أستون فيلا (الناجي من الهبوط) يمزق (البطل) ليفربول ويهزمه (2-7)!!

سحق (أستون فيلا) البطل (ليفربول) يوم أمس الأحد بنتيجة (مذلة) وصلت إلى (2-7) بعد عرض وأداء استثنائي من الفريق الذي نجا من الهبوط بأعجوبة في الموسم الماضي!!

وكانت مباراة الأمس هي المرة الأولى التي يسجل فيها أستون فيلا (7) أهداف في مباراة واحدة منذ (25) عاماً، وتحديداً في موسم 1995 عندما تغلب على ويمبلدون بنتيجة (7-1).

كما أن فوز الأمس كان الثالث على التوالي لفريق (أستون فيلا) في افتتاح هذا الموسم، وهي المرة الأولى التي يفوز فيها (فيلا) ب(3) مباريات افتتاحية منذ (58) عاماً، أي منذ موسم 1962-1963.

وبعد (3) انتصارات متتالية وضع (فيلا) نفسه في المركز الثاني على اللائحة برصيد (9) نقاط خلف المتصدر إيفرتون ب(12) نقطة من (4) مباريات، وباتا هما الفريقان الوحيدان اللذين لم يخسرا حتى الأن في هذا الموسم، أما البطل ليفربول فقد تقهقر إلى المركز الخامس!

أما ضحية الأمس البطل (ليفربول) فقد بات أول بطل يستقبل في موسمه الجديد (7) أهداف في مباراة واحدة منذ أن حدث ذلك لفريق (الآرسنال) عندما خسر أمام (سندرلاند) بسباعية!

وعلى صعيد أرقام النادي، فقد كانت أخر مرة استقبلت فيها شباك ليفربول (7) أهداف في مباراة واحدة قبل (57) سنة عندما خسر أمام (توتنهام هوتسبيرز) في أبريل-نيسان/1963 بنفس نتيجة الأمس (2-7)!!

وكانت كارثة الأمس قد بدأت في د/4 بخطأ فادح من حارس ليفربول الاحتياطي (أدريان) استغله نجم المباراة الإنكليزي (أولي أتكينز – 24 سنة) وافتتح به باب (جهنم) على ليفربول، وهذا هو الخطأ الفادح رقم (5) للحارس (إدريان) في (21) مباراة، وهو نفس عدد أخطاء الحارس الأساسي البرازيلي (أليسون) ولكن في (92) مباراة، وللأسف غاب (أليسون) عن هذا اللقاء بسبب تعرضه لإصابة في مران اليوم السابق للمباراة، وتقول التقارير بأن هذه الإصابة ستكلفه الغياب لمدة شهر على الأقل.

وجاءت أهداف (أستون فيلا) يوم الأمس في مرمى ليفربول عبر نجومه: (أولي أتكينز) الذي سجل هاتريك في الدقائق 4)+22+39) ، والإنكليزي الأخر (جاك غراليش -25 سنة) الذي سجل ثنائية في د/66، ود/75، فيما سجل كل من الدولي الاسكوتلندي (جون ماك جين) والإنكليزي (روس باركلي) هدفاً لكل منهما.

أما هدفي ليفربول فقد سجلهما الدولي المصري (محمد صلاح) في الدقيقتين (33+60)، وحمل الهدف الأول الرقم (100) لأهداف صلاح في الدوري الإنكليزي.

 يا لها من مئوية حزينة!!

وصار مجموع أهداف صلاح في الدوري (101) هدفاً.  (99) منها لليفربول، و(2) لتشيلسي.

وبعد المباراة أشاد الألماني (كلوب) مدرب ليفربول بالفريق المنتصر (أستون فيلا) قائلاً:

لقد أدى فيلا بشكل جيد جداً، كانوا أذكياء ومباشرين جداً وأقوياء جداً على المستوى البدني، وللأسف لم نكن نحن كذلك أبداً.

وتابع (كلوب):

لقد فقدنا الكرة في الأماكن الخاطئة، ولم نستطع حماية مرمانا جيداً، فيلا حقاً كان جيداً، ونجمه (أتكينز) أذهلنا.

أما نجم أستون فيلا وصاحب الثلاثية (أولي أتكينز) فقد قال بعد المباراة:

أنا سعيد جداً بالهاتريك، الهدف الأول أعطاني ثقة كبيرة، وكان من الممكن أن أسجل أكثر في هذه المباراة.

وعن ليفربول، قال (أتكينز):

لقد شاهدنا لعبهم المتقدم جداً إلى الأمام، وكانت الخطة أن نلعب خلفهم، ونجح ذلك، لكننا بصراحة لم نكن نتخيل أن تنتهي هذه المباراة بهذه النتيجة!!

حقاً إنها نتيجة كارثية على البطل ليفربول، لكنها ستكون محرك إثارة قادم في الدوري الإنكليزي الممتاز الذي يوصف بأنه أجمل وأقوى دوري كرة قدم في العالم على الإطلاق.  

Add Comment

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الإرتباط Cookies اعرف اكثر

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close