يوم مثير في الدوري الانكليزي: برايتون وأسوأ حظ ويونايتد ينجو من كارثة!!

استمتع عشاق الكرة الإنكليزية أمس السبت ب(يوم درامي) مثير في افتتاح الأسبوع الثالث للدوري الإنكليزي الممتاز بكرة القدم.

في واحدة من أربع مباريات جرت أمس، حضرت إثارة كبرى قد لا تتوفر في عشرات المباريات!!!

إذ لم يصدق أحد بأن فريق (برايتون) الصلب سيخرج خاسراً بنتيجة (2-3) أما ضيفه التائه (مانشستر يونايتد) وهو يشاهد عرضه القوي وفرصه الذهبية التي لازمها (أسوأ حظ) يمكن أن يتعرض له فريق في مباراة واحدة!!

لقد صدت قوائم وعارضة مانشستر يونايتد (5) كرات لبرايتون كانت في طريقها إلى الشباك!!

ولم يقتصر الأمر على ذلك، فبعد أن تقدم برايتون بهدفه الأول في د/40 عبر (ينال موباي)، أدرك مانشستر يونايتد (المحظوظ) التعادل عبر لاعب برايتون (لويس دينك) الذي سجل خطأً في مرماه!!

يا لها من (نيران صديقة) قاتلة!

وحتى عندما أعطى الحكم ضربة جزاء لفريق برايتون إثر خطأ الفرنسي (بوغبا) داخل منطقة جزاء اليونايتد على أحد لاعبي برايتون وهو مسيطر على الكرة وفي مواجهة المرمى، انتصر حكم ال(VAR) للشياطين الحمر وعرض لقطات من جهة واحدة (فقط)!! أقنعت حكم الساحة بالتراجع عن قراره رغم أن الأمر كان واضحاً من عدة زوايا للتصوير بأنها ضربة جزاء!!

وبعد التعادل (1-1)، تقدم اليونايتد في د/55 بهدف رائع للدكتور (راشفورد) الذي تلاعب بمدافعي برايتون بطريقة استعراضية رائعة على طريقة (بيليه) في لقطة نادرة تذكرنا بأيام كرة القدم الاستعراضية قبل أن تتحول إلى انضباط تكتيكي صارم.

وجاءت قيمة هدف راشفورد من (حلاوته) أولاً، ثم بتقدم فريقه به، وأخيراً حمله للقب: الهدف رقم (10) ألاف في تاريخ مانشستر يونايتد في كل المسابقات.

انتظروا….

فالإثارة في هذا اللقاء لم تنته بعد!!!

ففي د/95 من الوقت بدل الضائع، سجل برايتون هدف التعادل الذي يستحقه عبر (سولومون مارش)، وكان من الممكن أن تنتهي به المباراة ويكون تعادلاً مرضياً، لكن الكرة (أبت) إلا أن تطلق (جنونها) المحبب، وفي د/97 لمس مدافع برايتون كرة رأسية لقلب دفاع مانشستر يونايتد (ماغواير) داخل الجزاء، فأعلن الحكم مع ال(VAR) عن ضربة جزاء تصدي لها البرتغالي (برونو فيرنانديز) في د/100 من الوقت بدل الضائع ووضعها في المرمى، ولتنتهي المباراة المثيرة بفوز مانشستر يونايتد بنتيجة (2-3).

وخرج لاعبو برايتون يلومون الحظ السيء الذي لازمهم، وكان أكثرهم دهشة (ليوناردو تروسارد) الذي صدت له قوائم وعارضة مرمى مانشستر يونايتد (3) كرات، وهو أمر غريب يتكرر للمرة الثانية في الدوري الإنكليزي بعد (14) سنة عندما وقع النجم البرتغالي (كريستيانو رونالدو) بقميص مانشستر يونايتد ضحية نفس الحظ السيء عندما ردت له  قوائم مرمى نيوكاسل يونايتد (3) كرات في مباراة الفريقين التي جرت في أكتوبر- تشرين أول/2006.

إنها إثارة الكرة الإنكليزية في أجمل دوري في العالم!!

 

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close