الإيطالي كارلو أنشيلوتي احتفل بعيد ميلاده ال(61) وبجعبته (16) كأس للأندية التي دربها!

يعتبر السنيور (أنشيلوتي) واحداً من أهم مدربي كرة القدم في العالم، ففي جعبته كمدرب (16) كأساً وبطولة فاز بها مع (5) فرق عريقة وكبيرة، وهي: ريال مدريد الاسباني، ميلان الإيطالي، بايرن ميونيخ الألماني، تشيلسي الإنكليزي، وباريس سان جيرمان الفرنسي.

الإيطالي (أنشيلوتي) احتفل مؤخراً بعيد ميلاده ال(61) حيث ولد يوم 10/يونيو-حزيران/1959 في مدينة ريجيولو الصغيرة.

 

 

وفي هذه المناسبة قدمت كل وسائل الإعلام الرياضية في حساباتها المختلفة على منصات (السوشيال ميديا) التهنئة لهذا المدرب الكبير الذي يلقب بالمحترم والأستاذ بسبب شخصيته الهادئة والواثقة وابتعاده عن المهاترات أو الانتقادات التي لا تكون في مكانها.

 

 

ففي المكان الذي يحل فيه أنشيلوتي يلقى الاحترام والترحيب والمحبة، وتربطه علاقات صداقة متينة بعدد من أساطير التدريب أمثال: السير أليكس فيرغسون، أرسين فينغر، زين الدين زيدان، كما أن نجوم الكرة الكبار يسارعون في مكان التقائه للترحيب به.

 

 

 

وبسبب اتزان شخصيته شارك في ورشات عمل لمنظمة الأمم المتحدة، حتى أن الرئيس الأمريكي السابق (بيل كلينتون) أبدى سعادة غامرة عندما التقاه في نيويورك.

 

ونذكر الأن بعضاً من إنجازات وألقاب هذا المدرب الكبير:

من أهم هذه الألقاب الفوز ببطولة كأس أبطال أوروبا (3) مرات: مع ميلان مرتين (2003) و(2007)، ومع ريال مدريد (2014)، ويعتبر (أنشيلوتي) ثالث ثلاثة مدربين فقط في العالم نجحوا في الفوز بكأس الأبطال (3) مرات، والمدربان الآخران هما: (بوب بيزلي) مدرب ليفربول العظيم، والذي يعتبر أعظم مدرب على مرَّ العصور، و(زين الدين زيدان) مدرب ريال مدريد، واللطيف أن زيدان كان مساعداً للإيطالي (أنشيلوتي) في ريال مدريد.

 

 

كما أن أنشيلوتي فاز بكأس الأبطال كلاعب مرتين مع فريقه ميلان.

 

 

 

 

وكان أنشيلوتي قد دخل التاريخ من أوسع أبوابه بفوزه بلقب الدوري في أربعة من الدوريات ال(5) الكبرى وهي: الدوري الإيطالي مع ميلان في (2004)، والدوري الإنكليزي مع تشيلسي في (2010)، والدوري الفرنسي مع باريس سان جيرمان في (2013)، والدوري الألماني مع بايرن ميونيخ في (2017)، ولم يفته سوى الفوز بالدوري الاسباني مع ريال مدريد.

 

 

 

 

ويعتبر البرتغالي (جوزيه مورينو) المدرب الوحيد الذي فاز مع أنشيلوتي بأربع دوريات مختلفة، إلا أن إحدى بطولات (مورينو) كانت مع بورتو البرتغالي وهو دوري خارج تصنيف الدوريات الخمس الكبرى، إذ اكتفى مورينو بالفوز بالدوري الإنكليزي مع تشلسي، والدوري الاسباني مع ريال مدريد، والدوري الإيطالي مع الانتر.

ولذلك يعتبر أنشيلوتي متفرداً حتى الأن بهذا الإنجاز!!!!

 

وإلى جانب ألقاب عديدة في مسابقات كؤوس الدول التي درب فيها، وبطولات السوبر المختلفة، فاز أنشيلوتي بكأس العالم للأندية مرتين، مع ميلان (2008)، ومع ريال مدريد (2015).

وعلى صعيد المدربين فاز بلقب أفضل مدرب:

– في إيطاليا مرتين (2001 و2004)

– ومرة بلقب أفضل مدرب في أوروبا (2003)

– وأفضل مدرب في فرنسا (2013)

– وأفضل مدرب في العالم مرتين: مع ميلان (2006)، ومع ريال مدريد (2014).

