ديربي مدريد: الريال بثوب وقوة البطل يهزم أتلتيكو (2-0)!!

ليلة ممتعة قضاها يوم أمس جمهور البطل (ريال مدريد) وهم يشاهدون عودة فريقهم القوية للمباراة الثالثة على التوالي في أسبوع واحد بعد أن كانت الشكوك قد انتابت الكثير منهم بأن مأزق الريال في هذا الموسم حاد وصعب ويحتاج إلى معجزة للخروج منه.

وبعد فوزهم على اشبيلية في الليغا، ثم فوزهم على بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في دوري الأبطال، تابع نجوم الريال التألق والنتائج الكبيرة وهزموا يوم أمس السبت الجار اللدود (أتلتيكو مدريد) في الأسبوع ال(12) لليغا بنتيجة (2-0)، وبذلك (فرملوا) سيطرته المطلقة على رأس اللائحة، وأوقفوا رصيده في الصدارة عند النقطة (26)، فيما قفز الريال إلى المركز الثالث برصيد (23) نقطة، وبينهما تمركز (ريال سوسيداد) ثانياً برصيد (25) نقطة.

وافتتح الدولي البرازيلي (كاسيميرو) أهداف الريال في د/15، وبخلاف هذا الهدف كان (كاسيميرو) الدبابة التي (حرثت) وسط الملعب ممهدة هذا الانتصار الصريح للنادي الملكي.

أما الهدف الثاني فقد جاء في د/63 وسجل باسم حارس مرمى أتلتيكو (أوبلاك) الذي طار لكرة صاروخية أطلقها مدافع الريال (كارفاخال) فتحولت من يد (أوبلاك) إلى القائم ثم اصطدمت به مجدداً وعانقت الشباك.

وهذه هي الخسارة الأولى لفريق أتلتيكو مدريد في موسم الليغا الحالي!!

ولأنها كانت مستحقة، فقد اعترف الأرجنتيني (سيميوني) مدرب أتلتيكو بها قائلاً:

ريال مدريد فاز بجدارة، لقد كانوا متفوقين علينا، وأفضل منا منذ البداية، في الشوط الثاني تحسنا بعض الشيء، لكن ذلك لم يكن كافياً.

أما ريال مدريد الذي لم يخسر أمام جاره أتلتيكو منذ فبراير/2016، فقد كان فوزه يوم الأمس بمثابة (العودة إلى الحياة).

ولذلك وضعت صحيفة (as) صورة فرح لاعبي مدريد بالهدف الأول وكتبت العنوان التالي:

مدريد….

نعم، لقد دخل الدوري!!

كذلك وضعت صحيفة (ماركا) صورة راموس يحتضن كاسيميرو، وكتبت:

الريال الكبير

وتابعت في عناوين فرعية:

  • فريق زيدان هزم أتلتيكو وقدم أوراق اعتماده كمرشح للفوز بالليغا.
  • السيطرة على الديربي اختبار للتركيز واللعب الجيد.
  • أتلتيكو ظهر مهلهلاً وهو الذي لم يخسر منذ 1/فبراير!!

أما صحيفة (سبورت) المقربة من برشلونة فقد وضعت في رأس غلافها عنواناً صغيراً:

(ريال مدريد يعيد التوازن لليغا)!!

 

وخصصت تلك الصحيفة المساحة الأكبر على غلافها لصورة الأسطورة ميسي مع عنوان كبير كتبت فيه:

(أهدافه أكثر من مبارياته)

(ميسي في (كامب نو) لعب (365) مباراة، وسجل (378) هدفاً)

وكان ذلك الغلاف بمثابة تقديم لمباراة الليلة التي سيستقبل فيها برشلونة فريق ليفانتي.

كذلك نوهت صحيفة (موندو ديبورتيفو) إلى أهمية فوز الريال أمس على سخونة المنافسة في الدوري وعدم انفراد أتلتيكو بالصدارة مبتعداً بفارق كبير عن أبرز ملاحقيه، وبهذا الخصوص كتبت الصحيفة:

(نعم، الشدة تعود لليغا)!!!

وبانتصار الأمس استمر سجل المدرب الفرنسي (زين الدين زيدان) في الديربي أمام أتلتيكو من دون هزائم بعد (7) مباريات، فاز في (3) منها، وتعادل في (4) مباريات، وهو رقم معادل لسلسلة عمرها (34) سنة خاصة بمدرب الريال (لويس مولاوني) الذي لم يهزم في (7) مباريات ديربي متتالية، حيث فاز في (5)، وتعادل في اثنتين!!

وعن مباراة الأمس، قال زيدان:

لقد تحسنا في كل شيء، وقد أكدنا اليوم أحقيتنا بالفوز قبل أسبوع أمام (اشبيلية) ثم أمام (مونشنغلادباخ)، نحن نلعب بشكل جيد، وعلينا أن نكون سعداء، هذه هي المباراة الثالثة على التوالي التي نفوز بها، ولكننا لن نحتفل، لأننا لم نفز بأي لقب حتى الأن!!

وشهدت مباراة الأمس مشاركة النجم الفرنسي (كريم بنزيما) في المباراة رقم (528) له بقميص ريال مدريد كأكثر لاعب غير اسباني تمثيلاً للنادي الملكي، ولذلك أخذ صورة تذكارية رفقة رئيس النادي (بيريز) وأسطورة الريال البرازيلي (روبرتو كارلوس) صاحب الرقم القياسي سابقاً برصيد (527) مباراة.

كما برز حارس الريال الدولي البلجيكي (كورتوا) الذي أنهى أمس المباراة رقم (4) له في ديربي مدريد أمام أتلتيكو وجميعها بشباك نظيفة!!

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close