ليفربول يخطف صدارة توتنهام بهدف قاتل ومورينو يتحرش ب(كلوب)!!

خطف حامل اللقب (ليفربول) صدارة (توتنهام) للدوري الإنكليزي الممتاز بكرة القدم في الدقيقة القاتلة (90) برأسية البرازيلي (فيرمينيو) مسجلاً هدف ليفربول الثاني، وليعلن الحكم بعده مباشرة انتهاء مباراة قمة الأسبوع بفوز ليفربول بنتيجة (2-1)!!

وبهذه النتيجة (فضَّ) الفريقان شراكة الصدارة التي كانت برصيد (25) نقطة لكلٍ منهما مع أفضلية توتنهام بفارق الأهداف، وبذلك انفرد ليفربول بالصدارة الأن، وبات ترتيب فرق المقدمة في الأسبوع ال(13) للدوري الانكليزي على النحو التالي:

  • ليفربول 28 نقطة.
  • توتنهام 25 نقطة.
  • ساوثهامبتون 24 نقطة.
  • ليستر سيتي 24 نقطة.
  • ايفرتون 23 نقطة.

وشهد مباراة الأمس في ملعب (أنفيلد رود) معقل ليفربول 2000 متفرج جعلوا مدربهم الألماني (يورغن كلوب) يعود إلى سابق عهدهم به في التحرك المثير على خطوط الملعب والاحتفال بطريقته الحماسية اللطيفة.

واستمتع كل من تابع لقاء قمة (البريميرليغ) بالمستوى العالي لهذه المباراة والإثارة التي كانت حاضرة في كل دقيقة من مراحلها.

وكان ليفربول قد افتتح التسجيل عبر نجمه الدولي المصري (محمد صلاح) في د/26، وهذا هو الهدف رقم (86) لصلاح في (133) مباراة خاضها في الدوري.

وأدرك توتنهام التعادل في د/33 عبر الدولي الكوري الجنوبي (مين سون)، وسجل البرازيلي (فيرمينيو) هدف الانتصار الكبير في د/90 بكرة رأسية استرد فيها (فيرمينيو) هيبته التي فقدها في هذا الموسم كواحد من المهاجمين الخطرين في الدوري الإنكليزي.

وفي الوقت الذي (فُضَّتْ) فيه شراكة الفريقين بالصدارة، تشارك هداف ليفربول (محمد صلاح) وهداف توتنهام (مين سون) مع هداف ايفرتون (دومينيك ليوين) صدارة الهدافين برصيد (11) هدفاً لكلٍ منهم.

وحل خلفهم في المركز الثاني مهاجم ليستر سيتي (جيمي فاردي) برصيد (10) أهداف.

وتشارك نجم توتنهام (هاري كين) وهداف ليدز يونايتد (بامفورد) المركز الثالث برصيد (9) أهداف في صراع مثير على لقب الهداف لهذا الموسم.

وبنهاية المباراة، بدا مدرب توتنهام المثير للجدل (مورينيو) غاضباً ومحبطاً بعد خسارته في الدقيقة الأخيرة بهدف (فيرمينيو)، وكاد قبل الهدف أن يتقدم عبر كرة (برغوين) التي صدها القائم الأيسر لمرمى ليفربول، وكرة (هاري كين) الرأسية التي ارتطمت بالأرض وعلت العارضة بقليل، وتوجه (مورينيو) نحو مدرب ليفربول (يورغن كلوب) مصافحاً، وبدلاً من تهنئته، قال غاضباً:

(الفريق الأفضل هو الذي خسر اليوم)!!

لكن الألماني الفخور والسعيد بانتصاره الكبير عارضه، ثم تركه في حزنه وغضبه وذهب كعادته ليحتفل مع نجوم فريقه ويعانقهم عناقه الشهير!!

وفي حديثه لوسائل الإعلام، علق (كلوب) على ما دار بين المدربين بالتالي:

(لم يكن نقاشاً حاداً على الإطلاق، أبلغني أن الفريق الأفضل قد خسر اليوم، واعتقدت في البداية أنه يمزح!!! لكنه لم يكن كذلك، كان جدياً، هذا كل شيء).

الرد على عبارة مورينيو الاستفزازية (الفريق الأفضل خسر اليوم) جاء من نجم ليفربول (ألكسندر-أرنولد ترينت) الذي غرد كاتباً:

(الفريق الأفضل فاز)

ونشر موقع (90) دقيقة الرياضي تغريدة (ترينت) وأرفقها بإحصائية مثيرة تعبر عن تفوق ليفربول المستحق، وأبرزت الإحصائية الأرقام التالية:

السيطرة والاستحواذ على الكرة: 76٪ لليفربول.

التسديدات: 17 ليفربول – 8 توتنهام.

التسديدات بين قوائم المرمى: 11 ليفربول – 2 توتنهام.

الضربات الركنية: 7 ليفربول – 4 توتنهام.

وعن أهمية الاستحواذ، لفت (يورغن كلوب) في تصريحه الفني أنظار الجميع إلى سر الفوز على توتنهام قائلاً لشبكة (BBC) البريطانية:

قدمنا مباراة كبيرة أمام (وحش) الهجمات المرتدة، لقد لعبنا جيداً واستحوذنا على الكرة معظم الوقت، إن أفضل طريقة لمواجهة توتنهام هي الاحتفاظ بالكرة طوال الوقت!

  

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close