في (الليغا) الإسبانية: يوم (مبهر) لساحر برشلونة الواعد (أنسو فاتي)!!

 

افتتح برشلونة الاسباني موسمه في الدوري الاسباني لكرة القدم بانتصار عريض على فريق (فياريال) بنتيجة بلغت (4-0) في مباراة الفريقين التي جرت أمس في ملعب (كامب نو) بمدينة برشلونة في الأسبوع الثاني ل(الليغا)، وكانت مباراة برشلونة مع (إلتشي) في الأسبوع الأول قد تأجلت إلى وقت لاحق.

الانتصار العريض لم يكن نجمه كالعادة الأسطورة (ميسي)، لقد سطع يوم أمس نجم الساحر الجديد والواعد (أنسو فاتي) بقوة، فقد سجل أول هدفين في د/15 و19 وحصل على ضربة جزاء تصدى لها ميسي في د/35 وأودعها في المرمى محرزاً الهدف الثالث، فيما جاء الهدف الرابع مع نهاية الشوط الأول هدية من مدافع (فياريال) باو توريس.

وقد احتفت اليوم الصحافة الرياضية الاسبانية وخاصة (الموالية) لفريق برشلونة بفرح وفخر بالنجم الصغير الساحر الذي برز في الموسم الماضي مع برشلونة، ثم (ثبت) قدميه في المنتخب الاسباني، وكان عليه أن يبرهن مجدداً مع بداية هذا الموسم بأن الآمال المعقودة عليه ستتحقق، وهذا ما أثبته هذا الفتى الظاهرة.

صحيفة (سبورت) نشرت على غلافها صورة للفتى (فاتي) وحيداً وهو يلوح بيديه كجناحين وكتبت العنوان التالي:

(أنسو…يحلق)!!

فيما نشرت صحيفة (موندو ديبورتيفو) صورة كبيرة للمدرب الهولندي الجديد (كومان) يضع يده بأبوة خلف رقبة (فاتي) ويضحك في وجه الفتى الساحر بسعادة غامرة، وكتبت:

(هذا الواعد)!!

لقد تسببت أمس سرعة (فاتي) الكبيرة ومهاراته العالية والثقة الكبيرة التي لعب بها بمشاكل كبيرة للفريق الضيف، فيما لم يكن (ميسي) على ما يرام، إذ ظهر قلقاً وبعيداً عن التركيز وخاصة في الدقائق ال(20) الأولى التي لم يلمس فيها الكرة سوى (6) مرات فقط، وهذا أمر طبيعي بعد الأزمة الحادة مع إدارة برشلونة وفي ظل وجود مدرب جديد (عدائي) من وجهة نظر ميسي على الأقل!!

لكن ميسي وبعد تصديه لضربة الجزاء، استعاد بعد تسجيله للهدف الثالث ابتسامة النصر، وفاجأ الجميع بطريقة احتفاله التي جاءت على طريقة (سواريز) في لفتة وفاء لصداقتهما وشراكتهما في انتصارات برشلونة على مدى (6) أعوام كانا فيها صديقين مقربين.

وبتسجيله هدفاً يوم الأمس بات (ميسي) ثالث لاعب في تاريخ الدوري الإسباني الذي يسجل في (17) موسماً متتالياً، والشريكان هما: كارلوس سانتيانا، وقائد ريال مدريد الحالي سيرجيو راموس.

أما الرقم القياسي للتسجيل في المواسم، فمازال باسم لاعب (أثلتيك بلباو) السابق (أوغستين غاينزا) الذي سجل لفريق بلباو في (19) موسماً متتالياً، ويذكر بأن (غانزا) من مواليد يوم 22/05/1922 وتوفي يوم 16/01/1995 عمر ناهز ال(72) سنة، وكان قد لعب لفريق (أثلتيك بلباو) 380 مباراة وسجل خلالها 119 هدفاً، كما أنه لعب للمنتخب الاسباني (33) مباراة وسجل له (10) أهداف.

وعودة لنجمنا الصغير الساحر (أنسو فاتي) الذي قال بعد مباراة أمس المبهرة:

أحاول استغلال كل فرصة تتاح لي ببذل أقصى ما أستطيع، المهاجم حتى عندما يسجل، يطلب المزيد دائماً.

وتابع: اللعب بجانب ميسي حلم، نعم كان حلماً لي منذ كنت طفلاً صغيراً، وأنا الأن أعيشه، ما أريده هو الاستمرار في التطور ومواصلة التعلم من زملائي.

الحقيقة وبعد مباراة الأمس، يعتقد كثير من خبراء الكرة بأنه ليس على جمهور برشلونة أن يقلق بشأن (الفرح) في (كامب نو) بعد اعتزال أو مغادرة ميسي، لأن الصغير الكبير (فاتي) يعدهم بأن الحياة ستكون حلوة برفقته!!

Add Comment