نابولي يتوج بكأس إيطاليا على حساب يوفنتوس وجمهوره (يتحرش) ب(كورونا)!!

توج يوم أمس الأربعاء نابولي بطلاً لكأس إيطاليا للمرة السادسة في تاريخه بعد فوزه على يوفنتوس بضربات الترجيح (2-4) إثر انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل السلبي (0-0) في المباراة النهائية للكأس التي أقيمت على الملعب الأولمبي في العاصمة روما.

 

وكان الأرجنتيني (ديبالا) أو من بدأ التسديد وأضاع لفريق يوفنتوس، ثم أضاع (دانييللو) ضربة ثانية في الوقت الذي نجح فيه أبناء المدرب (غاتوزو) في تسجيل (4) ركلات، ولذلك لم ينفذ رونالدو ركلته التي كانت مقررة أن تكون الخامسة لأن النتيجة حسمت.

 

 

وبعد المباراة صرح مدرب يوفنتوس (ساري) بأن التوقف أثر علي فريقه كثيراً من الناحية البدنية مما أفقدهم ميزة الحسم.

ولم ينج (ساري) من انتقادات المراقبين والمحللين على العرض الباهت الذي قدمه أفضل فريق في إيطاليا، وحتى الصحافة الإيطالية التي أشادت بفريق نابولي اليوم، لم تنسى أن تغمز للمدرب ساري بفشله وقلة حيلته يوم الأمس.

 

صحيفة (لاغازيتا ديللو سبورت) وضعت عنواناً كبيراً من كلمتين يفصل بينهما العلم الإيطالي وكتبت:

(صراع الكأس)

فرحة ل(نابولي) وورطة ل(ساري)!!

 

وكذلك سارت على نفس المنوال صحيفة (توتو سبورت) بعنوانها العريض:

انتصار نابولي

كارثة ساري!!

 

أما صحيفة (كورييرا ديللو سبورت) فقد أشادت بانتصار فريق الجنوب الإيطالي وضعت صورة كبيرة لتتويج نابولي وكتبت:

نابولي، …تستحق!!

 

أما الإسطورة الأرجنتية السابق وملك نابولي (دييغو مارادونا) فقد نشر في حسابه على منصة (انستغرام) صورته داخل منزله مرتدياً قميص نابولي ومعلقاً:

(أنا فخور بكم، إلى الأمام نابولي)

 

وبعد المباراة خرج جمهور نابولي بعشرات الألاف يطوف مدينة نابولي مبتهجاً بانتصار فريقه وغير مكترث بالسلامة الصحية حيث تجاوز المحتفلون كل التعليمات والنصائح الطبية الخاصة بالخروج من المنزل.

 

 

 

 

فقد ظهر الجمهور المجنون بفريقه من دون (كمامات) ومن دون التقيد بمسافات الأمان والسلامة، وتجمهروا في الساحات، وتنقلوا بسياراتهم وهم متلاصقون، يتبادلون القبلات والعناق وكأنهم (يتحرشون) بالفيروس القاتل ويتحدونه.

 

 

احتفالية جمهور برشلونة كانت اليوم محط انتقاد كبير، حيث تم التذكير بالمباراة المشؤومة التي لعبها الفريق الإيطالي (أتالانتا) من مدينة (بيرغامو) في الشمال الإيطالي مع الفريق الاسباني (فالنسيا) في كأس الأبطال، وفيها فاز (أتالانتا) وأدت احتفالات الفوز إلى سرعة تفشي الفيروس حيث اعتبرت مدينة بيرغامو الضحية رقم واحد في إيطاليا، كما أن إدارة فالنسيا الاسباني صرحت بعد أسابيع بأن 35٪ من أعضاء بعثتها إلى مباراة أتالانتا قد أصيب بالفيروس ونقلوه إلى اسبانيا.

 

 

بقي أن نذكر بأن فريق يوفنتوس هو صاحب الرقم القياسي في الفوز بكأس إيطاليا ب(13) مرة، ويليه روما ب(9) ألقاب، ثم لاتسيو والانتر وكل منهما فاز باللقب (7) مرات، ثم يأتي نابولي بلقبه ال(6) الذي فاز به أمس.

 

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close