العملاق (ايبرا) يسجل هدفين في مرمى روما ويسيطر مع ميلان على الصدارة!!

كل يوم، وفي كل مباراة يضيف النجم السويدي العملاق (زلاتان ابراهيموفيتش) صفحة جديدة في تاريخه الشخصي وتاريخ كرة القدم من الإنجازات التي سيصعب كثيراً على النجوم القادمين الجدد تحطيمها!!

وأمس الاثنين، كان عالم كرة القدم المثير على موعد جديد من إنجازات (إيبرا) العملاق، فقد توجهت أمس كل الأنظار إلى مدينة ميلانو لتتابع واحدة من كلاسيكيات (الكالتشيو) الإيطالي في الأسبوع الخامس بين المتصدر (ميلان) والضيف القوي (روما).

ولم تخيب المباراة توقعات عشاق الكالتشيو، إذ قدم الفريقان كرة جميلة، حلوة، وسهلة، وأضافوا لها نكهة (6) أهداف تقاسمها الفريقان بالتساوي.

وكان الفضل كل الفضل في حلاوة لقاد الأمس للنجم الكبير (إيبرا) الذي افتتح التسجيل مبكراً لصالح الميلان في د/2 من الشوط الأول كاسراً الحذر الذي كان من الممكن أن يحتل وقتاً كبيراً في مثل هذه القمم.

واعتبر هذا الهدف أسرعَ هدف لإبراهيموفيتش بقميص الميلان، حيث سُجل بالضبط بعد (1) دقيقة و(48) ثانية من صافرة البداية.

ولم يتأخر رد روما كثيراً، ففي د/14 تطاول البوسني (دجيكو) بقامته الفارعة وسدد كرة رأسية هزت شباك الميلان.

وفي الشوط الثاني، دخل رفاق ايبرا بتصميم أكبر على تحقيق فوز يجعل منهم الفريق الوحيد المتصدر في الدوريات الخمس الكبرى بسجل نظيف من الهزائم والتعادلات، ونجح اللاعب (ساليمايكيرس) من تسجيل هدف التقدم الثاني لميلان في د/47.

 ومن ضربة جزاء غير صحيحة احتسبها الحكم المثير للجدل (بييرو جياكوميلي) لفريق روما، أحرز (فيرتو) هدف التعادل الثاني في د/71.

ويبدو أن الحكم قد أحس بفداحة الخطأ، فأراد التعويض ومنح ميلان ضربة جزاء، وهذا أسوأ ما يمكن أن يفعله حكم كرة القدم بإضافة خطأ جديد إلى خطأه السابق.

وتمكن (ايبرا) من إحراز هدف التقدم الثالث للميلان عبر تسديد ركلة الجزاء بنجاح في د/79 من المباراة التي ظن الجميع بأن الميلان سيخرج فائزاً بنسبة كبيرة.

لكن (كومبولا) تكمن من إحراز هدف التعادل الثالث لفريق روما في د/84، ولتنتهي هذه المباراة الصاخبة بنتيجة (3-3).

ورغم هذا التعادل، حافظ الميلان على صدارة الدوري الإيطالي، وبات الترتيب مع نهاية مباريات الأسبوع ال(5) على النحو التالي:

  • ميلان – 13 نقطة.
  • نابولي – 11 نقطة.
  • ساسولو – 11 نقطة.
  • الإنتر – 10 نقاط.
  • يوفنتوس – 9 نقاط.

أما النجم إيبرا فقد انفرد بصدارة هدافي الدوري برصيد (6) أهداف تاركاً خلفه في المركز الثاني ثلاثة لاعبين برصيد (5) أهداف لكلٍ منهم، وهم: لوكاكو (الإنتر)، بيلوني (تورينو)، كابوتو (ساسولو).

وبتسجيله (3) أهداف أمس، عادل فريق (ميلان) إنجازاً سابقاً له عمره (61) سنة عندما نجح في عام (1959) من تسجيل هدفين أو أكثر في (11) مباراة متتالية في كل المسابقات، فهل يستطع إيبرا ورفاقه تحطيم هذا الرقم؟

وعلى الصعيد الشخصي للنجم السويدي السوبر، فقد حمل هدفه الثاني أمس الرقم (10) في مرمى روما، ولم يسبق لأي لاعب في الدوري الإيطالي أن هز شباك روما في (10) مرات سابقاً!!!

كما أن هدف (إيبرا) الأخير حمل الرقم (58) بقميص الميلان في (82) مباراة، متجاوزاً عدد أهدافه بقميص الخصم اللدود (الإنتر) حيث سجل له ايبرا سابقاً (57) هدفاً في (88) مباراة.

مدرب الميلان (ستيفانو بيولي) قال عن (إيبرا) بعد المباراة:

ليس من السهل أبداً تسجيل عدد من الأهداف في بداية الموسم، لقد فاجأني بمستواه البدني، ولكن من الأن وبين حين وأخر يحتاج إلى الراحة.

ابرهيموفيتش المولود في مدينة مالمو السويدية لمهاجرين من البوسنة (والده) وكرواتيا (والدته) يوم 3/أكتوبر/1981، خاض أمس مباراته رقم (929) في جميع المسابقات للأندية والمنتخب السويدي، وسجل خلالها (554) هدفاً!!

 مسيرة حافلة بالنجاح، ولازالت مستمرة رغم وصول البطل إلى سن (39) سنة وهو أمر يصعب تصديقه!

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close