ليفربول يتصدر الدوري مع أرقام قياسية بعد الفوز على وست هام (2-1)!!

نجح البطل (ليفربول) أمس السبت أمام ضيفه (وست هام يونايتد) في قلب تأخره بهدف إلى الفوز في نهاية المباراة بنتيجة (2-1).

وكان الفريقان قد التقيا في ملعب (أنفيلد رود) معقل ليفربول الصعب في مباراة من الأسبوع السابع للدوري الإنكليزي الممتاز بكرة القدم، وبنجاته من فخ (وست هام) بعد تقدمهم بهدف مبكر في د/10 عبر الدولي الاسباني (فورنالس – 24 سنة)، يكون ليفربول قد نجح في خوض المباراة رقم (63) على أرضه في الدوري الإنكليزي من دون أي خسارة، وهي ثاني أطول سلسلة (دون هزيمة) على أرض ملعبهم بعد سلسلة تشيلسي الذي تفادى الخسارة على أرضه في (86) مباراة بين عام 2004 و2008.

وبوصوله للمباراة رقم (63) على أرضه من دون هزيمة، يكون ليفربول قد عادل رقمه السابق من دون هزائم على ملعبهم الذي سجله الفريق تحت قيادة المدرب الأسطوري للريدز (بوب بيزلي) من الفترة: يناير/1978 إلى ديسمبر/1980.

ومع المدرب الألماني (يورغن كلوب) فاز ليفربول في (52) مباراة، وتعادل في (11) في الدوري على أرضه في هذه المباريات ال(63)، ويأمل أنصار الفريق استمرار هذه السلسلة وتحطيم رقم نادي تشيلسي اللندني.

والأمل في تحطيم هذه السلسلة موجود وبقوة خاصة وأن ليفربول نجح في الدوري بالفوز في (29) مباراة من أخر (30) مباراة خاضها على ملعبه (أنفيلد رود)!!

وقد سجل هدفي ليفربول أمس النجم المصري وهداف ليفربول محمد صلاح أولاً في د/42 من ضربة جزاء احتسبها الحكم على مدافع وست هام يونايتد (ماسواكو) الذي ضربت قدمه قدم صلاح داخل منطقة الجزاء ولم يتردد الحكم للحظة في إعلان ضربة الجزاء.

لكن ضربة الجزاء هذه فتحت الباب مجدداً لانتقاد النجم المصري بداعي التمثيل والسقوط غير المبرر لإقناع الحكام بمنحه ضربات جزاء، وكان أبرز منتقدي صلاح يوم أمس لاعب ليفربول السابق (غرايم سونيس) الذي قال:

لو كنت حكماً لما منحت صلاح بعد الأن أي ضربة جزاء!!!

وتابع (سونيس) لصحيفة (ديلي ميل):

هذه طريقة غير طبيعية للسقوط، انظر إلى لاعب وست هام، في الواقع لم يركله، لكنه لمس كاحله فقط، إنه اهمال من هذا اللاعب الذي منح صلاح فرصة إلقاء نفسه، إنها ضربة جزاء قاسية!!

كذلك انتقد (ديفيد مويز) مدرب وست هام يونايتد منح هذه الضربة قائلاً:

أشعر بأن صلاح استفاد لأقصى حد من التلامس الضعيف الذي تعرض له من (ماسواكو)، لا أعتقد بأنه يستحق ضربة جزاء.

وبتسجيله ضربة الجزاء أمس فقد وصل صلاح إلى تسجيل (13) ضربة جزاء متتالية بنجاح لمصلحة ليفربول في جميع المسابقات.

كما أن صلاح نجح أمس في التسجيل في (6) مباريات من المباريات ال(7) التي خاضها ضد وست هام، ومنها (4) مباريات جرت في ملعب (أنفيلد رود) وسجل صلاح في جميعها.

أما الهدف الثاني وهو هدف الفوز الثمين لليفربول فقد أحرزه البديل الدولي البرتغالي (جوتا – 23 سنة) في د/85 من تمريرة ذكية وحاسمة للبديل الأخر الدولي السويسري (شيردان شاكيري)، وهو الهدف ال(3) للنجم البرتغالي في ثالث مباراة على التوالي تقام في عرين ليفربول، وبذلك يكون قد عادل رقم الاسباني (لويس غارسيا) الذي سجل في أول ثلاث مباريات بيتية له مع ليفربول.

وبعد المباراة، كال المدرب (كلوب) المديح لمنقذهم (جوتا) قائلاً:

لقد قاتلنا بشراسة للتعاقد معه، لم يصعب علينا إقناعه، لكننا قاتلنا للحصول عليه، إنه موهبة استثنائية، لديه السرعة والقوة البدنية والتكنيك، يلعب بكلتا قدميه، جيد بالكرة على الأرض وفي الهواء، إنه أفضل كثيراً مما توقعت، وهذا أمر مثير حقاً.

ولم ينس (كلوب) أيضاً الإشادة بمدافعه الشاب (ناثانيل فيليبس) الذي خاض أمس مباراته الأولى مع الريدز وقدم مستواً طيباً، وقال عنه كلوب:

إنه شاب رائع وذكي، قد لا تلاحظه فوراً، فهو ليس ميسي، لكنه وحش في ألعاب الهواء، لقد كان مذهلاً، والمباراة الأولى لأي لاعب شاب تكون عصيبة، لكنه نجح.

كما امتدح (كلوب) نجم الفريق وهدافه المصري محمد صلاح قائلاً:

صلاح تطور جداً، ولم يعد فقط ماكينة أهداف، بل أضاف إليها مهمة الربط بين الخطوط، وهذا مهم جداً لنا، هو أكثر من يعمل بجد، نحتاج إلى سرعته وتقنيته بين الخطوط.

ومن الأرقام المهمة التي تحققت أمس وصول نجم دفاع ليفربول الشاب (أرنولد) إلى المباراة رقم (100) في الدوري، وبات اللاعب الوحيد في تاريخ الدوري الإنكليزي (باستثناء بعض حراس المرمى) الذي خرج مع فريقه فائزاً ب(77) مباراة في أول (100) مباراة له!!!

ليفربول تصدر اللائحة أمس برصيد (16) نقطة من (7) مباريات، وسيبقى في الصدارة حتى انتهاء مباراة ملاحقه (ايفرتون) اليوم بضيافة نيوكاسل، حيث جمع ايفرتون للأن (13) نقطة، وفي حال فوزه سيستعيد الصدارة بفارق الأهداف عن ليفربول.

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close