الأسطورة زيدان يحتفل بعيد ميلاده ال(48) وب(ربع قرن) من التوهج!!

في يوم 23/يونيو – حزيران/1972 ولد أسطورة الكرة الفرنسية زين الدين زيدان في مرسيليا وتحديداً في ضاحية (لا كاستيلانا) التي بنيت في الستينيات للمهاجرين الجزائريين.

 

 

بدأ زيدان الكرة بشكل رسمي وهو في التاسعة فقط في مدارس التكوين الكروية الفرنسية التي ذاع صيتها في تهيئة جيل كروي عظيم رفد أهم الأندية العالمية بنجوم أفذاذ.

 

خاض موسمه الأول في فريق رجال نادي (كان) عام 1989. وأبهر ابن السابعة عشرة الجميع، ولم يبلغ ال(19) إلا وحمل شارة كابتن فريق (كان)!!! وبات (زيزو) بذلك أصغر كابتن في تاريخ الكرة الفرنسية لأندية الدرجة الأولى، وهذا يدل على شخصيته القيادية واستيعابه للخطط التكتيكية منذ بداية مشواره.

 

وبعد بداية ناجحة، انتقل زيدان إلى (بوردو) ولعب له (4) مواسم، ومنه انتقل عام 1995 إلى يوفنتوس الإيطالي ولعب معه (5) مواسم أبهر فيها زيدان العالم، وفاز فيها مع يوفنتوس بالدوري الإيطالي مرتين: 1997، و1998، وكأس السوبر الإيطالي عام 1997، وكأس السوبر الأوروبية عام 1996 وكأس العالم للأندية عام 1996.

 

وفي عام 2001 انتقل زيدان إلى ريال مدريد في صفقة العصر في ذلك الوقت، وحاز على لقب أغلى لاعب في العالم عندما دفع ريال مدريد مبلغ (77) مليون يورو إلى نادي يوفنتوس الإيطالي.

 

وصمد لقب أغلى لاعب في العالم (8) سنوات حتى حطمه ريال مدريد نفسه بصفقة شراء كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد في عام 2009 مقابل (94) مليون يورو.

 

ومع الريال الذي كان قد حشد في صفوفه خيرة نجوم كرة القدم في ذلك الوقت، فاز زيدان معهم بالدوري الاسباني عام 2003، وبكأس السوبر الاسباني مرتين: 2001 و2003، وبكأس الأبطال عام 2002، وبكأس السوبر الأوروبي 2002، وبكأس أندية العالم 2002.

ومع المنتخب الفرنسي شارك زيدان في صنع الحقبة الذهبية للديوك الفرنسيين، إذ لعب للمنتخب الفرنسي (108) مباريات وسجل فيها (31) هدفاً.

 

 

وفاز مع فرنسا ببطولة كأس العالم التي أقيمت في فرنسا عام 1998، وبكأس الأمم الأوروبية عام 2000، ووصل إلى المباراة النهائية لكأس العالم عام 2006 حيث في تلك المباراة بعد حادثة النطح الشهيرة التي أسقطت مدافع إيطاليا (ماتيراتسي).

 

أما الألقاب الفردية فكانت كثيرة، ولعل أهمها فوزه بالكرة الذهبية عام 1998.

وبشكل عام خاض زيدان كلاعب (717) مباراة، وسجل فيها (148) هدفاً، وقام ب(145) تمريرة حاسمة سجل منها أهداف، ولا يمكن لأحد شاهده أن ينسى مهاراته العالية، وصناعته للعب، وسيطرته المطلقة على خط الوسط، وجعل منافسيه يرتعدون في كل مرة تصل بها الكرة إلى قدمه.

 

وبعد اعتزاله الذي كان مؤثراً جداً في ملعب (سانتياغو برنابيو) معقل الريال العظيم، بقي زيدان في البيت المدريدي، وخلال فترته كلاعب وثق علاقة محبة واحترام كبيرة مع رئيس النادي (بيريز)، ولذلك اختار أن يبدأ مشوار التدريب مع قواعد ريال مدريد، ثم فريقه الرديف، وبعدها مساعداً للمدرب الإيطالي الكبير (كارلو أنشيلوتي).

 

وبعد خروج (أنشيلوتي) أسندت مهمة تدريب الريال إلى العملاق زيدان، وخلال فترتين ليستا متباعدتين في تدريب الريال، قاد زيدان فريقه في (240) مباراة، فاز في (152) منها، ووصلت نسبة الفوز في سجله إلى 63٪ وتعتبر من النسب الناجحة الكبيرة.

 

ومع الريال فاز زيدان ب(10) ألقاب:

  • الدوري الاسباني عام 2017.
  • كأس السوبر الاسباني (مرتين): 2017 و2020.
  • كأس أبطال أوروبا (3) مرات: 2016 و2017 و2018.
  • كأس السوبر الأوروبي (مرتين): 2016 و2017.
  • كأس العالم للأندية (مرتين): 2016 و2017.

 

زيدان لازال على رأس الجهاز الفني لتدريب ريال مدريد، ولذلك لازال للمجد والألقاب في عهدته الكثير.

كل عام وأنت بخير زين الدين زيدان.

     

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close