“ليلة” كومباني… وهدف (يرد) الروح يا(سيتي)!!!

 

ليلة أمس الإثنين، (اختنق) جمهور مانشستر سيتي طوال (70) دقيقة عندما أغلق ضيفهم (ليستر سيتي) كل الطرق المؤدية إلى الشباك في وقت يحتاج فيه السيتي إلى الفوز ولاغيره، وإلا فإن البطولة ستذهب لليفربول.

كانت مباراة صادقة في وعودها، توقعها الجميع حربا ضروسا وعنادا لا حدود له من فريق مقاتل، وهكذا كانت، فقد هدد فيها ليستر مرمى السيتي بقوة في أربع مناسبات، ورغم سيطرة السيتي الكاملة في الشوط الثاني، فإن الهدف الذي (رد الروح) لم يأت إلا بعد (70) دقيقة، مات فيها المدرب الرائع (غوارديولا) سبعون (ميتة)!!!

الكابتن (كومباني) كان بطل اللحظة الساحرة، وربما سيعتبره الكثيرون بطل نهاية الموسم، فقد أعلن يأسه من كل محاولات السيتي في الإختراق وبناء الهجمات الفعالة، وقرر أن يسدد من (قلب محروق) صاروخا من خارج منطقة الجزاء استقر في أعلى الزاوية عن يسار حارس ليستر.

 

 

وانفجر فرح هيستيري في (استاد الإتحاد) بمدينة مانشستر، وكان بمثابة احتفال مبكر ببطولة الدوري الإنكليزي الممتاز قبل نهايته وقبل حسم اللقب رسميا، وبنفس الوقت كسر قلوب عشاق الريدز الذين كان يزداد تفاؤلهم مع مرور كل دقيقة وشباك ليستر نظيفة.

والطريف أن (كومباني) وقبل إطلاق صاروخه (الحارق) كان قد تعرض لمحاولات من زملائه تثنيه عن التسديد خوفا من خسارة الكرة وتحول ليستر إلى هجوم مرتد قد يشكل خطورة كبيرة إن لم يلحق (كومباني) وهو قلب الدفاع بإغلاق الطريق، ولكنه سدد ووزع الفرح على أنصار السيتي في ليلة تشبه العيد.

 

 

 

الصحافة البريطانية احتفلت بهذا الهدف بطريقة ابداعية كما كان ابداعيا، فقد عنونت صحيفة (ديلي ستار) صفحتها الرياضية بالعنوان: (VIN IT…TO WIN IT) والعنوان كان رائعا، فقد حولت جزء من اسم فينسنت كومباني إلى فعل: VIN IT  وكأنها تقول باللهجة المحكية: (فنسنتها حتى تفوز بها)!!!

 

 

 

أما صحيفة (ديلي اكسبريس) فقد كان عنوانها: (صاعقة..من الأزرق) في إشارة إلى ذلك الهدف الذي ستحفظه ذاكرة أنصار السيتي كهدف أسطوري في طريقته وقوته وأهميته.

 

 

 

ونتابع مع (ديلي اكسبريس) إنما على موقعها الإلكتروني، حيث نشرت صورة مؤثرة للنجم فينسنت كومباني وهو يذرف الدموع بعد هدفه الرائع الذي كسر قلوب ليفربول حسب وصف

الموقع.

 

 

أما صحيفة (التلغراف) فقد وضعت صورة فينسنت الذي يصرخ بجنون بعد هدفه الأسطوري وتقول: مانشستر سيتي مرة ثانية على رأس اللائحة بعد هدف فنسينت الذي أغرق صمود ليستر.

بالتأكيد كان فوزا مبهرا وليلة صعبة على أنصار السيتي، ولكنها انتهت بفرح كبيرة.

 

 

إنها ليلة (كومباني) مع كل الإحترام لجهود نجوم السيتي بأكملهم!!

 

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close