المخلوق الفضائي (رونالدو) يطير بمركبة (يوفنتوس) فوق (برشلونة)!!

صعق البطل الإيطالي (يوفنتوس) يوم أمس مستضيفه (برشلونة) بنتيجة قاسية وصلت إلى (3-0) في عرينه (كامب نو) في ختام مباريات المجموعة السابعة لبطولة دوري أبطال أوروبا بكرة القدم.

النتيجة المؤلمة كلفت برشلونة صدارة المجموعة التي آلت إلى يوفنتوس رغم تساوي الفريقين بمجموع النقاط برصيد (15) نقطة لكلٍ منهما، لكن المواجهات المباشرة رجحت كفة (اليوفي) الذي سبق وخسر على أرضه ذهاباً أمام برشلونة إنما بنتيجة (2-0).

وبحلوله ثانياً سيواجه برشلونة قرعة قاسية تنتظره في دور ال(16)، إذ ستكلفه خسارة الأمس لقاء أحد هذه الفرق الكبيرة والقوية:

 تشيلسي، بايرن ميونيخ، ليفربول، مانشستر سيتي، بوروسيا دورتموند، ومتوقع أن ينضم لهم باريس سان جيرمان في حال فوزه المتوقع اليوم على فريق إسطنبول باشاك شهير!!

وكانت المباراة قد استحوذت على اهتمام كبير بفضل تواجد أهم نجمين الأن على سطح الكوكب: الأسطورة الأرجنتينية (ميسي)، والبرتغالية (رونالدو)، وهو لقاء أول بينهما يأتي بعد ثلاثة مواسم بسبب مغادرة السوبر البرتغالي (ريال مدريد) إلى (يوفنتوس) الإيطالي.

ولأن فيروس (كورونا) منع رونالدو من اللعب في لقاء الذهاب، فإن (الدون) عوض فريقه بانتصار كبير في الإياب، فقد سجل رونالدو هدفين في مباراة الأمس من ضربتي جزاء، الأول في د/13 والثاني (ثالث أهداف اليوفي) في د/52، وبينهما سجل الأميركي المتألق (ماك كيني) الهدف الثاني في د/20.

وكتب رونالدو على حسابه في تويتر بعد هذا الانتصار الكبير:

من الرائع دائماً العودة إلى اسبانيا وكاتالونيا. من الصعب دائماً اللعب في (كامب نو) ضد أحد أفضل الفرق التي واجهتها على الإطلاق.

اليوم كنا فريق أبطال، عائلة حقيقية وقوية ومتحدة، وأن نلعب بهذه الطريقة، فلن يكون لدينا ما نخشاه حتى نهاية الموسم…هيا بنا!!!

وفيما لم يعلق (ميسي) بشيء، خرج الفرنسي (غريزمان) بتصريح عبر به عن ألم كبير قائلاً:

قدمنا صورة سيئة عن كرتنا، المسؤولية تقع على اللاعبين، يمكننا البحث عن أعذار، لكن ذلك لن يكون مفيداً، علينا العودة إلى العمل لإصلاح الخلل.

أما الهولندي (كومان) مدرب برشلونة، فقد عبر عن استيائه الشديد، وقال:

لقد خسرنا المباراة في أول (25) دقيقة لأننا لعب بخوف، ومن دون عدوانية، وفقدنا السيطرة في ظل وجود دفاع غير جيد. لم نكن أبداً في مستوانا.

فيما قال (بيرلو) مدرب اليوفي:

لقد نجحنا تكتيكياً، ووضعنا (3) ثلاثة لاعبين في الوسط لمهام الهجوم والضغط، لقد نجحنا، ورونالدو كان متحمساً جداً، وعندما ترى هذا الحماس الكبير، تعرف بأن النتيجة ستكون مرضية.

    

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close