في برشلونة: خلاف (ميسي-راكيتيتش) صار معلناً و(VAR) الريال صار مؤلماً!!

سجل الكرواتي ايفان راكيتيتش هدف الفوز الوحيد لبرشلونة أمام ضيفه العنيد أثلتيك بلباو في الأسبوع ال(31) للدوري الاسباني بكرة القدم، وبهذا الانتصار رفع برشلونة رصيده إلى (68) نقطة متصدراً الدوري لمدة (24) ساعة قبل أن يعود ريال مدريد ويفوز على ضيفه ريال مايوركا (0-2) ويتصدر (الليغا) بنفس عدد النقاط (68) لأفضليته في المباريات المباشرة بين الفريقين، حيث تعادلا في برشلونة (0-0)، وفاز الريال في مدريد (0-2).

 

بطل الفوز الكرواتي (راكيتيتش) الذي شارك في الشوط الثاني، وسجل هدف الفوز الغالي في د/71، أفصح من خلال الاحتفال بالهدف عن عمق الخلاف بينه وبين (امبراطور) برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي.

 

 

أما ميسي الذي سبق له أن أهان (راكيتيتش) في مباراة سابقة لبرشلونة مع فريق (ليغانيس) عندما صافح جميع لاعبي فريقه في الممر قبل المباراة واستثنى منهم (راكيتيتش) عمداً وبكل صفاقة، فقد قفز بطريقة (صبيانية) غير معهودة منه على (راكيتيتش) معانقاً ومهنئاً وكأن شيئاً لم يحدث بينهما سابقاً.

لكن (راكيتيتش) لم يؤخذ ب(حركة الدهاء) تلك وأبقى يديه منخفضتين وكأنه يقول للجميع:

لا… لم يتم إصلاح العلاقة بيننا بعد!!!

 

 

 

لقد تبين بأن في قلب (راكيتيتش) شيء مازال يؤلمه، وكان المراقبون قد فهموا سابقاً من حادثة (الممر) لماذا يريد برشلونة الاستغناء عن راكيتيتش في هذا الصيف، ببساطة لأن ميسي لا يريده!!

 

كما أن راكيتيتش قد صرح أكثر من مرة بأن ما يهمه هو البقاء بكرامته في برشلونة أو الرحيل، وكان قد حذر برشلونة من محاولته دفعه إلى أي نادٍ قائلاً:

أنا من سيختار النادي الذي سيرحل إليه وليس أنتم!!!

وأضاف القول بمرارة: لماذا لا يتم الاعتماد علي، أريد أن أشعر بوجودي وبأنني محترم، أنا لست كيساً من البطاطا!!

وعودة للمباراة التي ابتهجت بنتيجتها الصعبة الصحف الموالية لفريق برشلونة، وكتبت صحيفة (موندو ديبورتيفو) عنواناً:

(هدف ذهبي)

ووضعت صورة ميسي يعانق صاحب الهدف (راكيتيتش) الذي كان بارداً جداً مع القائد!!

أما صحيفة (سبورت) فقد كان عنوانها:

(يريدون هذا الدوري) في تعبير لقتال برشلونة الاستثنائي في هذا الموسم.

وأضافت الصحيفة: برشلونة قام بالكثير لتحقيق انتصار صعب على بلباو والضغط على ريال مدريد.

راكيتيتش سجل هدف الفوز، و(بويج) و(فاتي) شاركا كبديلين ومنحا الأمل للفريق.

واليوم عادت صحيفة (موندو ديبورتيفو) ونشرت على غلافها صورة الثنائي (بويج وفاتي) متجاهلة انتصار ريال مدريد وكتبت:

(فاتي و بويج الثنائي الديناميكي)!!

 

وكان ميسي يأمل في تلك المباراة من تسجيل ولو هدف وحيد يضرب به (3) عصافير بكرة واحدة:

  • يحقق الفوز لفريقه، مستمراً في دور لعب المنقذ الذي يجيده.
  • الوصول إلى الهدف رقم (700) في مسيرته الكروية.
  • الاحتفال بعيد ميلاده ال(33) الذي صادف يوم أمس واقترانه بالهدف رقم (700)!

 

الجدير بالذكر أن الأسطورة الأرجنتينية (ميسي) كان قد ولد في مدينة (روساريو) في الأرجنتين يوم 24/حزيرن – يونيو/1987 لوالد من أصول إيطالية-اسبانية، ووالدة من أصول إيطالية خالصة.

 

لعب ميسي خلالها مسيرته الكروية (860) مباراة، سجل فيها (699) هدفاً، وقام ب(318) تمريرة حاسمة جاء منها أهداف، وتوج ب(36) لقباً مع ناديه ومنتخب بلاده الأرجنتين.

برشلونة كتب في هذه المناسبة على حساباته العديدة مع نشر صورة أسطورته:

يوم خاص، لاعب فريد، تهانينا ليو….

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close