الإنتر الإيطالي (يسحق) شاختار الأوكراني ب(5) أهداف ويتحدى اشبيلية في النهائي!!

لم يكتف أمس الإثنين فريق (إنتر ميلان) الإيطالي من بلوغ المباراة النهائية لبطولة الدوري الأوروبي بكرة القدم بفوزه على (شاختار دونتسيك) الأوكراني في الدور نصف النهائي لهذه البطولة فقط، بل أرسل أمس رسالة (تحدٍ) كبير للطرف الثاني في المباراة النهائية (اشبيلية) الإسباني من خلال الفوز الكاسح الذي حققه بنتيجة كبيرة وصلت إلى خماسية نظيفة (5-0)!!

المباراة أقيمت على ملعب (اسبريت أرينا) في مدينة دوسلدورف الألمانية، وشهدت تألقاً لجميع لاعبي الفريق الإيطالي الذي لعب بمزيج من الشباب والخبرة، واستطاع مدربهم (كونتي) أن يصل بهم إلى المباراة النهائية، وستكون تلك المباراة بالنسبة للمدرب (كونتي) الأولى في تاريخه كمدرب التي يقود فيها فريق في نهائي أوروبي.

كما أن (الإنتر) بات أول فريق إيطالي يتأهل إلى المباراة النهائية لهذه البطولة بمسماها الجديد (بطولة الدوري الأوروبي – يورو ليغ) الذي أطلق عليها بعد توسيعها وتطويرها عام 2009.

وقبلها كانت تسمى كأس الإتحاد الأوروبي، وأخر فريق إيطالي فاز بها كان (بارما) عام 1999 بعد فوزه في المباراة النهائية على (مرسيليا) الفرنسي بنتيجة (0-3).

وافتتح التسجيل للانتر في مباراة الأمس هدافه الأرجنتيني (لاوتارو مارتينيز) في د/19 ثم أضاف هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه في د/74 بعد أن كان (أمبروزيو) قد سجل الثاني في د/64.

وشهدت أمس المباراة تألقاً للبلجيكي (لوكاكو) الملقب بالدبابة، حيث سجل هدفين متتالين في د/78، و84.

وصرح (لاوتارو) بعد المباراة بأنها كانت ليلة مذهلة، وأضاف:

(إنها شيء كنا نحلم به دائماً، نحن مستعدون الأن للنهائي)

وحسب الإحصائيات الخاصة بهذا الموسم، أصبح (لاوتارو) بهدفه الأول أفضل هداف في النصف ساعة الأولى من المباريات في جميع الدوريات الخمس الكبرى وبطولتي: كأس الأبطال والدوري الأوروبي برصيد (13) هدفاً جاءت جميعها في أول (30) دقيقة من المباريات، ويليه البولندي (ليفاندوفسكي) مهاجم بايرن ميونيخ الألماني ثانياً برصيد (12) هدفاً، ثم (ايموبيلي) مهاجم لاتسيو الإيطالي ب(11) هدفاً، والفرنسي (بنزيما) مهاجم ريال مدريد ب(10) أهداف.

ومع الأهداف ال(5) التي سجلها (الإنتر) يوم أمس، أصبح مجموع أهدافه في كل مسابقات هذا الموسم (111) هدفاً، وهذا الإنجاز لم يحصل في تاريخ النادي منذ (70) سنة.

المدرب الإيطالي (كونتي) عبر عن سعادة غامرة تعم في ناديه من فوزهم الكبير، وحول المباراة قال:

(لم نمنح الفريق الأوكراني فرصة الدخول في المباراة ومحاولة التحكم بها، جعلناهم يركضون طوال الوقت ما بين الدفاع والهجوم، وهم لا يفضلون هذه الطريقة، لاعبوهم البرازيليون لا يجيدون الدفاع، لقد لعبنا بشجاعة، وأنا راضٍ تماماً عن أداء جميع اللاعبين).

أما مدرب الفريق الخاسر، البرتغالي (لويس كاسترو) فقد حمل نفسه مسؤولية الخسارة قائلاً:

كانت رحلة رائعة لنا في هذه البطولة حتى وصلنا إلى هذه المباراة، بالطبع لسنا سعداء بهذه النتيجة الثقيلة والكبيرة، وهي للأسف أنهت الموسم في غاية الحزن. المدرب (دائماً) يتحمل المسؤولية، للأسف لم نلعب بطريقتنا بعد الهدف الثاني.

هذا وسيتقابل (الإنتر) الإيطالي و(اشبيلية) الإسباني في المباراة النهائية لهذه البطولة يوم الجمعة القادم، ويعتبر اشبيلية أكثر فريق أوروبي خبرة بهذه البطولة حيث فاز بها (5) مرات وهو رقم قياسي، كما وصل إلى مباراتها النهائية (11) مرة، وهو رقم قياسي أيضاً.  

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close