة النهائية لكأس الأبطال بعد فوزه (المذهل) أمس الأربعاء على ليفربول القوي بثلاثة أهداف نظيفة في ذهاب الدور نصف النهائي. “الكامب نو” معقل البرشا كان مسرحا لتلك الملحمة الكروية التي قدم فيها الفريقان فنونا راقية في كرة القدم، وأداءا جماعيا مبهرا، وعبقرية خالصة لامثيل لها من جانب أبرز لاعبي العالم، الأسطورة ليونيل ميسي.       وإلى جانب ميسي كان النجم الأورغواني (لويس سواريز) لاعب ليفربول السابق في الموعد أيضا، واستطاع افتتاح النتيجة بهدف بارع و(معقد) على دفاع ليفربول الذين وجدوه فجأة وجها لوجه مع حارسهم البرازيلي أليسون، مباغتا إياه في الدقيقة (26) بكرة

أياكس يستمر في “اصطياد” الكبار ويهزم توتنهام (1/صفر) في لندن

  تابع أحفاد كرويف أمس الثلاثاء سلسلة عروضهم القوية والآخاذة في لندن وهزموا صاحب الأرض توتنهام هوتسبيرز الإنكليزي بهدف وحيد سجله لاعب الوسط (فان دي بيك) في الدقيقة (15) من الشوط الأول لمباراة ذهاب نصف نهائي كأس أبطال أوروبا التي احتضنها الملعب الجديد ( وايت هارت لين). الشوط الأول بكامله لعبا ونتيجة كان لمصلحة الهولنديين الذين باغتوا توتنهام بامتداد سريع وضغط متواصل، وتركيز عالي المستوى، وظهر الضياع على توتنهام الذي افتقد اثنين من أهم لاعبيه (سجلا له 44 هدفا هذا الموسم) وهما الهداف الكبير (هاري كين) بسبب الإصابة،والكوري الرائع (سون) بسبب ايقافه بعد حصوله على الإنذار الثالث في هذه البطولة.

توتنهام وأياكس…”صيادي الكبار” وجها لوجه!!

  المتعة “القاتلة”، عنوان مناسب لسهرة الثلاثاء الكروية اليوم بين صيادي الكبار (توتنهام هوتسبيرز) اللندني وضيفه (أياكس أمستردام) الهولندي في ذهاب الدور نصف النهائي لكأس الأبطال الأوروبي. سبق لفريق توتنهام أن أقصى في الدور ربع النهائي مانشستر سيتي الذي يعد واحدا من فرق أوروبا القوية ومن أبرز المرشحين للقب، لقد اصطاده (توتنهام) بمكر في لندن بهدف وحيد، ولم يستفد السيتي من الفوز على ملعبه بأربعة أهداف مقابل ثلاثة بعد مباراة أقل مايقال عنها أنها “مباراة مجنونة” حارب فيها الفريقان حتى الثانية الأخيرة، وتأهل في نهايتها توتنهام لأنه سجل خارج أرضه.       أما أياكس “المفاجأة السارة” في هذا الموسم،

قبل “معركة” الكامب نو…الهولندي (فان ديك) يغازل (ميسي)!!

قبل (موقعة) برشلونة وليفربول في ذهاب نصف نهائي كأس الأبطال التي سيكون ملعب (الكامب نو) مسرحا لها يوم غد الأربعاء، غازل المدافع الهولندي الكبير (فان ديك) نجم برشلونة (سوبر ميسي) واصفا إياه بأنه أفضل لاعب في العالم على الإطلاق.       واعتبر (فان ديك) الذي فاز بلقب أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي لهذا الموسم، وهو إنجاز عظيم لمدافع، اعتبر أن لقاء فريقه ليفربول مع برشلونة سيكون صعبا جدا، وعندما سئل إن كان هناك حل أو خطة يتدربون عليها لوقف ميسي، رد (فان ديك): نحن لاندافع بطريقة رجل لرجل، كما ترون، نحن ندافع معا، ونهاجم معا، لذلك سنرى ماستكون علينا

في مباراة “مجنونة”…توتنهام (يكسّر عظام) السيتي في كأس الأبطال!!

يالها من مباراة مجنونة…  يالها من مباراة رائعة ستبقى للذكرى زمنا طويلا لمن تابعها… ويالها من فرحة دخلت قلوب لاعبي وأنصار توتنهام هوتسبيرز اللندني… وياله من ألم قاس وصدمة هائلة سحقت قلوب لاعبي وأنصار مانشستر سيتي.. ولكنها كرة القدم التي ذهبت في لقاء الإياب من الدور ربع النهائي لكأس أبطال أوروبا بين الفريقين إلى أقصى نقطة في عالم جنون الكرة، وإلى أعلى قمة إثارة يمكن أن تبلغها مباراة. وفي الوقت الذي انتهت فيه مباراة الذهاب بين الفريقين بفوز توتنهام بهدف وحيد، شهد لقاء الإياب سبعة أهداف مثيرة، أربعة منها كانت من نصيب السيتي، وثلاثة من نصيب توتنهام، فوز مثير لكنه

ليفربول…مرة ثانية يتجاوز “بورتو” بسهولة!!!

  لم يتغير حظ التنين البرتغالي (بورتو) أمام ليفربول الإنكليزي في كأس الأبطال عن الموسم الماضي، والقاسم المشترك الأخر كان الهزائم الثقيلة في المرتين، ولذلك لامجال لبورتو في أحلام أكبر من الواقع. فبعد فوز مريح في ذهاب الدور ربع النهائي بهدفين نظيفين في معقلهم (الأنفيلد رود)، كان أنصار (الريدز) على موعد مع مهرجان أهداف في مدينة بورتوالبرتغالية بلغ أربعة أهداف مقابل هدف وحيد بعد أداء كفاحي من بورتو، ودقيق ومنظم من قبل ليفربول. في لقاء الإياب تألق نجمنا الكبير صلاح وصنع في الدقيقة (26) الهدف الأول الذي سجله ماني، وتوقفت المباراة للتأكد من أن ماني لم يكن متسللا، وجاءت تقنية

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close