 

 

وكان أنشيلوتي قد لعب كرة القدم كلاعب وسط متقدم خلف رأس الحربة. وبدأ في نادي مدينته الصغيرة (ريجيولو) وانتقل عام 1975 إلى شباب نادي بارما، وشارك مع بارما في الفريق الأول عام 1976 ولعب لهم (3) مواسم.

 

عام (1979) انتقل إلى نادي العاصمة روما، ولعب لهم (7) مواسم، ولطالما تغنى بفترته التي قضاها مع روما حيث أحب النادي وجمهوره من كل قلبه.

 

وفي عام (1987) انتقل إلى ميلان ولعب لهم (5) مواسم حتى اعتزاله في 1/7/1992 وكان وقتها في ال(33) سنة من عمره.

ولهذه الأندية المختلفة، لعب أنشيلوتي (442) وسجل (41) هدفاً.

 

دولياً لعب أنشيلوتي للمنتخب الإيطالي (26) مباراة فقط وسجل هدفاً وحيداً، وكان في تشكيلة المنتخب التي فازت بالمركز الثالث في بطولة كأس العالم 1990 التي أقيمت في ايطاليا.

 

ومباشرة بعد اعتزاله انطلق إلى عالم التدريب، وبدأ في نفس العام الذي اعتزل فيه مساعداً للمدرب الإيطالي الكبير (أريغو ساكي) عندما كان مدرباً للمنتخب الإيطالي.

وبعد ثلاث سنوات قضاها كمساعد للمدرب ساكي، خاض أول تجربة له كمدرب مع ريجيانا عام 1995، وبعد (3) مباريات فقط خطفه بارما حيث قضى معهم (3) مواسم.

 

عام 1999 درب يوفنتوس، ولم يحقق معه شيء طوال موسمين، ويصف أنشيلوتي تلك الحقبة بالخيبة ويصفها بأنها إحدى أخطائه، إذ لم يكن يحب يوفنتوس منذ أيامه مع روما، كما أنهم أشعروه بأنه غريب عنهم.

عام 2001 انتقل إلى ميلان، وبقي معهم (8) سنوات فاز خلالها بكل ما يحلم به أي مدرب كبير، وبعدها تنقل بين كبار أوروبا، بداية من تشيلسي الانكليزي، إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، ثم ريال مدريد الاسباني، وبعده بايرن ميونيخ الألماني، ومع كل نادٍ منهم كتب أنشيلوتي قصة بطولة.

عاد (أنشيلوتي) إلى إيطاليا عام 2018 ودرب نادي نابولي، لكنه قدم استقالته في منتصف الموسم الحالي بسبب خلاف مع رئيس نابولي غريب الأطوار.

شهرته الكبيرة، ومكانته واحترامه العظيم، دفع ايفرتون الانكليزي الذي كان يعيش معاناة حقيقية إلى المسارعة والتعاقد مع أنشيلوتي، ووافق أنشيلوتي من دون تأخير، وعن مهمته الحالية مع إيفرتون يقول كارلو:

(أحلم لإيفرتون بأن يكون بين الكبار ومن أوائل فرق الدوري الإنكليزي، أحببت هذا النادي لأن لديهم شغف وأفكار واضحة، سأساعدهم ليكونوا منافسين كبار).

 

ويساعد أنشيلوتي في مهمته كمدرب منذ أن كان في بايرن ميونيخ وإلى الأن ابنه (ديفيد) الذي لعب لشباب ميلان ولكنه أصيب، ولأنشيلوتي أيضاً ابنة اسمها (كاتيا) وهما من زواج سابق استمر لمدة (25) سنة وانتهى بالطلاق عام 2008.

 

 

وتزوج أنشيلوتي بعدها مرة ثانية عام 2014 من سيدة أعمال كندية.

 

عرف عن أنشيلوتي موقف كبير له في عام 2010 وكان وقتها يدرب تشيلسي اللندني، إذ كان يسافر كل أسبوع مرتين إلى إيطاليا ليكون بجانب والده المريض الذي توفي أخيراً في سبتمبر 2010 عن عمر ناهز ال(87) سنة.

 

وعن تلك الفترة يقول أنشيلوتي:

 (كنت مطالباً بأن أكون بجانب والدي بقدر ما أنا مطالب بإدارة الفريق، تحملت ذلك ولم أواجه مشاكل في الأمرين).

بقي أن نذكر بأن أنشيلوتي كمدرب قاد فرقه المختلفة في (1115) مباراة، فاز في 650، وتعادل في 259، وخسر 206 مباريات.

كل عام وأنت بخير سنيور أنشيلوتي….

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close