ليفربول في عهد يورغن كلوب (يهدد) مانشستر سيتي (بسحق) كل أرقامه القياسية التي حققها مع بيب غوارديولا!!!

فاز أمس فريق ليفربول (العملاق) متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز على ضيفه (وست هام يونايتد) اللندني بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ورغم أن الإنتصار جاء بعد مخاض عسير بعد أن تقدم الضيوف (1-2)، إلا أن (الريدز) وحظهم الطيب انتفضوا وأنهوا النتيجة لمصلحتهم.

وبهذا الإنتصار، عادل ليفربول الرقم القياسي للبطل (مان سيتي) في الفوز المتتالي بالدوري محققاً الفوز رقم (18) منذ تعادله خارج ملعبه مع مانشستر يونايتد (1-1) في 20/أكتوبر/2019، وفي حال فوز ليفربول السبت المقبل على (واتفورد) صاحب المركز التاسع عشر فإن رقم ليفربول القياسي المتوقع ب(19) انتصار قد يصعب تحقيقه مستقبلاً.

رقم قياسي أخر لازال باسم مانشستر سيتي يهدده ليفربول هذا الموسم وهو تحقيق مجموع (100) نقطة في موسم 2017-2018 عندما فازوا باللقب، وليفربول اليوم على رأس لائحة الفرق برصيد (79) نقطة ويحتاجون إلى (22) نقطة فقط من (33) نقطة متاحة (باقي 11 مباراة على نهاية الدوري) ليحطموا هذا الرقم. عدد كبير من المراقبين يرجحون تحقيق ذلك!

أيضاً وفي نفس العام 2018 أنهى (مان سيتي) الدوري بفارق (19) نقطة عن الوصيف، واليوم يحلق ليفربول بفارق (22) نقطة عن الوصيف، وهو أكبر فارق بين المتصدر وملاحقه بتاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز، وليفربول مرشح للاستمرار بمثل هذا الفارق وكسر الرقم.

كذلك (مسح) أمس ليفربول رقم (مان سيتي) في الفوز المتتالي على أرضه بواقع (20) مباراة، فقد كانت مباراة الأمس التي فاز بها ليفربول على وست هام يونايتد تحمل الرقم (21) في الفوز المتتالي على أرضه في الدوري الإنكليزي.

وإلى جانب معركة (تكسير) الأرقام مع مانشستر سيتي، فإن حصول ليفربول على (79) نقطة من (81) نقطة منذ انطلاقة هذا الموسم يعتبر أفضل بداية في تاريخ مسابقات أوروبا بكرة القدم.

كما أن فوز ليفربول بثلاثية (خارجية): كأس أبطال أوروبا، كأس السوبر الأوروبي، كأس العالم للأندية في موسم واحد، جعله النادي الإنكليزي الوحيد في التاريخ الذي يحقق ذلك.

DOHA, QATAR – Saturday, December 21, 2019: Liverpool’s captain Jordan Henderson lifts FIFA Club World Cup trophy after the FIFA Club World Cup Qatar 2019 Final match between CR Flamengo and Liverpool FC at the Khalifa Stadium. Liverpool won 1-0. (Pic by David Rawcliffe/Propaganda)

وفي انتصار الأمس على وست هام، افتتح الأهداف الثلاثة الدولي الهولندي (فاينالدوم) في د/9 بكرة رأسية، وبات هذا الهدف رقم (14) الذي يسجله ليفربول بالرأس في هذا الموسم، وهذا أكثر من أي نادٍ أخر سجل أهدافاً برؤوس لاعبيه!!!

بقي أن نذكر بأن ليفربول يحتاج إلى (12) نقطة فقط من مبارياته ال(11) المتبقية (متاح منها 33 نقطة) ليتوج مبكراً بلقب هذا الموسم مهما كانت نتائج الفرق الأخرى بعد (30) عاماً على أخر تتويج له في الدوري.

إنه تاريخ جديد يكتب لليفربول، وأرقام قياسية صعبة تسجل باسمه تحت قيادة الألماني الرائع (يورغن كلوب) الذي يهدد (غوارديولا) أفضل وأغلى مدرب حالياً في العالم بسحق كل أرقامه القياسية مع مانشستر سيتي.

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close