ميسي العظيم… يبدع ويسجل أمام (ليغانيس) والفتى الذهبي (فاتي) يتفوق عليه!!

سعادة أنصار برشلونة أمس لم تقتصر على الفوز بهدفين نظيفين على فريق (ليغانيس) وتعزيز الصدارة ب(64) نقطة وجعل الضغط أكبرعلى المنافس ريال مدريد الثاني ب(59) نقطة قبل لقائه في نفس هذا الأسبوع (29) مع فالنسيا يوم غدٍ الخميس.

السعادة كانت وهم يشاهدون نجمهم الساحر (ميسي) في عامه ال(32) يصول ويجول وكأنه شاب صغير يبحث عن نجوميته ومكانه بين الكبار، لقد كان لافتاً جداً يوم الأمس تلك الروح التي لعب بها ميسي.

 

كما أنهم شعروا بسعادة مماثلة أيضاً وهم يشاهدون نجمهم (الصغير – الكبير) أنسو فاتي يتألق ويسجل ويتفوق في انجاز تاريخي على ميسي نفسه، ولذلك يعتبر اليوم أن من رشحه ليكون خليفة ميسي في قلعة برشلونة كان محقاً في ترشيحه.

 

وكان (أنسو فاتي) قد افتتح التسجيل في د/42 من المباراة بتسديدة صاروخية وهو محاط بثلاثة مدافعين، وبهذا الهدف بات رصيد فاتي في هذا الموسم (5) أهداف بعد مشاركته في (17) مباراة، وبذلك يتفوق فاتي على ميسي في عمر ال(17)، ففي نفس الفترة العمرية لعب ميسي (7) مباريات وسجل هدفاً واحداً فقط.

 

 

أما الهدف الثاني فكان بتوقيع الساحر ميسي في د/69 وجاء من ضربة جزاء احتسبها الحكم لبرشلونة بعد حجز ميسي وإعاقته داخل الجزاء.

 

وهذا هو الهدف رقم (56) الذي يسجله ميسي في الدوري الاسباني من ضربة جزاء معادلاً به رقم هداف الريال السابق المكسيكي (هوغو سانشيز)، إلا أن البرتغالي كريستيانو رونالدو لازال يحمل الرقم الأعلى من التسجيل عبر ضربات الجزاء ب(61) هدفاً.

 

وبهدف الأمس أيضاً رفع ميسي رصيده على رأس لائحة الهدافين إلى (21) هدفاً، وبحسب شبكة (سكواكا) للإحصائيات فإن ميسي في هذا الموسم يعتبر حتى الأن أكثر لاعب ساهم في تسجيل الأهداف في الدوريات الخمس الكبرى (إنكلترا، اسبانيا، إيطاليا، المانيا، وفرنسا)، وذلك بإضافة (14) تمريرة حاسمة له سجل منها رفاقه أهدافاً، ليصبح ميسي مشاركاً في تسجيل (35) هدفاً من أصل (69) هدفاً سجلها برشلونة في هذا الموسم إلى الأن.

 

واليوم أشادت الصحافة الاسبانية بأداء ميسي الذي يثبت بأنه قائد من طراز نادر، فقد وضعت صحيفة (موندو ديبورتيفو) المقربة من برشلونة صورة ميسي على الغلاف مع عنوان كبير:

(القائد ميسي)!!

 

وتابعت: ميسي قاتل وشجع زملاءه في فترات الاستراحة وسجل من جزاء، وافتتح أنسو فاتي التسجيل من تسديدة صاروخية.

أما صحيفة (سبورت) فقد نهجت نفس النهج، ووضعت صورة كبيرة لميسي مع حركة يده التي على مايبدو أنه عنى بها: (القيادة لي)، ووضعت الصحيفة عنواناً كبيراً:

(أوامر القائد)!!

 

كذلك راجت صورة ميسي مع حركة يده في مئات المواقع الرياضية ووضعت تلك الصورة مع صورة له قبل عشر سنوات يقوم بها بحركة مشابهة مع تعليق:

(10) سنوات بين اللقطتين، لم يتغير شيء، نفس الاندفاع، نفس الشغف، نفس الخطورة، ونفس القائد الموهوب.

 

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close