دوري أمم أوروبا: بولندا تتصدر المجموعة (A1) بعد تعادل إيطاليا وهولندا!!

سقطت إيطاليا في فخ التعادل (1-1) على أرضها مع هولندا في مباراة كان من المفترض أن تكون قمة المجموعة (A1) في دوري أمم أوروبا بكرة القدم، لكنها انتهت بشكل مؤسف للمنتخب الإيطالي الذي خسر صدارة المجموعة لصالح المنتخب البولندي بعد فوز الأخير على منتخب البوسنة والهرسك بنتيجة صريحة (3-0).

وبات ترتيب المجموعة على النحو التالي:

  • بولندا 7 نقاط.
  • إيطاليا 6 نقاط.
  • هولندا 5 نقاط.
  • البوسنة والهرسك 2 نقطة.

ورغم العرض القوي الذي قدمه المنتخب الإيطالي أمام هولندا وأسبقيته في التسجيل في د/16 عبر لاعب روما (بيليغريني – 23 سنة) إلا أن ارتباكاً في دفاعه أدى لاستقبال هدف التعادل الهولندي في د/25 عبر (فان دي بيك – 23 سنة) لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي.

وخلفت هذه النتيجة خيبة أمل كبيرة في الصحافة الرياضية الإيطالية وأشارت الصحافة خاصة إلى (شح) تسجيل الأهداف من قبل الفريق الإيطالي الذي لعب حتى الأن (4) مباريات، فاز في واحدة فقط على هولندا ذهاباً (1-0) وهو الفوز الأول تاريخياً لإيطاليا على هولندا في أرضها، وتعادل في ثلاث مباريات، ولم يسجل الإيطاليون في هذه المباريات ال(4) سوى (3) أهداف فقط رغم عروضهم القوية!!

صحيفة (كورييرا ديللو سبورت) تناولت موضوع قلة التسجيل، وكتبت:

إيطاليا تهدر كثيراً!!

أما صحيفة (لا غازيتا ديللو سبورت) فقد كتبت حول نفس النقطة:

إيطاليا تسرف في إضاعة الأهداف!!

لكن المدرب الإيطالي (روبرتو مانشيني) لم يوافق أصحاب هذا الرأي، وقال (مازحاً):

ربما يحتفظ (ايموبيلي) بأهدافه لأخر مباراتين!!

وسيقابل المنتخب الإيطالي في أخر مباراتين كلاً من: بولندا، والبوسنة والهرسك خارج أرضه.

وكان مقرراً أن تقام مباراة الأمس في مدينة (بارما) الإيطالية، لكنها نقلت إلى ملعب (أتليتي أزوري) في مدينة (بيرغامو) شمال شرق إيطاليا تكريماً لهذه المدينة التي عانت أكثر من أي مدينة إيطالية من أضرار جائحة كورونا.

وعن هذا الأمر، علق المدافع الإيطالي (بونوتشي) قائلاً:

كنا نود الفوز اليوم وتقديمه هدية إلى سكان (بيرغامو) الذين استجابوا واستعادوا توازنهم مثل كل الإيطاليين بعد هذا الحدث الكارثي الذي لا نزال نعيشه.

وكما ذكرنا في البداية، استغلت بولندا هذا التعادل بين إيطاليا وهولندا وسجلت انتصاراً كبيراً على البوسنة والهرسك بنتيجة (3-0) كان نصيب هداف بايرن ميونيخ الفذ (ليفاندوفسكي) منها هدفين بعد تألق كبير، ويذكر أن المنتخب البوسني تعرض إلى صدمة كبيرة ومبكرة في هذه المباراة عندما تم طرد مدافعه (أنيل أحمدوزيتش) في د/15 من الشوط الأول، وهو ما أثر على أدائه كثيراً وتعرض إلى هذه الخسارة الكبيرة.

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close