اسبانيا تودع الصربي (رادومير أنتيتش) المدرب الوحيد في التاريخ الذي درب الريال وأتلتيكو وبرشلونة!!!

أغمض المدرب الصربي (رادومير أنتيتش) عينيه يوم السادس من ابريل الحالي 2020 ليرتاح أخيراً وهو في سن ال(71) سنة بعد معاناة طويلة من آلام التهاب حاد في البنكرياس.

غادر (أنتيتش) الدنيا في مدريد، المدينة التي أحبها وأحببته. درب فيها عملاق أوروبا (الريال العظيم)، ثم انتقل إلى شقيقه اللدود أتلتيكو مدريد وحقق معه في موسم 1995-1996 الثنائية التاريخية (بطولة الدوري وكأس الملك)، ثم درب العملاق الأخر (برشلونة) عام 2003، وبذلك بات (أنتيتش) هو الوحيد في التاريخ الذي درب هذه الأندية الثلاثة الكبيرة في اسبانيا.

وإلى جانب هذه الأندية، درب (أنتيتش) ثلاثة أندية أخرى في اسبانيا بدءً من العام 1988 حيث بدأ مع (ريال سرقوسطة) وهو النادي الاسباني الوحيد الذي لعب له عندما انتقل إلى اسبانيا، ودرب أيضاً ريال أوفييدو، وسلتا فيغو حتى عام 2008 حيث استلم مهمة تدريب منتخب بلاده صربيا لمدة عامين، واختتم مسيرته في الصين، درب فيها ناديين في الفترة مابين (2012-2015) ثم حيث عاد إلى مدريد ليتقاعد.

وخلال مسيرته كمدرب، خاض أنتيتش (579) مباراة، فاز في (261)، وتعادل في (142)، وخسر (176) مباراة.

أما (أنتيتش) اللاعب والذي ولد في صربيا (إحدى دول الاتحاد اليوغسلافي سابقاً) في 22/11/1948 وكانت بدايته كمدافع لفريق (بارتيزان) اليوغسلافي حيث لعب له (181) مباراة وسجل (9) أهداف.

ثم انتقل عام 1977 إلى تركيا حيث لعب موسماً واحداً لنادي (فنربخشة) في إسطنبول خاض خلاله (28) مباراة وسجل هدفين، لينتقل بعدها إلى ريال سرقوسطة الاسباني حيث لعب له موسمين خاض خلالهما (58) مباراة وسجل (7) أهداف.

وفي عام 1980 انتقل إلى إنكلترا ولعب (4) مواسم لنادي (لوتون تاون) خاض خلالها (100) مباراة وسجل (9) أهداف.

وبذلك أصبح مجموع المباريات التي خاضها للأندية التي لعب لها (367) مباراة وسجل خلالها (27) هدفاً.

يقول أنتيتش عن تجربة اللعب في الدوري الإنكليزي: دائماً أقول إن إنكلترا ساعدتني جداً على صقل شخصيتي ونجاحي العملي.

في (لوتون) أحسست بالاستقرار، كنت أهتم بطلاء منزلي وأعتني بحديقته، وانتقيت أثاثه مع زوجتي، البيت مهم جداً لاستقرار الانسان، وأنا كمدرب كنت أقول للاعبي فريقي: اهتموا بأن يكون لديكم منزل وعائلة، أهم شيء في حياتكم هو المنزل.

واسبانيا التي تعيش اليوم أياماً حزينة وصعبة بسبب وباء فيروس (كورونا) والذي جعل عدد الإصابات فيها الأعلى في أوروبا، ودعت المدرب الذي أحبته بتكريم لائق من صحافتها، وعبارات عزاء عاطفية من إدارات أندية ولاعبين.

فقد كتب نادي أتلتيكو مدريد على موقعه: (برحيل أنتيتش فقدت عائلة أتلتيكو مدريد رمزاً كبيراً أعطى النادي كل شيء، داخل وخارج الملعب).

أما نادي برشلونة فقد كتب على حسابه في انستغرام: (ارقد بسلام أنتيتش، مدرب برشلونة 2003).

أما اللاعب الدولي الروماني (جورجي حاجي) الذي كان لاعباً في ريال مدريد في موسم 1991-1992 عندما كان أنتيتش مدرباً للريال فقد كتب معبراً عن أسفه لرحيله: (كان شخصاً رائعاً)، وأضاف: كان مدرباً عظيماً، وشخصاً رائعاً، ارقد بسلام يا أنتيتش).

أما كبرى الصحف الاسبانية (ماركا) فقد وضعت صورة كبيرة على الغلاف وكتبت بخط كبير:

(رادومير…نحبك).

وأضافت: توفي المدرب الذي حقق الثنائية مع أتلتيكو مدريد عن عمر (71) سنة، وهو المدرب الوحيد الذي قاد الثلاثة الكبار في الليغا.

كذلك الأمر نهجت صحيفة (موندو ديبورتيفو) نهج الصحيفة المدريدية في تكريم أنتيتش بوضع صورة كبيرة له على غلافها وكتبت بخط عريض:

(رحل الكبير).

وبدورنا نقول:

وداعاً أنتيتش….

ارقد بسلام ياصديق الجميع.

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close