نهاية (تراجيدية) لمغامرة (أتالانتا) أمام (باريس سان جيرمان) في كأس الأبطال!!

وضع فريق باريس سان جيرمان حداً للفريق الإيطالي المغامر الرائع (أتالانتا) وأخرجه من الدور ربع النهائي لكأس أبطال أوروبا في المباراة التي أقيمت بينهما يوم أمس الأربعاء في ملعب النور (ملعب نادي بنفيكا) في العاصمة البرتغالية لشبونة، حيث قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم استكمال مسابقة كأس الأبطال لهذا الموسم الاستثنائي في تجمع لمباريات هذه البطولة على أن تقام المباريات المتبقية بطريقة خروج المغلوب من مباراة واحدة.

 

نهاية (أتالانتا) الإيطالي الذي يشارك في كأس الأبطال للمرة الأولى في تاريخه، جاءت بطريقة تراجيدية قاسية، فقد تمكن أتالانتا من تسجيل هدف جميل جداً في د/26 عبر الدولي الكرواتي (ماريو بازاليتش – 25 سنة)، وصمد هذا الهدف حتى الدقيقة (90) من المباراة!!!!

وفجأة خرج حلم (باريس سان جيرمان) من (كفنه) عندما سجل الدولي البرازيلي (ماركوس كوريا – 26 سنة) هدف التعادل!!!

هدف.. رد الروح لباريس سان جيرمان.

ولم يكتف الباريسيون بتلك الصعقة، ففي الوقت بدل الضائع، وتحديداً في د/93 أطلق الدولي الكاميروني (ايريك موتينغ – 31 سنة) رصاصة الرحمة على أتالانتا، ودفن حلمه الكبير!!

البرازيلي (نيمار) كان رجل المباراة، أضاع فرصاً تحسر عليها كثيراً، لكنه لم يتقبل اللعب مع الحسرة، وباقتدار كبير حولها إلى جسارة، وأخذ يصول ويجول، ويهز الحلم الباريسي ليبقى صاحياً، وسجل في تلك المباراة رقماً قياسياً لهذا الموسم في المحاورات الناجحة وتجاوز الخصوم في (16) مواجهة، والرقم السابق (11) محاورة باسم (ميسي) برشلونة، و(انيسته) نابولي.

وبمشاركة الدولي الفرنسي الشاب (كيليان امبابي) وجد (نيمار) السند الذي غير النتيجة.

 وعن أدائه في تلك المباراة، قال نيمار:

 (أنا الأن في أحسن حالاتي منذ وصلت إلى باريس سان جيرمان).

فيما صرحت الإدارة بعد هذا الانتصار (الدراماتيكي) بأن (نيمار) و(امبابي) سيبقيان في باريس سان جيرمان إلى الأبد.

مدرب الفريق الخاسر أتالانتا (غاسبريني – 62 سنة) صرح بعد المباراة:

أشعر بالندم، كان متبقياً وقتاً قليلاً وكنا سنتأهل، لقد اعتقدنا حقيقة بأننا تأهلنا!!

لا يمكنني سوى شكر اللاعبين على الأوقات الرائعة التي قضيناها في هذا الموسم، إن استقبال الأهداف في الوقت بدل الضائع شيء مؤلم جداً، لكننا قدمنا ما بوسعنا.

وامتدح (غاسبريني) نجم باريس (امبابي) وقال بأنه ونيمار قد صنعا الفارق.

وهذه إشارة إلى الفارق بين أتالانتا الصغير وباريس سان جيرمان الغني، إذ تقدر تشكيلة الفريق الفرنسي ب(801) مليون يورو، مقارنة ب(262) مليون يورو قيمة نجوم أتالانتا الإيطالي.

 

أما الألماني (توخيل) مدرب باريس سان جيرمان، فقد كان منطقياً كعادة الالمان، وقال بعد هذا التأهل المعجزة:

الليلة احتفل النادي بمرور (50) عاماً على تأسيسه، والفرح جاء استثنائياً، بالطبع كنا محظوظين بتسجيل هدف في الوقت بدل الضائع، ولكن فوزنا كان مستحقاً حسب أدائنا.

صحيفة (الايكيب) الفرنسية، وضعت على غلافها صورة كبيرة لاحتفالية تسجيل هدف النصر وكتبت عنواناً من كلمة واحدة:

(لا يصدق)!!!

في إشارة إلى هذا الجنون الكروي.

أما صحيفة (لا غازيتا ديللو سبورت) الإيطالية، فقد تناولت الخروج بألم واضح من خلال عنوانها:

أتالانتا ونهاية ساخرة

وكتبت عنواناً عريضاً:

هكذا…. لااااااااااا.

يذكر بأن باريس سان جيرمان سيقابل في الدور نصف النهائي الفريق الذي سيفوز في مباراة الليلة الخميس والتي ستجمع فريق (لايبزيغ) الألماني، وفريق (أتلتيكو مدريد) الاسباني وتقام في الساعة العاشرة ليلاً بتوقيت الرياض في العاصمة البرتغالية لشبونة.    

 

 

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close