ليفربول يضرب الآرسنال بثلاثية ومجدداً.. محمد صلاح متهم بالأنانية!!!

ليفربول والآرسنال…

دوماً، هي واحدة من مباريات قمم الدوري الإنكليزي الممتاز بكرة القدم، والفريقان التقيا هذا الموسم مبكراً في الأسبوع الثالث للدوري، وكلاهما كانا قد فازا في أول مباراتين لهما.

الأرسنال قصد ملعب (أنفيليد رود) محاولاً إحداث مفاجأة لحامل اللقب الصعب جداً على ملعبه، لكنه فوجئ بحصار وضغط كبير لمدة (25) دقيقة لم نرَ فيها حارس ليفربول البرازيلي أليسون إلا نادراً.

وبهجمة خاطفة، حصلت مفاجأة الآرسنال عندما أخطأ ظهير أيسر ليفربول (روبرتسون) بإبعاد كرة داخل الجزاء فانقلبت للخلف لتجد قدم (لاكازيت) الذي (نكشها) هدفاً في مرمى ليفربول!!

ولكن محمد صلاح لم يمهل الآرسنال سوى (3) دقائق حتى توغل وتلاعب بالدفاع وسدد بقوة ليصدها الحارس وتتهاوى أمام (صديقه اللدود) ساديو ماني الذي سجل منها التعادل.

إنها قصة تلاعب الحظ السيء بالنجم صلاح، يفعل كل شيء، ويخطف (ماني) المجد!!!

ورغم أن كرة القدم هي هكذا، والمهم في الأمر أن يسجل فريقك ويفوز، ولكن حساسية الأمر بين ماني وصلاح ظاهرة باتت تكرر رغم نفي اللاعبين لها.

أما القصة الجميلة في المباراة فقد حصلت في د/34 عندما نجح المدافع (روبرتسون) بإصلاح خطأه وسجل الهدف الثاني لليفربول.

وفي الشوط الثاني هاجم الآرسنال بتركيز أعلى، لكن حارس ليفربول الدولي البرازيلي (أليسون) كان في عز صحوته، فأفشل كل أفكار (أرتيتا) ولاعبيه من الوصول إلى الشباك.

المدرب (كلوب) أراد إراحة (ماني) الذي بذل مجهوداً كبيراً، وكان رجل المباراة، وأعطى للنجم البرتغالي الجديد في صفوف ليفربول (دييغو جوتا) فرصة الظهور في مباراة كبيرة.

البرتغالي الجديد لفت الأنظار بتحركاته الواعية من دون كرة، واستطاع التواجد في أماكن شكل منها خطورة واضحة في ثلاث محطات.

الأولى عندما مرر له صلاح كرة عرضية ناحية اليسار، واجه فيها (جوتا) المرمى لكنه سدد خارج الشباك!!

إنها بروفة مشجعة إلى حد كبير، لقد أضاع الفرصة، لكنه أجاد اختيار مساحة خالية.

وفي المرة الثانية وصلته الكرة داخل منطقة الجزاء وهو في وضع جيد للتسديد، لكن محمد صلاح المندفع والذي كان البادئ بالهجمة، خطف الكرة من أمامه وللأسف أضاعها!!

ولأن (جوتا) جديداً، لم يتحدث أو ينتقد صلاح بأي كلمة أو إشارة….

وهنا عادت للتداول قصة (أنانية) صلاح التي طرحت في الموسم الماضي و(أججها) ماني باعتراضه وثورة غضبه العلنية في إحدى المباريات.

وانتقاد صلاح هذه المرة جاء من لاعب مانشستر يونايتد السابق (غاري نيفيل) إذ علق في إحدى القنوات على تلك اللقطة:

لا يجب على صلاح فعل ذلك، إن هذا هو الجزء الأناني في أسلوب لعبه، أنا أعلم بأنها نقطة قوته التي يندفع فيها للتسجيل في كل مرة، لكنها لم تكن فرصته هذه المرة.

وأضاف: لقد خطف الكرة من أمام (جوتا) الذي كان سيحرز هدفاً لولا تدخل صلاح.

لكن الكرة لم تخذل (جوتا) في ظهوره الأول، ففي د/88 تهادت الكرة في منطقة الجزاء أمامه فأطلقها سهلة لتتهادى في شباك الآرسنال هدفاً ثالثاً لليفربول، وتكون جائزة صبره ورفعة أخلاقه في تلك المباراة.

وبعد المباراة حدث (مشادة) في التصريحات إنما عن بعد، إذ يبدو أن نجوم (مانشستر يونايتد) يتأذون من انتصارات ليفربول.

هذه المرة فتح النار لاعب اليونايتد السابق (روي كين) الذي وصف أداء ليفربول بالسيء إثر مديح (كلوب) لأداء فريقه الذي اعتبره متكاملاً في أمسية الأمس.

وعندما علم (كلوب) بوصف لاعب اليونايتد، انبرى في تصريح شديد على غير عادته ورد:

هل فعلاً قال السيد (كين) أن أداءنا كان سيئاً؟

إذا قال ذلك، فإنه كان يشاهد مباراة أخرى!!!

بالتأكيد لعبنا بشكل رائع هذه الليلة.

وظهر بعدها على موقع (قول) كاريكاتير عن هذا التراشق، وكتب عليه:

ربما يحتاج (كين) إلى نظارات يورغن كلوب!!

روي كين، لم يغلق الأمر عند هذا الحد، وعندما سمع برد (يورغن كلوب) دار حوار بينه وبين مستضيفه الذي سأله:

ديفيد: هذه حساسية من المدرب، أليس كذلك؟

ويرد روي كين: حساسية مفرطة جداً، تخيل لو كان خاسراً؟

الصحافة الإنكليزية تناولت اليوم المباراة بمديحٍ واضح لليفربول، وأشادت بالظهور الأول للنجم البرتغالي الجديد (دييغو جوتا).

وجاء عنوان صحيفة (ميترو):

الحمر ينهضون مجدداً

وهي إشارة إلى إدراكهم التعادل بعد تقدم الآرسنال.

أما صحيفة (الغارديان) فقد أعجبت بردة فعل مدافع ليفربول (روبرتسون) الذي تسبب بهدف الآرسنال في مرمى فريقه، لكنه سجل هدف التقدم الثاني لفريقه، وكتبت مع صورة له:

(ثأر روبرتسون)!!

وأخيراً مع صحيفة (ديلي ميل) التي اهتمت بظهور جوتا وكتبت:

جوتا تحت الأضواء

وتابعت: دييغو أجهز على المدفعجية في مباراته الأولى.

  

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close