أشرف حكيمي…نجم مغربي تنتظره الكرة الأوروبية

 

 

 

أشرف حكيمي..شاب مغربي لم يتجاوز العشرين سنة من عمره بعد، يعتبر اليوم واحدا من أهم المواهب الشابة التي تنتظرها الكرة الأوروبية، ففي الموسم الماضي شد الإنتباه إليه من خلال مشاركته كظهير أيمن لكبير أندية أوروبا ريال مدريد خلال إصابة (كارفاخال)، فقد دفع به المدرب زيدان في أكثر من مناسبة مهمة، ونال احترام ومحبة ومساندة الجميع.

ومع انسحاب زيدان الذي لعب دور الأب الروحي لهذه الموهبة الشابة، قررت إدارة الريال إعارته لمدة عامين إلى نادي بروسيا دورتموند الألماني ليشتد عوده ويعود إلى الريال إن أثبت وجوده.

حكيمي، لم ينتظر طويلا ليعلن لنا الأخبار الطيبة عن حالة التألق الكبيرة التي يعيشها مع دورتموند، ومع بداية الموسم فاز بجائزة أفضل لاعب صاعد في الدوري الألماني (البوند سليغة) عن شهر سبتمبر، مما دفع النجم الكبير (لوتار ماتيوس) لاعب بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني السابق إلى الإشادة بهذا الشاب الواعد وخاصة سرعته الفائقة التي تبلغ (34.6) كم/الساعة، كما أن نسبة تمريرته الصحيحة بلغت 92.7% من خلال الإحصائيات المسجلة، وهي نسبة مبهرة.

ومع نهاية اكتوبر، دخل حكيمي تاريخ دوري أبطال أوروبا بعد عرضه المذهل أمام أتلتيكو مدريد الإسباني الذي خسر أمام دورتموند (4 – صفر) وتمكن حكيمي في تلك المباراة من صنع (3) أهداف لزملائه، فتم اختياره (رجل المباراة)، وبات حكيمي بذلك ثاني أصغر لاعب ينجح في صناعة (3) أهداف في مباراة واحدة بدوري الأبطال وهو بعمر (19) سنة و(354) يوما، ويأتي خلف عثمان ديمبيلي لاعب برشلونة الحالي الذي فعل ذلك وبقميص دورتموند أيضا وهو في سن (19) سنة و(191) يوما عندما فاز دورتموند على ليجيا وارسو البولندي (8 – 4) عام 2016.

يذكر أن حكيمي من مواليد مدينة مدريد، ونشأ في نادي الريال منذ صغره، وفضل اللعب دوليا للمنتخب المغربي.

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close