تتويج البطل (ليفربول) رسمياً بعد مهرجان أهداف مع (تشيلسي)!!

 

توج أمس البطل الجديد (ليفربول) رسمياً في ملعبه (الأنفيلد رود) بعد انتهاء مباراته في الأسبوع ال(37) وما قبل الأخير مع تشيلسي اللندني.

وتسلم لاعبوه الميداليات الذهبية التذكارية وكأس الدوري من أسطورة النادي السير (كيني دالغليش) في غياب قسري مؤلم للجمهور، ولكن رفع كأس الدوري في الأنفيلد بعد (30) سنة على الفوز بأخر لقب عام (1990)، هز مشاعر أنصار ليفربول الكبير، كما أن هذا اللقب يحمل الرقم (19) في تاريخ النادي، ولكنه الأول بمسماه الحالي (الدوري الإنكليزي الممتاز).

وشهدت مباراة الأمس مهرجان أهداف، وانتهت (حمراء) بنتيجة (3-5)، وكان ليفربول قد صعق تشيلسي اللاهث وراء فرصة بقائه بين الأربعة الكبار بتسجيل ثلاثة أهداف متتالية جاءت في الدقائق: د/23 بواسطة (نابي كيتا)، د/38 بضربة حرة ذكية من قدم (ترينت أرنولد)، د/43 بقدم الهولندي (فاينالدوم)، لكن مهاجم تشيلسي الفرنسي (جيرو) نجح في د/45+3 من الشوط الأول بتقليص الفارق لينتهي هذا الشوط لليفربول بنتيجة (1-3).

وفي الشوط الثاني، كان البرازيلي (فيرمينو) السباق في التسجيل لليفربول في د/55، وهنا بدأ سجال رائع بين الفريقين، ونجح (تامي ابراهام) في تسجيل الهدف الثاني لفريق تشيلسي في د/61، وأتبعه الأميركي المتألق (بوليزيتش) الذي شارك متأخراً بالهدف الثالث في د/73 وكاد الفريقان أن يتعادلا، لكن البديل هذه المرة من طرف ليفربول (أليكس تشامبرلين) سجل الهدف الخامس لليفربول في د/84.

 وكان تشيلسي بحاجة أمس إلى نقطة (واحدة فقط) ليحجز مكانه بين الأربعة الكبار بعد تعادل (مانشستر يونايتد) وضيفه (وست هام يونايتد) بنتيجة (1-1)، ولذلك بات ترتيب الصدارة التي لم يحسم بها بعد الفائزين بالمركزين الثالث والرابع على النحو التالي:

 

  • ليفربول 96 نقطة.
  • مانشستر سيتي 78 نقطة.
  • مانشستر يونايتد 63 نقطة، مع فارق أهداف (+28 هدفاً).
  • تشيلسي 63 نقطة، فارق أهداف (+13 هدفاً).
  • ليستر سيتي 62 نقطة، مع فارق أهداف (+28).

وسيشهد الأسبوع الأخير الذي ستقام جميع مبارياته يوم الأحد القادم بتوقيت واحد هو السادسة مساءً بتوقيت الرياض، سيشهد مباريات ساخنة في المقدمة وفي القاع.

في المقدمة سيلتقي المتنافسان المباشران (ليستر سيتي و مانشستر يونايتد) في مباراة مصيرية، و(ولفرهامبتون و تشيلسي) في مباراة يتوقع أن تكون لاهبة، وهذه احتمالات وفرص كل فريق من الفرق الثلاثة المتنافسة على مكان في كأس أبطال أوروبا:

مانشستر يونايتد:

  • أي فوز أو تعادل مع ليستر يتأهل.
  • في حال الخسارة من ليستر يتأهل بحالة خسارة تشيلسي مع ولفرهامبتون.

تشيلسي:

  • أي فوز أو تعادل يتأهل.
  • في حال الخسارة يتأهل في حالة فوز اليونايتد على ليستر أو تعادلهما.

ليستر سيتي:

  • يتأهل في حالة فوزه.
  • يتأهل في حالة التعادل مع اليونايتد وخسارة تشيلسي مع ولفرهامبتون.

وكذلك في قاع الدوري الإنكليزي، فإن صراع البقاء على أشده بين (3) أندية سيرافق منها اثنان فريق (نوريتش سيتي) إلى الدرجة الأدنى، فمن يكون الناجي الوحيد منها، وهذا الترتيب أولاً قبل الحديث عن الاحتمالات:

 

١٧- أستون فيلا – 34 نقطة – فارق الأهداف (-26).

١٨- واتفورد – 34 – فارق الأهداف (-27).

١٩- بورنموث – 31 – الفارق (-27).

٢٠- نوريتش سيتي 21 نقطة وتأكد هبوطه منذ أسبوعين.

مباريات الأسبوع الأخير للفرق المهددة (جميعها سيلعب خارج أرضه) حسب الجدول التالي:

  • وست هام يونايتد X أستون فيلا

  • الآرسنال X واتفورد

  • ايفرتون X بورنموث

وهذه فرص نجاة كل منهم:

أستون فيلا:

  • ينجو من الهبوط إن فاز في مباراته بأي نتيجة في حال خسارة أو تعادل واتفورد في لندن مع الآرسنال، وينجو أيضا في حالة فوز (واتفورد) ولكن الشرط أن يكون الفوز بنفس الفارق الذي سيفوز به واتفورد ليبقى متقدماً عليه.
  • ينجو في حالة التعادل شرط أن يتعادل (واتفورد).

واتفورد:

  • ينجو في حالة الفوز وتعادل أو خسارة أستون فيلا.
  • ينجو في حالة الفوز ولو ترافق مع فوز (أستون فيلا) إن كان فارق فوزه هو الأكبر.

بورنموث:

  • ينجو فقط في حالة الفوز على ايفرتون بأي نتيجة مع خسارة أستون فيلا وخسارة واتفورد بأي نتيجة.

ولانستبعد أن صاحب الحظ الأقل (بورنموث) والمتأخر ب(3) نقاط عن كل من (واتفورد)  و(أستون فيلا) أن يكون هو الناجي بينهم.

هكذا هي كرة القدم…!!!

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close